الأخبار الأخيرة
الصفحة الرئيسية >> العالم العربي
أخبار ساخنة

أخبار بصور

ملفات خاصة

اللجنة المركزية لفتح تبدي حرصها على الحوار المكثف مع مصر لإنهاء الانقسام الفلسطيني

2017:09:13.08:56    حجم الخط    اطبع

رام الله 12 سبتمبر 2017 / أكدت اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) اليوم (الثلاثاء) "حرصها على على الحوار المكثف وبشكل سريع مع الأخوة في مصر" من أجل إنهاء الانقسام الفلسطيني.

وقالت الحركة في بيان أصدرته بعد اجتماعها برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله بالضفة الغربية، إنها ناقشت الوضع الفلسطيني الداخلي والعديد من الجهود المبذولة من العديد من الأطراف الصديقة لإنهاء الأزمة الناتجة عن مواقف وسياسات حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة.

وأشادت اللجنة في بيانها "بشكل خاص بجهود جمهورية مصر العربية من أجل إنهاء الانقسام الفلسطيني واستعادة الوحدة الفلسطينية".

وأضافت أنها "على ضوء التطورات الأخيرة فقد أبدت حرصها على الحوار المكثف وبشكل سريع مع الأخوة في مصر وبما يحقق التنفيذ الفعلي من قبل حماس للمطالب العادلة الثلاثة الكفيلة بحل الأزمة".

وأوضحت اللجنة، أن المطالب الثلاثة تتمثل "بحل اللجنة الإدارية (التي شكلتها حماس في قطاع غزة)، وتمكين حكومة الوفاق الفلسطينية من ممارسة مهامها في القطاع، وإجراء الانتخابات".

وكان مسؤول ملف المصالحة الفلسطينية في حركة فتح عزام الأحمد أعلن في وقت سابق اليوم، أنه سيتوجه إلى القاهرة خلال أيام للقاء القيادة المصرية لمتابعة جهود إنهاء الانقسام الفلسطيني.

ورحب الأحمد في تصريح صحفي مكتوب "بالجهود المتواصلة التي تقوم بها مصر الشقيقة من أجل إنهاء الانقسام الفلسطيني وتنفيذ اتفاق المصالحة" الموقع من كافة الفصائل الفلسطينية في مايو 2011 برعاية مصر.

يأتي ذلك فيما يزور وفد من حركة حماس يرأسه رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية ويضم عددا من قادة الحركة في الداخل والخارج القاهرة منذ ثلاثة أيام.

وأصدرت حماس مساء أمس الاثنين بيانا عقب اجتماع وفدها مع رئيس المخابرات المصرية خالد فوزي أبدت فيها استعداداها لعقد جلسات حوار مع حركة فتح في القاهرة فورا لإبرام اتفاق للمصالحة وتحديد آليات تنفيذه.

وصادقت كتلة حماس في المجلس التشريعي قبل عدة أشهر على تشكيل "لجنة عليا" لإدارة قطاع غزة، وأعلنت أنها ستظل تعمل ما دام الانقسام (الفلسطيني) قائما وأنها ستنهي عملها حينما تقوم حكومة الوفاق بمهامها تجاه القطاع.

وردا على ذلك اتخذ الرئيس عباس منذ أبريل الماضي "خطوات عقابية" ضد غزة تمثلت بتقليص رواتب موظفي السلطة الفلسطينية في القطاع وإحالة سبعة آلاف منهم إلى التقاعد المبكر إلى جانب تقليص تمويل خدمات أساسية لصالح القطاع.

وسبق أن توصلت فتح وحماس لعدة تفاهمات ثنائية وأخرى في إطار شامل للفصائل الفلسطينية لكنها فشلت في وضع حد عملي للانقسام الداخلي المستمر منذ منتصف عام 2007 واستعادة الوحدة المنشودة بين الضفة الغربية وقطاع غزة.

إلى ذلك ناقشت اللجنة المركزية لحركة فتح، بحسب البيان، التحرك الفلسطيني المقبل في الأمم المتحدة وخطاب عباس "الهام" أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع المقبل، كما ناقشت بعض جوانب العلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية والاجتماع المقبل في نيويورك بين الرئيس عباس ونظيره الأمريكي دونالد ترامب.

وعبرت اللجنة، عن ارتياحها لتأجيل مؤتمر توجو بين بعض الدول الأفريقية وإسرائيل إلى أجل غير مسمى، كما عبرت عن تقديرها لكل الجهود التي بذلت في هذا المجال وبشكل خاص من قبل جنوب إفريقيا والدول العربية الإفريقية.

 

/مصدر: شينخوا/

الكلمات الرئيسية

الصينالحزب الشيوعي الصينيشي جين بينغالصين والدول العربيةصحيفة الشعب اليوميةالثقافة الصينيةكونغفوشيوسالعلاقات الدولية كونغفوالأزمة السوريةقضية فلسطينالمسلمون الصينيونالإسلام في الصين

الصور

السياحة في الصين

الموضوعات المختارة

المعلومات المفيدة

arabic.people.cn@facebook arabic.people.cn@twitter
×