بكين   غائم~مشمس 10/3 

18 قتيلا و118 جريحا بسلسلة هجمات ضد مساجد شيعية في العراق

2013:03:30.09:50    حجم الخط:    اطبع

بغداد 29 مارس 2013 / قتل 18 عراقيا على الأقل وأصيب 118 آخرون بجروح اليوم (الجمعة) في سلسلة من الهجمات بخمس سيارات مفخخة وعبوة ناسفة استهدفت مساجد شيعية بالعاصمة بغداد، ومدينة كركوك الغنية بالنفط (250 كم) شمال بغداد.

وقال مصدر في الشرطة العراقية لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن أربع سيارات مفخخة وعبوة ناسفة استهدفت مساجد شيعية في مناطق متفرقة من العاصمة بغداد هي حي الجهاد، والزعفرانية، وحي القاهرة، والبنوك والطالبية، أسفرت عن مقتل 14 شخصا واصابة 35 آخرين بجروح.

وأضاف المصدر أن الانفجارات كانت متزامنة ووقعت بعد انتهاء صلاة الجمعة.

وأشار إلى أن الانفجارات ادت كذلك إلى الحاق أضرارا مادية بعدد من السيارات والمباني القريبة، لافتا إلى أن الأجهزة الأمنية فرضت طوقا على المناطق التي وقعت فيها الانفجارات.

وأفاد المصدر أن انتحاريا يقود سيارة مفخخة، هاجم حسينية الرسول الأعظم (مسجد شيعي) في منطقة "1 حزيران" جنوب غربي كركوك، اثناء خروج المصلين الشيعة من المسجد، ما أدى إلى مقتل اربعة منهم واصابة 80 آخرين بينهم محسن البطاط امام وخطيب المسجد، وممثل المرجع الشيعي الاعلى علي السيستاني.

وذكر المصدر أن 15 سيارة دمرت جراء الانفجار فضلا عن الحاق اضرار مادية بسبعة منازل سكنية، مبينا أن المسجد لحقت به أضرار مادية جسيمة.

وذكرت حصيلة سابقة استنادا الى مصادر أمنية أن 17 شخصا قتلوا وأصيب 95 آخرون بجروح في هجمات بغداد وكركوك.

ولم تعلن اية جماعة مسؤوليتها عن الهجمات التي استهدفت المساجد الشيعية.

إلا أن الاعتقاد السائد بين الاوساط الشعبية والسياسية العراقية، ان تنظيم القاعدة، يقف وراء هذه الهجمات، بهدف خلط الاوراق واثارة الفتنة الطائفية بالبلاد التي تعاني من ازمات سياسية خانقة.

وكانت العاصمة بغداد شهدت قبل عشرة أيام سلسلة من الهجمات بـ 12 سيارة مفخخة وعبوتين ناسفتين اسفرت عن مقتل اكثر من 20 شخصا واصابة نحو 100 آخرين .

ودفع الأمر البرلمان العراقي إلى اتخاذ قرار باستضافة رئيس الوزراء نوري المالكي، كونه القائد العام للقوات المسلحة، والقادة الامنيين يوم الاثنين المقبل، لمناقشة الهجمات الاخيرة والتراجع الامني الذي تشهده بغداد وبعض المحافظات.


[1] [2] [3]

/مصدر: شينخوا/

تعليقات