البريد الالكتروني

ملفات الشعب









الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

وزير خارجية أفغانستان : أسامة بن لادن غير موجود علي أراضينا

2010:11:08.09:03

أكد وزير الخارجية الأفغاني زلماي رسول أن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ليس موجودا في أفغانستان ، وأنه لو كان موجودا فيها لوجدوه .
وقال رسول ، الذي يزور القاهرة حاليا في تصريحات للصحفيين يوم الاحد/7 نوفمبر الحالي/ " أسامة بن لادن غير موجود في أفغانستان ، ولو كان موجودا في بلادنا لوجدناه ، ولا أستطيع أن أقول أين هو فالعالم كبير".
ويعتقد مسئولون أمريكيون ، أن يكون أسامة بن لادن مختبئا في منطقة جبلية نائية للغاية بين أفغانستان وباكستان.
ويعد القبض على أسامة بن لادن "مهمة في غاية الاهمية" بالنسبة للولايات المتحدة الامريكية، حسب الجنرال ديفيد بترايوس قائد القوات الامريكية والدولية في افغانستان.
وأدرجت ادارة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش فور وقوع احداث 11 سبتمبر 2001 " الارهابية " أسامة بن لادن وشبكة تنظيم القاعدة على رأس قائمة المشتبه بهم وعرضت مكافأة قيمتها 25 مليون دولار امريكى لمن يدلى بمعلومات تقود الى القبض عليه أو وفاته وضاعفت الادارة فى عام 2007 المكافأة .
وأعلن الرئيس الأمريكى باراك أوباما في العاشر من سبتمبر الماضي أن "القبض على العقل المدبر للإرهاب أسامة بن لادن مازال أمرا بالغ الأهمية بالنسبة لأمننا القومى ، رغم أنه لن يحل جميع المشكلات."
وقال أوباما ، لقد مضت تسع سنوات على تدبيره لهجمات الحادى عشر من سبتمبر ، وهروبه من القوات الأمريكية ، ومازال زعيم القاعدة "مختبئا بعيدا تحت الأرض "، بيد أن الولايات المتحدة ستواصل مطاردته.
وردا على سؤال حول مدى التعاون بين أفغانستان وباكستان للقضاء علي الإرهاب ، قال رسول " إن التعاون الوثيق بين البلدين هو مفتاح الحل ليس فقط للقضاء علي الإرهاب في أفغانستان وحدها ولكن للقضاء على ظاهرة التطرف والإرهاب في المنطقة". وأضاف " لدينا مباحثات مهمة وعميقة مع الحكومة الباكستانية لإيجاد حلول لظاهرة الإرهاب، وذلك لأن باكستان هي أيضا هدف للعمليات الإرهابية ، وأكد أن دعم الدول الإقليمية وعملهم سويا مهم جدا لإيجاد حل للقضاء علي الإرهاب . (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة