人民网 2017:12:07.16:20:07
الأخبار الأخيرة
الصفحة الرئيسية >> تبادلات دولية
أخبار ساخنة

أخبار بصور

ملفات خاصة

تحقيق إخباري: جامعة أوكسفورد وحماسة المزيد من التعرف على الصين

2017:12:07.15:59    حجم الخط    اطبع

أكسفورد، بريطانيا 6 ديسمبر 2017/خارج مسرح شيلدونيان التاريخي في جامعة أوكسفورد، ووسط رذاذ في وقت عصر مثالي بريطاني، ظهر طابور من الواقفين، بطول غير عادي.

لقد وقف أكثر من 500 طالب وأكاديمي، غير آبهين بذلك الرذاذ ولا البرد ولا عتمة المساء الشتائي، بانتظار الاستماع لكلمة هامة تلقيها ليو يان دونغ، نائبة رئيس مجلس الدولة الصيني، التي تقوم بزيارة لبريطانيا تستغرق 4 أيام.

قال لوغان غراهام، الطالب الذي يدرس الذكاء الاصطناعي ، في هذه الجامعة "ما أهتم به كثيرا هو التنمية السياسية والاقتصادية في الصين خلال الـ10 إلى 15 سنة المقبلة، وكيف تتمكن الصين من مواصلة تنميتها وتوفير الفرص للآخرين ."

وأضاف غراهام الذي يخطط للسعي لفرص تتناسب مع تخصصه في شانغهاي، بعد نيله الدكتوراه "من المهم جدا أن نفهم الصين، وتفهمنا الصين أيضا".

وألقت ليو، وهي أول مسئولة صينية رفيعة المستوى تزور بريطانيا منذ المؤتمر الوطني الـ19 للحزب الشيوعي الصيني في أكتوبر هذا العام، كلمة بعنوان "تعميق التبادلات الشعبية ودفع التنمية خلال الفترة الذهبية."

وخلال كلمتها، أكدت ليو على أهداف التنمية في الصين، وما وضعه الرئيس الصيني شي جين بينغ من أهداف، في وقت تسعى فيه الصين نحو تحقيق مجتمع الرخاء المعتدل بحلول عام 2020، والوصول لجعل الصين بلد اشتراكي حديث بحلول عام 2049، الذي يصادف الذكرى المئوية لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.

قالت ليو "الصين تسير في رحلة جديدة لتحقيق نمو أكثر جودة وفعالية وعدالة "، مضيفة أن الصين القوية والمنفتحة والابتكارية توفر فرصا جديدة للطلاب والشباب من كل العالم.

إن العلاقات بين الصين وبريطانيا، وبما تتمتع به من مصالح مترابطة، تقف على نقطة تاريخية، وتعتبر التبادلات الشعبية أساسا اجتماعيا ومدنيا للعلاقات الثنائية.

وخلال زيارتها، ستترأس ليو، يوم الخميس، بصورة مشتركة مع وزير الدولة لشئون الصحة جيرمي هنت، الاجتماع السنوي الخامس البريطاني الصيني الرفيع المستوى للحوار بين الشعبين، وهو الحوار الثنائي الأعلى مستوى الذي يعقد ببريطانيا هذا العام.

وفي كلمتها، اقترحت ليو أنه يتعين على الجانبين مواصلة توسيع التبادلات بين الشعبين في مجالات مثل الصحة والتعليم والعلوم والتكنولوجيا، من أجل تعزيز التفاهم بين شعبي البلدين، في ظل حقيقة أن نتائج ملموسة قد تحققت منذ بدء هذه الآلية قبل 5 سنوات.

وشهدت نائبة رئيس مجلس الدولة الصيني يوم الأربعاء ، بدء العمل بمعهد أوكسفورد التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الطبية، وهو مشروع تعاوني كبير بين الأكاديمية والجامعة، وعلامة بارزة في التعاون في الدراسات الطبية بين البلدين.

وفي كلمتها ، اقترحت ليو على جامعات البلدين أن تعزز التعاون في مجالات الدراسات الطبية والصحية، والذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي والصناعات الابتكارية والطاقة المتجددة، وغيرها.

قال غراهام الذي ي