البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

المشرعون والمستشارون السياسيون من التبت وشينجيانغ يفندون التقرير الأمريكى لحقوق الإنسان

2010:03:13.10:05

اعلن المشرعون والمستشارون السياسيون الصينيون من التبت وشينجيانغ أمس الجمعة/ 12 مارس الحالي/ ان الحرية الثقافية والدينية تلقى احتراما كاملا ويحميها القانون في المنطقتين العرقيتين،فى أبلغ رد على التقرير السنوى الأمريكى لحقوق الانسان.
وقال بادما تشولينغ رئيس حكومة منطقة التبت الصينية ذاتية الحكم لوكالة انباء (شينخوا) على هامش الدورة السنوي الحالية للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، اعلى هيئة تشريعية في البلاد، المنعقدة فى بكين " انكم اذا زرتم التبت ، فسوف تجدون قاعات للكتب المقدسة او مزارات لدى جميع الأسر المؤمنة تقريبا، كما تجدون رايات كتبت عليها الصلاة ،او نصب من الحجارة عليها نصوص مقدسة في كل مكان تقريبا ".
واضاف "ان الاديرة في التبت تحتشد دوما بالمتعبدين الذين يقومون بتدوير عجلة الصلاة ، او الركوع امام بوذا. كما يحج ما يزيد على مليون متعبد سنويا الى لاسا عاصمة المنطقة".
وقال ان الحكومة المركزية خصصت 700 مليون يوان (103 ملايين دولار) وكمية كبيرة من الذهب والفضة منذ الثمانينيات من اجل صيانة الاديرة في التبت.
واضاف انه يوجد بالتبت حاليا ما يزيد على 1700 موقع ديني، و 46ألف راهب وراهبة ، تلقى معتقدانهم الحماية الكاملة من القانون .
ورفض نائب المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني داوا تاشي، مفوض ناحية علي التبتية، مصطلح "القمع الثقافي" الذى جاء في التقرير الامريكي.
وقال انه قديما كانت الطبقة العليا من النبلاء والرهبان وحدها التى لها حق تعلم اللغة التبتية، غير ان مثل هذا الحق لم يكن مكفولا للعبيد الذين كانوا يمثلون آنذاك 95 في المائة من سكان التبت.
واضاف انه "بعد التحرير السلمي للتبت عام 1951، ضمنت الحكومة المركزية حق اهالي التبت في تعلم اللغة التبتية واللغة الصينية بموجب تشريع ".
كما اشار داوا تاشي انه من "المضحك" للغاية ان تقول وزارة الخارجية الامريكية في التقرير " ان التبتيين الذين تمت اعادتهم من نيبال تعرضوا للتعذيب ، الذي شمل كما يقول التقرير الصدمات الكهربائية، والتعريض للبرد ، والضرب المبرح ، واجبارهم على القيام بالأشغال الشاقة ".
وقال ان " ناحية علي تشترك فى شريط حدودي طويل مع الهند ونيبال، وان هناك بعض الاشخاص بالفعل يعبرون الحدود بطريقة غير شرعية".
واضاف "غير انه عند اعتقالهم، يتم التعامل معهم طبقا لنص القانون . والحقيقة انهم لا يتعرضون لصدمات كهربائية او غيرها ، وانما على العكس ، نوفر لهم مكانا للإقامة ، وسيارات تقلهم الى موطنهم".
وقال لاجبا بونتسوج ، سكرتير عام مركز الأبحاث الصينى لعلوم التبت ومقره بكين "ان التقرير لا اساس له بالمرة. واننى انصح بقوة الذين كتبوه بان يزوروا التبت بأنفسهم ، قبل التوصل الى استنتاجات".
يذكر ان لاجبا بونتسوج ، كباحث من مجموعة التبت العرقية، يعود الى التبت شهرين كل عام ، لإجراء بحوثه.
وقال لوكالة انباء (شينخوا) على هامش الدورة السنوية للمجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، أعلى هيئة استشارية سياسية في البلاد " أننى شاهد على التحسينات المتزايدة في مستوى معيشة اهالي التبت، وانهم يتمتعون بحرية العقيدو الدينية كاملة ".
وتشير احصاءات الحكومة المحلية الى ان اجمالي الناتج المحلي في التبت وصل الى 43.7 مليار يوان عام 2009، بزيادة 170 في المائة على الرقم عام 2000، وقد حقق نموا سنويا بنسبة 12.3 في المائة خلال السنوات التسع الماضية.
وقال بيركري محمود ، عضو المؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني ، ومدير الجمعية الاسلامية بمحافظة شانشان في شينجيانغ، ان المسلمين باستطاعتهم اداء شعائرهم الدينية بشكل طبيعي.
واضاف ان " بامكانهم حضور الصلاة بحرية فى المساجد ، او صوم رمضان ".
وقال " ان الحكومة تقوم سنويا باتخاذ ترتيبات لنحو 12 ألف مسلم في انحاء البلاد للذهاب الى مكة لاداء مناسك الحج، من بينهم 5 الاف تقريبا من شينجيانغ".
واضاف أنه "من السخف القول بان هناك (قمع ثقافي وديني) في شينجيانغ".
وقال نائب المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني جمعة طاهر، نائب رئيس الجمعية الاسلامية بشينجيانغ، ان التقرير الامريكي يشوه الحقائق بشأن الانشطة الدينية في شينجيانغ.
واضاف جمعة طاهر، وهو ايضا امام مسجد عيد كاه، اكبر مسجد من نوعه فى الصين، بمدينة كاشقار الحدودية " ان العديد من الناس يأتون الى مسجدي يوميا للصلاة. وانا شخصيا تم انتحابي نائبا بالمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني للمشاركة في ادارة شئون الدولة ".
وقال ييلى دوسى آيهيتاموفو، عضو المؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، وطبيب من مجموعة التتار العرقية بالمستشفى رقم 1 التابع لجامعة شينجيانغ الطبية، ان ما شاهده في شينجيانغ هو التنمية الإقتصادية السريعة ، وتحسين مستوى معيشة السكان.
وقال " اننا أبناء التتار لا يتجاوز تعدادنا الخمسة آلاف ، بيد ان تقاليدنا الثقافية يتم الحفاظ عليها جيدا".(شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة