مايكل جاكسون – نجم البوب لن يرجع
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

تعليق: تركيا تتساهل فى المظاهرات المعادية للصين

2009:07:15.09:04

بكين 15 يوليو/ نشرت صحيفة غلوبال تايمز الصينية مؤخرا تعليقا تحت عنوان // تركيا تتساهل فى المظاهرات المعارضة للصين// وفيما يلى موجزه:
انبعث شعور بعض الاتراك المعادى للصين انبعاثا تاما، ففى يوم 12 اجرى عشرة الاف من الاشخاص مظاهرات معادية للصين، واصبح موقع المظاهرات مكانا فيه رايات اكثر كثافة فى العالم تلوح ل// استقلال شينجيانغ// . ندد المشاركون تحيزا وتجاهلا الوقائع فى المظاهرات بان الحكومة الصينية قامت ب// الذبح// وذلك جعلهم لا يقفون بجانب الاكثرية ومعزولين ايضا. وفى ذلك اليوم واصلت وسائل الاعلام الغربية غير القليلة تخفيف حدة تنديدها بالحكومة الصينية، فاضطرت الى مواجهة الوقائع والوضع الحقيقى المكشوفة باستمرار. ان تركيا اتهمها الغرب بانها ارتكبت جرائم // الذبح القومى// على الارمينيين، كما شبعت من الخلاف بشأن ضرب حزب العمال الكردستانى فى داخل بلادها، ولكن بعض القوميين المتطرفين الان نسوا جرحهم الخاص تحت الحلم // التركى الكبير//، وهاجموا بكل طريقة ممكنة على الصين الدولة الكبيرة التى لم تجلب لتركيا المتاعب ابدا. وذلك اثار غضبا شديدا لابناء الشعب الصينيين عندما ورد هذا النبأ فى الصين. يمكننا ان نرى من الرسائل المتروكة على موقع صحيفة غلوبال تايمز الالكترونى ان كثيرا من مستخدمى الانترنت الصينيين يشعرون باهانة من تركيا، قال عدد غير قليل من مستخدمى الانترنت بغضب انه على الصين ان تغير موقفها من حزب العمال الكسدرتانى دخال حدود تركيا، وتؤيد طلبه الى الاستقلال خفية، لنجعل تركيا تدفع ثمنا سياسيا باهظا.
افادت وكالة انباء الصين الجديدة بان فرع تيان شان لمصلحة اورومتشى للامن العام بحزم اوقف حادث شغب وقع فى الساعة الواحدة الا خمس دقائق من يوم 13، و تم قتل مجرمين مشتبه فيهما استنادا الى القانون رميا بالرصاص، واصابة اخر بجراح. افادت الانباء بان رجال الشرطة فى فرع تيان شان للامن العام اكتشفوا 3 مشتبهين فيهم من قومية الويغور ومعهم سكاكين وقضبان ويطاردون ويصابون ويغوريا بجراح، عندما قاموا بالدوريات فى الشارع، واتجهوا فورا لمعالجة هذا الحادث، ولكنهم تعرضوا لمقاومة من هؤلاء المشتبهين فيهم بالسكاكين. واطلقوا النار عليهم استنادا الى القانون بعد ابطال اطلاق طلقة انذار.
اضافة الى ذلك، ذكرت مدينة يى نينغ فى منطقة شينجيانغ فى مؤتمر صحفى عقدته يوم 13 انه منذ وقوع احداث اورومتشى يوم 5 يوليو، دمرت مدينة يى نينغ زمرتى عنف عبر الشبكة الاستطلاعية، والقت القبض على اكثر من 70 شخصا يتعلقون بالقضية.
شهد الوضع العام ميلا الى الاستقرار رغم وقوع حدث او حدثين، وذلك حقيقة يعترف بها معظم وسائل الاعلام فى العالم. حتى ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال التى اثارت غضبا من قبل ابناء الشعب الصينيين بسبب موقفها المتحيز قبل ايام فى تقرير نشرتها يوم 13 ان اهالى مدينة اورومتشى بدأوا باستئناف حياتهم الطبيعية تدريجيا تحت المراقبة الشديدة من قوات الامن. وقالت فى التقرير ايضا ان بعض اهالى اورومتشى يتخذون موقفهم المتفائل بالمستقبل، يرون ان 2.4 مليون من اهالى اورومتشى قادرون على خروجهم من ظل احداث العنف.
وفى ظل هذه الظروف، اجريت المظاهرات المعادية للصين على نطاق واسع فى تركيا، وذلك اصبح اول نبأ بثته بى بى سى ووسائل الاعلام الاخرى.
قالت ان بى سى الامريكية فى تقرير لها ان اسطنبول كبرى المدن التركية اجريت فيها مظاهرات معادية للصين على نطاق اوسع يوم 12، حيث رفع المحتجون رايات // استقلال شينجيانغ//، واعلام تركيا الوطنية، يرددون بشعارات تندد بقيام الصين ب // التذبيح//، مطالبين الحكومة التركية بحماية // اخوانى//. جاء معظم المحتجين من حزب اسلامى فى تركيا، وهم يتطلبون مقاطعة بضائع الصين. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة