الصين
أعمال
رأي
عالم
علوم و تعليم
رياضة
حياة
صور

  ردود
صوت القراء

    لمحة عن الصين
  الحزب الشيوعي الصيني و أجهزة الدولة
  رئيس جمهورية الصين الشعبية
  جيش التحرير الصيني الشعبي

  تعليمات
حول نحن
خريطة الموقع
وظيفة

تحديث في 17:07, 05/09/2003
العالم

تقرير اخباري : رامسفلد في زيارة مفاجئة للعراق

بغداد 5 سبتمبر / وصل وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفلد يوم الخميس الى بغداد في زيارة لم يعلن عنها مسبقا وهي الثانية له للعراق خلال اربعة اشهر.

وذكر المراسلون المرافقون للوزير الامريكي انه يحمل معه خطة امنية جديدة في العراق للحد من الخسائر الامريكية المتزايدة جراء الهجمات المتصاعدة على الجنود الامريكيين الذين يبلغ تعدادهم 150 الف جندي.

وكانت الولايات المتحدة قد قادت حربا على العراق ادت الى اسقاط الرئيس العراقي السابق صدام حسين في 9 ابريل الماضى ، لكن الفراغ الامني الكبير الناجم عن السقوط المفاجئ لصدام ادى الى انتشار حالة من الفوضى والانفلات الامني واعمال النهب والسلب والحرائق المتعمدة وتفشي الجريمة وهو ما لم تستطع القوات الامريكية من وضع حد له بعد مرور حوالي خمسة اشهر على انتهاء الحرب .

ويأتي وصول رامسفلد الى بغداد في وقت تقدمت فيه واشنطن بمشروع قرار الى مجلس الامن الدولي يدعو لاقامة قوة متعددة الجنسيات تتولى حفظ الامن في العراق الذي شهد في الاسابيع الاخيرة سلسلة من اعمال تفجير السيارات ادت الى مقتل العشرات من العراقيين مما اثار الفزع بين العراقيين من ان يتحول العراق الى لبنان ثان شهد ما بين 1973 و1990 حربا اهلية ادت الى مقتل عشرات الالوف ودمار واسع النطاق. واعتبرت هذه التفجيرات فشلا للقوات الامريكية وحلفائها البريطانيين في البصرة الذين فقدوا 11 من جنودهم في هجمات مسلحة قام بها مجهولون.

وفي تصريح له في طريقه الى بغداد اتهم رامسفلد كلا من سورية وايران بتسهيل دخول متسللين عرب واسلاميين متطرفين الى العراق للقيام بهجمات مسلحة على القوات الامريكية وبحوادث تفجير السيارات

وقال " لدينا عدد من السوريين واللبنانيين الذين اعتقلهم الجنود الامريكيون اثناء محاولتهم التسلل ".

يذكر ان الامريكيين يتهمون الموالين لصدام ومتسللين من الاسلاميين المتطرفين بالوقوف وراء الهجمات المتصاعدة على الجنود الامريكيين الذين فقدوا حتى الان حوالي 70 جنديا منذ اول مايو الماضي. هذا ولم يعرف شىء عن الخطة الامنية الجديدة التي يحملها معه رامسفلد لتطبيقها في العراق لكنه ذكر في تصريح له في الطائرة التي اقلته الى بغداد انه يريد قوة دولية في العراق مؤلفة من 10 الاف جندي ويريد اعطاء العراقيين مسؤولية اكبر في حفظ الامن والنظام في بلادهم.

ويتزامن تصريح رامسفلد هذا مع قيام واشنطن بتقديم مشروع قرار الى مجلس الامن لتجنيد مزيد من القوات المتعددة الجنسية للخدمة في العراق كقوة لحفظ السلام. لكن هذا القرار الامريكي يصطدم باعتراضات قوية من فرنسا والمانيا على اساس انه لا يعطي الامم المتحدة دورا اكبر في تقرير مصير العراق ولا ينطوي على دعوة للاسراع بنقل السيادة للعراقيين من خلال تشريع دستور دائم وتشكيل حكومة وطنية عراقية معترف بها دوليا تمهيدا لانسحاب القوات الاجنبية من العراق. / شينخوا /



في هذا القسم

بغداد 5 سبتمبر / وصل وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفلد يوم الخميس الى بغداد في زيارة لم يعلن عنها مسبقا وهي الثانية له للعراق خلال اربعة اشهر.

     
بحث متقدم

 

 



حقوق النشر لصحيفة الشعب اليومية على الخط جميع الحقوق محفوظة