بكين   مشمس جزئياً 28/16 

صور ساخنة

التصويت  |  الأخبار الساخنة

ما هو السبب الرئيسي في رأيك وراء الضباب الدخاني الكثيف في الصين مؤخرا؟

  • كثرة انبعاث السيارات
  • نوعية الوقود الرديئة
  • رداءة الطقس
  • احراق الفحم للتدفئة في الشتاء
  • المصانع الكثيرة في الصين
  • سبب آخر
    1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻
    2. الحياة في الصين: أسئلة وإجابة

    خبير في شؤون الشرق الأوسط: مبدآن رئيسيان للصين في مقاومة الإرهاب

    2014:09:22.17:04    حجم الخط:    اطبع

    نظمت جمعية الصحفيين الصينيين يوم 18 سبتمبر الجاري حلقة نقاش، إستضافت خلالها نائب مدير معهد الصين للعلاقات الدولية المعاصرة والباحث والخبير المعروف في شؤون الشرق الأوسط، لي شاو سيان، لمناقشة موضوع "إضطرابات الشرق الأوسط وإتجاه محاربة الإرهاب الدولي"، مع الصحفيين الصينيين والأجانب.

    وقال لي شاو سيان أن "الحرب التي شنتها أمريكا على العراق في سنة 2003 كانت السبب المباشر وراء ماتشهد المنطقة حاليا من إضطرابات"، وأضاف أن كسر التوازن في المنطقة بين الدول العربية وإيران وتركيا وإسرائيل، أدى إلى إنهيار التوازن السياسي داخل العراق، كما ساعد تقليص أوباما المستمر لجهود مقاومة الإرهاب العالمي إلى توسع نفوذ الإرهابيين داخل العراق.

    "التحالف الذي دعى له أوباما لضرب داعش ليس نتاجا لتفكير عميق، وإنما رد فعل. " يقول لي شاوسيان، ويضيف مجيبا على سؤال أحد الصحفيين، إن تردد أوباما يعود إلى عدة عراقيل ناجمة عن سلسلة من العوامل الذاتية.

    وبالنظر من الجانب الذاتي، فقد وعد أوباما بالإنسحاب العسكري الأمريكي من الشرق الأوسط، وإذا قام بإرسال قواة لشن حرب ثالثة، فإن ذلك سيعني تسليمه حربا جديدة ضد الإرهاب إلى الرئيس المقبل، وهذا عكس ما يطمح إليه. وبالنظر من الجانب الموضوعي، فإن الوضع الأمريكي الحالي لايسمح بشن حرب كبرى جديدة، ولذلك يصعب على أوباما إصدار قرار قطعي حول إرسال الجنود. "ولهذا السبب بالضبط، يأمل يحتاج أوباما إلى تحالف متكون من العديد من الدول، وخاصة مساعدة القواة البرية للدول المجاورة للعراق."

    وحول موقف ودور الصين في هذا التحرك ضد الإرهاب، يشير لي شاوسيان إلى المخاطر والتحديات التي سببها تصاعد قوى الإرهاب في الشرق الأوسط على المصالح الأمنية والإقتصادية والإسترتيجيات الإقليمية لمختلف دول العالم. وقال أن الصين كانت تشارك دائما في التحركات الدولية لضرب الإرهاب. وتتمسك الصين بمبدأين في مقاومة الإرهاب، أولا أن يتم ذلك في إطار التعاون الدولي؛ ثانيا عدم التعامل بمعايير مزدوجة، واحترام رغبة الدولة المعنية في السيادة.

    وأكد لي شاوسيان في النهاية على أن الصين بصدد تعزيز علاقاتها مع دول الشرق الأوسط في الطاقة والسوق والامن وغيرها من المجالات على أساس التنمية والمنفعة المتبادلة. "نحن نأمل بكل إخلاص أن تنجح الدول العربية في السير على طريق التنمية، وستستمر الصين في دفع التعاون في مقاومة الإرهاب، ولعب الدول الذي تستطيع."

    تابعنا على