بكين   مشمس جزئياً 28/16 

صور ساخنة

التصويت  |  الأخبار الساخنة

ما هو السبب الرئيسي في رأيك وراء الضباب الدخاني الكثيف في الصين مؤخرا؟

  • كثرة انبعاث السيارات
  • نوعية الوقود الرديئة
  • رداءة الطقس
  • احراق الفحم للتدفئة في الشتاء
  • المصانع الكثيرة في الصين
  • سبب آخر
    1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻
    2. الحياة في الصين: أسئلة وإجابة

    الصين تتجاوز الجزائر وتونس لتصبح ثاني أكبر مصدر للطلبة الأجانب في فرنسا

    2014:06:10.11:10    حجم الخط:    اطبع

    بكين 10 يونيو 2014 / انتهى امتحان القبول بالجامعات الصينية الذي استمر لمدة ثلاثة أيام وسجل إجمالي 9.39 مليون طالب صيني أسماءهم لدخوله هذا العام.

     ولتجنب مثل هذه المنافسة الشرسة، قرر الكثير من الطلبة الصينيين في السنوات الأخيرة مواصلة دراستهم في الخارج، حيث تجاوز عدد الطلبة الصينيين الدارسين في فرنسا عدد الطلبة الوافدين من الجزائر وتونس لتصبح الصين ثاني أكبر مصدر للطلبة الأجانب في فرنسا وذلك وفقا للبيان الإحصائي الذي نشرته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الفرنسية.

    وتشير إحصاءات منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) إلى أنه في عام 2012، كان هناك 271399 طالبا أجنبيا يدرس في فرنسا، وهو ما يمثل 6.8 في المائة من إجمالي عدد الطلبة الأجانب في فرنسا. ولم تستقبل فرنسا قط مثل هذا العدد الكبير من الطلبة الدوليين، ومن ثم أصبحت ثالث أكبر دولة من حيث عدد الطلبة الوافدين الأجانب بعد الولايات المتحدة (18.6 في المائة) والمملكة المتحدة (10.7 في المائة).

    وأظهرت الإحصاءات الصادرة عن وزارة التعليم العالي والبحث الفرنسية أن أكثر الطلاب الأجانب عددا في فرنسا جاءوا من المغرب حيث يصل عددهم إلى 32104 طلاب ، يليهم الطلبة الصينيين، ثم الطلبة الجزائريين (22697 طالبا) وأخيرا الطلبة التونسيين (11909 طلاب ).

    وأكدت وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي الفرنسية جنيفييف فوراسو أن "قدوم الطلبة والباحثين الأجانب إلى فرنسا يعد ثروة كبيرة للفرنسيين، وبالنسبة لفرنسا، يعد هذا الترتيب أيضا دليلا قويا على جودة التدريس بالجامعات الفرنسية". وأشارت دراسة أجرت من قبل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أيضا إلى أن 95 في المائة من الطلبة أشادوا بجودة التعليم في فرنسا.

    وأوضحت الإحصاءات أن التخصصات الأكثر جذبا للطلبة في الجامعات الفرنسية هي اللغات والعلوم الإنسانية حيث جذبت 31.6 في المائة من إجمالي الطلبة، يليها تخصصات الرياضة البدنية والعلوم الاقتصادية والإدارة الاجتماعية والاقتصادية.

    وذكرت الإحصاءات أن معظم الطلبة الأجانب هم من الطلبة الجامعيين (44.6 في المائة) والدراسات العليا (43.4 في المائة)، و12 في المائة فقط منهم من طلبة الدكتوراة.

    ومن أجل تحسين جاذبية البلاد، خاصة جاذبيتها بالنسبة للطلبة الوافدين من الدول الناشئة، طبقت الحكومة الفرنسية سلسلة من الإصلاحات في عام 2013 بغية تسهيل حياة الطلبة الأجانب في فرنسا، بما في ذلك إصدار تصاريح إقامة لسنوات عدة وإنشاء نافذة متخصصة في توفير الخدمات لهم.

    /مصدر: شينخوا/

    الأخبار ذات الصلة

    تعليقات

    • إسم