بكين   مشمس جزئياً 28/16 

صور ساخنة

التصويت  |  الأخبار الساخنة

ما هو السبب الرئيسي في رأيك وراء الضباب الدخاني الكثيف في الصين مؤخرا؟

  • كثرة انبعاث السيارات
  • نوعية الوقود الرديئة
  • رداءة الطقس
  • احراق الفحم للتدفئة في الشتاء
  • المصانع الكثيرة في الصين
  • سبب آخر
    1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻
    2. الحياة في الصين: أسئلة وإجابة

    مبعوث خاص جديد للشرق الأوسط: الجهود الصينية تلقى ترحيبا من الشرق الأوسط، وليست في حاجة لمقارنتها مع دول أخرى

    2014:09:10.16:24    حجم الخط:    اطبع

    10 سبتمبر 2014/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/ في عشية جولته الأولى في الشرق الأوسط بعد تعيينه مبعوثا صينيا لمنطقة الشرق الأوسط، قام المبعوث قونغ شياو شنغ بمقابلة صحفية مع صحيفة التحرير، وتحدث عن وجهة نظره من قضايا الشرق الأوسط.

    س: مقارنة مع أمريكا وقطر، ما هي مميزات وخصائص الوساطة الصينية في شؤون الشرق الأوسط؟

    ج: خاصيتنا الأبرز، هي الموضوعية، العدالة والتوازن، والعلاقات الجيدة مع مختلف الأطراف ذات الصلة بقضايا الشرق الأوسط، وخطابنا مقبول من جميع الأطراف. إلى جانب ذلك، نحن ليس لدينا مصالح خاصة، وهذا يساعدنا على تفعيل مميزاتنا الذاتية. كما أن الجهود الصينية تحضى بترحيب من مختلف الأطراف.

    أرى أنه يجب ألا نقارن بين دورنا وأدوار الدول الأخرى، فكل دولة لديها زواياها وخصائصها. ولأن مواقف الدول مختلفة، وبيئة كل دول تختلف، كما أن العلاقات البينية ليست نفسها، لذلك سيكون من الجيد لو يدفع الجميع بإتجاه السلام والإستقرار في الشرق الأوسط.

    س: ما هو أكبر تحدي يواجه الصين في الشرق الأوسط حاليا؟ هل هو الصراع الفلسطيني الإسرائيلي؟ أم داعش؟ أم غير ذلك؟

    ج: مشاكل الشرق الأوسط معقدة جدا، ومن الصعب تحديد أي المشاكل أكثر صعوبة. يجب أن ننظر إلى كل دولة، وإلى كل وضع على حدى. قبل 20 سنة، كان الصراع الفلسطيني الإسرائيلي هو القضية الرئيسية في الشرق الأوسط، وهذا أمر لا يقبل الجدل. لكن، بعد مؤتمر السلام الذي عقد في مدريد في عام 1991، وخاصة بعد أن أبرمت إسرائيل إتفاقيات سلام مع عدة دول، أصبح ذلك محل جدل. خاصة في ظل الوضع المضطرب الذي تشهده العراق وسوريا وغيرها من الدول. لكن بالنظر من زاوية الفلسطينيين، طبعا تبقى قضية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي هي القضية المركزية، لكن من غير المؤكد أن تعتقد دول المنطقة الأخرى ذلك.

    في الحقيقة يبدو من الخطأ الحديث عن "أي القضايا أكثر صعوبة"، بل الأصوب أن نتحدث عن أن "الشرق الأوسط كله نقاط ساخنة"، لأنه يرتبط بشكل وثيق معنا—فهو أهم مصدر للطاقة بالنسبة لنا، وهو أيضا سوق هامة، والسلام والإستقرار في هذه المنطقة مهم بالنسبة للصين والعالم.

    س: كيف تنظر إلى مستوى التدخل الصيني في الشرق الأوسط؟

    ج: عند التطرق إلى هذا الجانب، يجب الحديث عن نقطتين: أولا، إذا رغبت الأطراف المعنية بتدخل الصين أكثر في قضايا الشرق الأوسط، ورحبوا بتفعيل الصين لدورها، فنحن طبعا يمكننا أن نعمق تدخلنا. ثانيا، يجب أن ننظر إلى نفوذنا وقدرتنا، والنظر من الوضع الإقتصادي العام إلى الإمكانيات والقدرات على معالجة هذه المشاكل. لذلك، يجب أن تتعامل بواقعية، فالتدخل الصيني ليس نابعا من الإرادة الذاتية فحسب، بل في الحاجة أيضا إلى موازنة الأرباح والخسائر وفقا لتطور الوضع، والتحكم في السياسات.

    س: ما هي تطلعاتك من التغطيات الإعلامية لقضايا الشرق الأوسط؟ وما هو برنامجك التعاوني مع وسائل الإعلام؟

    ج: لقد بدأنا مؤخرا دراسة علاقات التداخل بين السياسات الدبلوماسية والدعاية الإعلامية، ولأن مهمة المبعوث، هي دعم المحادثات، فإن ذلك يجعله في حاجة إلى دعم شعبي من الداخل. ونحن نأمل في أن نحصل على التعاون من وسائل الإعلام، وتمكين الجميع من التعرف التام على الوضع.

    قضايا الشرق الأوسط معقدة جدا، وغالبية الناس في الصين ليست لديهم معرفة متخصصة بقضايا الشرق الأوسط. فالغالبين مهتمة بالأحداث ونتائجها، لكن هناك قلة فقط تهتم بأسباب الأحداث، وصعوبة وتعقد الأوضاع. لذلك، أتمنى أن تقوم وسائل الإعلام بتعريف أوضاع الشرق الأوسط والسياسات الصينية بأكثر عمق وتوازن، والتعريف بـ "الجهود الصينية" التي لم يسمع بها أحد، وليس الإكتفاء بتغطية النتائج والاحداث. 

    تابعنا على