البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
الصفحة الرئيسية>>تعليقات الشعب

تقرير : مرشحة عراقية " بلا حجاب" تشارك فى الانتخابات وذلك يعكس ظروفا متغيرة

2010:03:09.08:58


سيدة عراقية توقفت امام ملصق المرشحة مهاتير الرحيم فى 23 فبراير.

نشرت صحيفة بكين نيوز تقريرا تحت عنوان " مرشحة عراقية بلا حجاب تشارك فى الانتخابات وذلك يعكس ظروفا متغيرة" وفيما يلى نصه:
شاركت مرشحة عراقية فى الانتخابات وهى لم ترتد الحجاب وذلك يعكس الظروف المتغيرة.
خلال المناقشة في البرلمان ، لم تكن لعضوات البرلمان فرص الكلام غالبا ما، فاضطرت بعضهن الى الاستماع الى وجهات نظر كل حزب من احزابهن. وانتخبت بعض عضوات البرلمان ، لان بعض الأحزاب السياسية عملت فقط من أجل تحقيق نسبة النساء في ظل القانون ، ولكن قدرتهن على العمل موضع تساؤل.
--- الدملوجى عضوة البرلمان تسعى لاعادة انتخابها
فى يوم 7 مارس ، بدأ العراق بثانى انتخابات برلمانية رسمية منذ سقوط نظام صدام حسين. وأشار المحللون الى ان نقطة ساطعة في هذه الانتخابات ، هى ان المرشحات بدأن يأخذن زمام المبادرة في الترويج لأفكارهن على نطاق واسع.
قالت فيروز ختام واحدة من المرشحات من " التحالف الوطني العراقي" ، ان الناخبين لديهم عقلية العصر ، وحتى انها لم تكن ترتدى الحجاب عندما أخذت الصورة لمشاركتها فى الانتخابات . وقالت : "أن صورتى هذه تنقل المعلومات بان الزمن قد تغير."
غادرت ختام العراق الى ايران وهى كانت فى الثالث عشر من عمرها . في عام 2004 ، عادت الى وطنها لتشارك فى العمل التربوى بعد ان شهد الوضع في العراق استقرارا قليلا .
مرشحة اخرى تدعى راضية فاتاجى كانت ايضا في حالة عدم ارتداء الحجاب من المشاركة في الانتخابات. نشرت في شوارع بغداد ملصقات راضية فاتاكي . وكان بعض السائقين يحدقون في ملصقاتها وهم كانوا يتباطأون ، مما ادى إلى اختناقات مرورية.
وفقا للدستور العراقي ، يجب أن يكون البرلمان من ربع أعضاء من النساء. كما يجب ان يحتل عدد النساء نفس النسبة من جميع المرشحين فى ائتلاف الأحزاب السياسية المشاركة في الانتخابات . في البرلمان الجديد ، مثلت النساء الف وثمانمائة من المرشحين البالغ عددهم ستة الاف وثلاثمائة.
معلق : "هذه الانتخابات هي أكثر شمولا "
ويعتقد خبراء أن الديمقراطية بين الجماهير العراقية شهدت زيادة كبيرة
يرى الدكتور تشو تشاو خبير شؤون الشرق الاوسط فى جامعة تل أبيب ، بأن هذه الانتخابات فى العراق لم تتخذ الترتيبات اللازمة للخريطة السياسية للعراق خلال السنوات القليلة القادمة فحسب، بل سوف تؤثر تأثيرا مباشرا على خطة انسحاب القوات الامريكية من العراق ايضا ، وبالتالي تؤثر على لعبة تصارع مختلف القوى السياسية في المنطقة .
وقال تشو تشاو ان هذه الانتخابات قد تكون أكثر شمولا من أي وقت مضى ، لا سيما تنشط الجماعات السنية التى لم تكن قد انضمت الى العملية السياسية بالبلاد جراء صدها للانتخابات البرلمانية السابقة تنشط فى هذه الانتخابات ايضا. وذلك يوفر ضمانا لتحقيق اللامركزية السياسية في العراق فى المستقبل، وسوف يساعد على تجنب العزلة والانقسام الناجمة عن انعدام الثقة الطائفي.
وفي رأيها ، إذا كانت الانتخابات تجرى بسلاسة ، واتفقت جميع الأطراف على نتائج الانتخابات ، فإن عملية المصالحة الوطنية في العراق ستشهد مزيدا من التقدم في البلاد في المستقبل، وستدخل عملية إعادة البناء السياسي والاقتصادي المسار الصحيح ، وإذا شهدت الانتخابات تزويرا مما يؤدى إلى ان بعض المنظمات لا تعترف بنتائج الانتخابات فمن المحتمل ان يحدث اضطرابات سياسية فى البلاد، وحتى يحقق قدرا من عدم اليقين بانسحاب القوات الامريكية من العراق فى الموعد المحدد .
واعرب تشو تشاو عن اعتقاده بانه منذ سقوط نظام صدام حسين ، قد اتى العراق في اثنين من الانتخابات الديمقراطية ، التي من شأنها بالتأكيد إلى تحسين كبير في وعي المواطنين للمشاركة الديمقراطية. على المدى الطويل ، فان تعميم الانتخابات والديمقراطية سوف يحول العراق الى " عامل حفاز " لقوى سياسية واقتصادية هامة فى المنطقة. /صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة