الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:04:28.09:24
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:699.80
يورو:1093.44
دولار هونج كونج: 89.804
ين ياباني:6.6848
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الصين

تعليق: الاكاذيب لا تستر طبيعة الارهاب

بكين 28 ابريل/ بثت وكالة انباء الصين الجديدة تعليقا تحت عنوان // الاكاذيب لا تستر طبيعة الارهاب// وفيما يلى نصه:
بدأ // مؤتمر شباب التبت// الذى يمتاز بطبيعته الارهابية يقدم عرضا ركيكا خلال الايام الاخيرة، محاولا استخدام الاكاذيب فى تسميم افكار الشعب، وغش الرأى العام العالمى، ليستر طبيعته الارهابية ويحقق هدفه الرامى الى تخريب دورة بكين الاولمبية وتقسيم الوطن الام.
ان هدف سعى // مؤتمر شباب التبت// الى // استقلال التبت// معروف لدى الجميع، وان ما يسمى طريق // السلام وعدم استخدام العنف// نفته اعمال عنفه الارهابية المتواصلة منذ الزمان.
بعد فترة قصيرة من انشائه فى الهند عام 1970، اعلن بعض اعضاء // مؤتمر شباب التبت// عن انهم سيستخدمون العنف دائما//. كما زعم رئيس هذه المنظمة تسايتين نوربو ايضا // انهم سيستخدمون جميع الوسائل التى تتضمن الاعمال الارهابية.// ومنذ هذا الوقت، فان عبارة // الارهاب// اصبحت علامة لهذه المنظمة التى كانت تدبر وتنظم مرات احداث الشغب فى لاسا عاصمة منطقة التبت الذاتية الحكم الواقعة فى جنوب غربى الصين.ان احداث العنف الشديدة التى وقعت فى يوم 14 مارس من هذا العام جعلتهم لا يتورعون عن استخدام وسائل الاعمال الارهابية سعيا الى تحقيق // استقلال التبت//، وانكشفت جرائمهم هذه انكشافا تماما.
اما اكاذيب // مؤتمر شباب التبت// حول // السلام وعدم استخدام العنف//، فيستطيع اى شخص ذى شىء من الوعى ان يميز الحق من الباطل. وفى ظل ظروف الادانة والضغط، لا يرضى // مؤتمر شباب التبت// عن هزيمته، ويصر على القيام باعمال العنف الارهابية، ولكنه اضطر الى استخدام الاكاذيب لغش العالم وستر تصرفات عنفه الخاصة.
تجدر الاشارة الى انه بالرغم من ان // مؤتمر شباب التبت// استغل كافة الفرص لاكتساب تأييد القوى الدولية المعارضة للصين لتقسيمه للوطن خلال الثلاثين سنة الماضية واكثر، الا ان التاريخ لم يتح له فرصا كثيرة. ومع تطور وتعاظم الصين سلميا يوما بعد يوم، ازداد الشعب التبتى وابناء الشعب من مختلف قومياتهم وحدة، فيشعر بان الفرص اصبحت اقل فاقل له. واخطأ فى اعتبار اولمبياد بكين 2008 // بارقة امل//، ولم يطرح شعار // المعركة الحاسمة فى الاولمبياد//، فحسب، بل دعا الى // وجوب خوض جميع الاهالى فى التبت للمعركة // ايضا.
فى يناير من العام الحالى، قام // مؤتمر شباب التبت// بالترتيب المحكم بشأن كيفية تنفيذ // حملة الانتفاضة الكبرى للشعب التبتى//، وذلك يتضمن تدبير الاموال، وشن حرب العصابات بالاضافة الى التدريب الفنى فى التفجير. هذه هى خلفية تواطؤ قوى // استقلال التبت// مع القوى الدولية المعارضة للصين، واحداث المشاكل فى الصين استفادة من كافة النشاطات الاولمبية المعنية.
فى يوم 15 مارس الماضى، اى فى اليوم التالى من وقوع احداث العنف الشديدة فى لاسا، فقد // مؤتمر شباب التبت// زمام صبره لعقد اجتماع اللجنة التنفيذية المركزية فى دارمسالا بالهند، وتبنى هذا الاجتماع القرار بان // ينشىء فورا قوات العصابات لتتسلل سريا الى الحدود لتقوم بالنضال المسلح//. حرض تسيوانج ريجزين رئيس مؤتمر شباب التبت فى الاجتماع قائلا ان // اعمال اعنف قد حققت النتائج المرجوة فى ايقاظ الشعب فى المقاومة فى مناطق التبت داخل البلاد واجتذاب اهتمام المجتمع الدولى بمسألة التبت اهتماما عاليا، ولكن اعمال المقاومة لن تتوقف، وان هذه الاحداث ليست الا مقدمة لاعمال المقاومة فى هذا العام//. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1   تعليق: الاكاذيب لا تستر طبيعة الارهاب
2  الوحدات العسكرية فى شمال شرقى الصين تتجهز بطائرات التشويشات الالكترونية وتتشكل بذلك القوة الكفاحية / صورة/
3   تعليق: // مسألة التبت// ليست مسألة قومية
4  الرئيس الافغاني لم يصب باذى في الهجوم خلال عرض عسكري في كابول
5  الحكومة السودانية وشركة صينية توقعان عقدا لتعلية سد الروصيرص

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة