بكين   32/22   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. الحياة في الصين: أسئلة وإجابة
  2. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

حاملة الطائرات الصينية تبدأ أطول رحلة بحرية تجريبية

2012:07:16.10:18    حجم الخط:    اطبع

حاملة الطائرات الصينية (صورة أرشيفية)

انطلقت حاملة الطائرات الصينية من مدينة داليان في مقاطعة لياونينغ بشمال شرق البلاد في رحلة بحرية تجريبية تستمر 25 يوماً، وهي الأطول حتى الآن. ويقول خبراء إن مقاتلات محلية الصنع من طراز"J-15" قد تشارك في تدريبات على عمليات هبوط وإقلاع من الحاملة.

وقد حُظرت منطقة بشمال بحر بوهاي من الاستخدام بواسطة القوارب المدنية حتى نهاية الشهر الجاري.

وقال اللواء المتقاعد والمحلل العسكري يين تشو يوم الأربعاء "إن الرحلة البحرية التجريبية الأطول تشير إلى أن حاملة الطائرات قد أكملت الخطوة الأولى من الاختبارات على متن السفينة نفسها وبدأت اختبارات هبوط الطائرات وإقلاعها".

وكانت حاملة الطائرات الصينية الأولى التي أُعيد تجهيزها من سفينة "فارياج" الأوكرانية السابقة قد غادرت الميناء في 10 أغسطس من العام الماضي في رحلتها البحرية التجريبية الأولي وعادت بعد أربعة أيام من أجل المزيد من التحديث. وكانت أطول رحلة بحرية تجريبية للسفينة حتى الآن قد استمرت 16 يوماً.

ويعتقد خبراء عسكريون أن الحاملة ستُجهز للخدمة رسمياً في الأول من أغسطس المقبل بمناسبة يوم الجيش الصيني، لكنهم يقولون إنه يبدو أن هناك الكثير مما ينبغي عمله.

وقال البروفيسور هو سييوان من جامعة الدفاع الوطني التابعة لجيش التحرير الشعبي الصيني إن الأمر سيستغرق وقتاً طويلاً بالنسبة لطياري المقاتلات الصينية للتدريب على الهبوط على حاملة الطائرات وهي الخطوة الأكثر صعوبةً خلال التدريب. وأضاف البروفيسور هو "أن على الطيارين استخدام أفضل الاتجاه والارتفاع والسرعة للهبوط على حاملة الطائرات التي يبلغ عرضها 60 متراً، ويحتاجون أيضاً إلى الاستعداد لإلغاء عملية الهبوط ومن ثم الصعود مرة أخرى لأي طارئ وهي تحديات كبيرة عقلياً وجسدياً".

وستستخدم الطائرات الثابتة الأجنحة على الحاملة وثبة التزلج للإقلاع في حين أن ثلاثة خطوط كابلات ستساعد على إبطاء الطائرات عندما تهبط.

ووفقاً للبروفيسور هو فإنه ينبغي إجراء تدريبات الهبوط عندما تكون الحاملة على البحر وقد توفر الرحلة البحرية التجريبية الطويلة هذه المرة فرصة التدريب الأولي لطياري المقاتلات.

وتستطيع حاملة الطائرات نقل نحو 30 مقاتلة ثابتة الأجنحة ومروحية وطاقم من حوالي 2000 فرد.

وقال البروفيسور هو إن المقاتلات الصينية من طراز"J-15" من المحتمل أن تكون الطائرات الرئيسية المستخدمة على الحاملة.

وأظهرت بعض الصور التي التقطها بعض سكان مدينة داليان الذين يعيشون بالقرب من الميناء عدة مقاتلات من طراز"J-15" بأجنحة مطوية على سطح الحاملة.

وتعد مقاتلات "J-15" التي تُعرف أيضاً باسم "سمك القرش الطائر" الجيل الأول من طائرات البلاد المقاتلة المحمولة على حاملة طائرات. وتم تطويرها على أساس المقاتلة الروسية "سوخوي – 33" وهي المرشحة الثانية للعمل على أول حاملة طائرة صينية.

وكانت المقاتلة الصينية ذات المحركين قد قامت بأول طيران لها في عام 2009 بمدينة شنيانغ عاصمة لياونينغ.

وقال البروفيسور هو إن نقطة الضعف الحالية لمقاتلات "J-15" هي محركاتها الروسية الصنع من طراز "Al-31" التي أقل قوة من تلك المُزودة بها مقاتلات " F-35" الأمريكية وأضاف "مع ذلك فإن مقاتلة "J-15" ستكون أكثر تنافسية مع مقاتلة "F-35" في المستقبل عندما تُجهز المقاتلة الصينية بمحركات صُنعت في الصين وذلك لأن المقاتلة الأمريكية ليس لديها سوى محرك واحد.



[1] [2]

/مصدر: شبكة الصين/

تعليقات