بكين   9/5   وابل

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

حزب الله يتهم أمين عام الأمم المتحدة بالانحياز المطلق للإرادة الغربية

2011:11:17.18:29    حجم الخط:    اطبع

اتهم حزب الله اللبناني ،اليوم (الخميس)، الأمين العام الأمم المتحدة بان كي مون بـ"الانحياز المطلق للإرادة الغربية التي نصبته في موقعه الدولي" على خلفية تقريره السابع عشر حول سير تنفيذ القرار الأممي الرقم 1701 .

واعتبر الحزب في بيان أصدره اليوم أنه " كان على أمين عام الأمم المتحدة أن ينحاز إلى إرادة ترسيخ السلام والأمن التي قامت المنظمة الدولية بهدف إرسائها في أنحاء العالم".

وقال الحزب ان بان كي مون "يتابع في بياناته التي تتناول الوضع في لبنان ترديد المقولات الغربية والإدعاءات النابعة بشكل مطلق من العداء للمقاومة والاستهتار بمشاعر الشعب اللبناني".

وأشار بيان الحزب الى ان تقرير الأمين العام "ينضح بالمغالطات ويشي بانزعاج وتوتر شديدين من اعتماد اللبنانيين خيار تقوية موقعهم في مواجهة الاحتلال الصهيوني واعتداءاته المتواصلة".

واعتبر ان التقرير "يتناقض مع أبسط الحقائق الموجودة على الأرض والتي تتحدث عن استقرار الأوضاع في مناطق الجنوب اللبناني".

واضاف ان "هذه الحقيقة الواقعة التي عبر عنها الكثير من المسؤولين الدوليين وعلى رأسهم القائد العام لقوات المم المتحدة العاملة في جنوب لبنان (يونيفيل) الجنرال البيرتو أسارتا الذي كرر القول أكثر من مرة إنه "إذا أردت السلام توجه الى الجنوب فهو ينعم بالأمن والاستقرار أكثر من أي مكان آخر في لبنان والمنطقة".

وأدان بيان حزب الله "المواقف الجديدة للأمين العام للمنظمة الدولية" معتبرا أن "وقوع مؤسسات الأمم المتحدة تحت هيمنة القوى الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة هو خطر كبير يتهدد الأمن والسلام الدوليين ويدفع القوى المهيمنة إلى الإيغال في انتهاك حقوق الشعوب التي ترفض الانصياع للإرادة الغربية في العالم ولا سيما في منطقتنا التي تعاني من انحياز قوى الهيمنة الدولية إلى العدو الصهيوني على حساب الحق والعدالة والسيادة والاستقلال".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد انتقد في تقريره الحكومة اللبنانية لـ"عدم الوفاء بوعود قطعتها منذ العام 2010 لضبط الحدود "، مشددا على مسؤوليتها في ضبط حدودها لمنع دخول الأسلحة إليها من دون موافقتها.

وأعرب عن قلقه إزاء ازدياد الأحداث الأمنية في لبنان ، مشيرا الى أنها "تبين بوضوح استمرار التهديد الذي تشكله المجموعات المسلحة غير المنضبطة داخل سيطرة الدولة واستمرار تدفق السلاح الى البلد".

ورأى ان "وجود حزب الله والمجموعات المسلحة الأخرى العاملة خارج سيطرة الدولة لا يزال يشكل تهديدا لسيادة لبنان واستقراره ويعطل تنفيذ القرارين 1559 و1701".

ودعا بان كي مون الرئيس اللبناني ميشال سليمان الى عقد الحوار الوطني مجددا لتناول "مسألة سلاح المجموعات المسلحة في أسرع ما يمكن بما يؤدي الى نزع السلاح".

يذكر ان مجلس الأمن الدولي سينعقد في 29 الجاري لمناقشة تقرير الأمين العام الخاص بسير تنفيذ القرار 1701 الصادر عن المجلس في العام 2006 والذي دعا الى وقف كامل للعمليات القتالية في لبنان بين حزب الله واسرائيل وسحب الأخيرة كل قواتها من جنوب لبنان .

/مصدر: شينخوا/

تعليقات