بكين   24/15   غائم

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تقرير إخباري: مناظرة تليفزيونية محتدمة بين ساركوزي وهولاند تنتهى دون حسم للمعركة

2012:05:03.15:15    حجم الخط:    اطبع

خاض الرئيس الفرنسي الحالي نيكولا ساركوزي ومنافسه الاشتراكي فرانسوا هولاند معركة شفهية ضارية خلال مناظرة تليفزيونية استمرت نحو ثلاث ساعات مساء يوم الأربعاء ، ولكنها لم تسمح لأى منهما بتحقيق تقدم واضح على خصمه.

وبالرغم من تأثيرها الفعلى على قرار الناخبين سيتكشف من خلال اجراء المزيد من استطلاعات الرأى، إلا أن ساركوزي لم يحصل على ما يبدو على الكثير من قوة الدفع التى كان يتمناها قبل المناظرة امام منافسه الذى احتل بالفعل صدارة تتراوح بين 6 و 8 في المائة في جميع استطلاعات الرأى التى جرت من أجل الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة المقرر ان تجرى يوم الأحد.

وكان ساركوزي يسخر من منافسه اليساري ويتهكم عليه طوال المناظرة، فيما سلك هولاند أيضا وعلى نحو مفاجئ سلوكا عنيفا شأنه شأن منافسه. ولم يخرج الاثنان بأى مزحة بل ركزا على التحدث حول الاهتمامات المحلية ولا سيما قضيتي الاقتصاد والهجرة اللتين تسببان صداعا للفرنسيين.

واتهم ساركوزي مرارا هولاند بـ "الكذب" والتضليل" فيما اتهمه هولاند بأنه يقسم فرنسا. وذكر الصحفي التليفزيوني الفرنسي باستيان هوجو، في تعليقه الذي نشر على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر), أن المناظرة كانت إلى حد بعيد أكثر المناظرات عدوانية، إذ انه تابع كل منها منذ عام 1974.

وفي معرض حديثه عن القضيتين اللتين تشغلان بال الفرنسيين ألا وهما النمو وفرص العمل، قال ساركوزى إن الخطة الاقتصادية التى وضعها هولاند لن تكون سوى خطة كارثية وقد تحدث فوضى في السوق. كما نفى أرقام البطالة التى ذكرها هولاند ، قائلا إن ارتفاعها أقل بمقدار الضعفين عن البلدان الأخرى في الاتحاد الأوروبي .

وربما كانت إحدى اللحظات القليلة المرحة خلال المناظرة عندما قال ساركوزى إن ألمانيا تفعل عكس السياسات التي اقترحها هولاند وذلك ردا على سؤال عن سبب كون أداء ألمانيا أفضل من فرنسا.

بدأ التوتر حقا من بداية المناظرة. وتعهد هولاند في عباراته القليلة الأولى بأن يكون رئيس "العدالة" التى ستستعيد الانتاج وتوحد الفرنسيين، وهو ما دحضه ساركوزي على الفور قائلا "ان الاوان سيكون قد فات إذا ما اختار الناخبون شخصا ليست لديه الخبرة الكافية".

وكتب احد المحررين السياسيين في قناة ((فرانس 24)) يقول إن هولاند كان "خصما عنيدا فى الجدال على نحو أكبر من المتوقع".

وقد تم تهميش السياسة الخارجية بصورة كبيرة حيث لم يتفوه المرشحان بكلمة حول سوريا أو "الربيع العربي" حتى بعد تمديد المناظرة لمدة 15 دقيقة من أجل الخوض في الحديث عن الشؤون الدولية.

ولم يشر هولاند إلى عزمه على سحب جميع القوات الفرنسية من أفغانستان بحلول نهاية عام 2012 إذا ما انتخب، فيما أعرب ساركوزي عن إلتزامه بالخط الزمنى لعام 2013 الذي اتفق عليه، قائلا إن تركه البلاد دون إكمال مهمته امر غير مسؤول.

يتمتع المرشحان، اللذان سلطت عشرات الكاميرات التليفزيونية الضوء عليها خلال هذه المناظرة، بتاريخ من المناظرات التى اجراها كل منهما امام الآخر .

وقد عقدت المناظرة الرئاسية، وهو ترتيب كلاسيكي في السياسة الفرنسية، في استوديو شمالي باريس. وتابع ما يقدر بعشرين مليون ناخب فرنسي ما يسمى "بالمناظرة الأخيرة" على الهواء مباشرة على عدة قنوات تليفزيونية في فرنسا.

وقد وصف ساركوزي من قبل هذه المناظرة بأنها "لحظة البوح بالحقيقة" في سباق الانتخابات وسعى إلى اجراء مناظرتين آخريين ولكن هولاند رفض ذلك.

وكانت أحدث نكسة تعرض لها ساركوزي يوم الثلاثاء عندما رفضت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان دعمه . ولكنه اقام حملة ضخمة يوم الثلاثاء جذبت مئات الآلاف من المؤيدين في ميدان تروكاديرو.

ووفقا لأحدث استطلاعات الرأى التى جرت يوم الأربعاء ، سوف يحصل هولاند على حوالي 54 في المائة من الاصوات مقابل 46 في المائة تقريبا لساركوزي. وكان هولاند قد تقدم على ساركوزي في الجولة الأولي التى جرت فى منتصف أبريل، ليصبح أول رئيس فرنسي في المنصب يمنى بهزيمة أمام احد منافسيه.

وبعد انتهاء المناظرة التي جرت مساء يوم الأربعاء وتمثل الذروة قبل الانتخابات النهائية المقرر اجراؤها يوم الأحد ، ينبغى ان تتوقف الحملات الرئاسية رسميا في منتصف يوم الجمعة.


[1] [2] [3] [4] [5]

/مصدر: شينخوا/

تعليقات