بكين   21/10   مشمس

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

متحدث عسكرى ليبى: القتال بين الثوار وكتائب القذافى بمدينة سرت في نحو كيلومتر مربع أكثر ضراوة

2011:10:18.09:47    حجم الخط:    اطبع

أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الليبية العقيد طيار أحمد باني إن إعلان تحرير مدينة سرت مرهون بالسيطرة الكاملة عليها، لأن بها مطار وميناء بحرى، مشيرا إلى أن الثوار يسيطرون عل كل المنافذ.

وقال بانى في مؤتمر صحفي امس الاثنين/ 17 أكتوبر الحالي/ بطرابلس، إن القتال بين الثوار وكتائب القذافى بمدينة سرت في نحو كيلو متر مربع أكثر ضراوة، ما يؤكد على وجود شخصيات مهمة مثل سيف الإسلام نجل معمر القذافي، وأبو بكر يونس جابر وزير الدفاع الليبي في نظام القذافي.

وحول تضارب الأنباء عن اعتقال المعتصم نجل القذافي، أكد باني أن هذه أكاذيب ليس لها علاقة بالصحة تماما ولن نقول أكثر من قاله رئيس المجلس الوطني الإنتقالى في هذا الشأن.

ولفت إلى ميثاق الشرف الذى أعده وتعهد عليه ضباط الجيش في مدينة بنغازي اول أمس، مشيرا إلى أن هذا الميثاق يؤكد على أن جيش التحرير الوطني ما زال موجودا وضباط الجيش الشرفاء هم في خدمة ليبيا والشعب الليبي، وهذا رد واضح وصريح على كل من يحاول العبث بمستقبل ليبيا.

وأضاف باني أنه سيكون هناك اجتماع للجيش في طرابلس على غرار ما حدث في بنغازي وسيخرج بقرار له نفس الأهمية والقوة، حتى يطمئن الشعب الليبي على مستقبل بلاده والأجيال القادمة ولن يكون هناك مكان للعابثين بمستقبل ليبيا.

وأكد أن جيش التحرير الوطني لن تكون لديه تطلعات سياسية كما ابلغنا ميثاق الشرف الذى أعده الضباط في بنغازي، ولن ينحاز الجيش في المستقبل لأى من أطياف الشعب الليبي وسيقوم بحماية الديمقراطية التى يرغبها الشعب الليبي.

وعلى صعيد اخر، تمكن الثوار من السيطرة على أكثر من 90 في المائة من مدينة بني وليد نحو (180 كم) جنوب شرق طرابلس.

وقال باني، إن الثوار الليبيين يتواجدون الآن داخل مركز مدينة بني وليد، مشيرا إلى أن الثوار أعادوا ترتيب أوراقهم فيما يخص بني وليد واصبح لديهم خبرة في القتال بالطبيعة الجبلية التى تتسم بها بني وليد.

وكان عدد القتلي بين صفوف الثوار الليبيين قد بلغ اول أمس (الأحد) في مدينة بني وليد 17 شخصا وإصابة نحو 35 آخرين بجروح ما يدل على ضراوة المعارك، في حين سقط جريحان من الثوار حتى الآن جراء عمليات التمشيط والتطهير في المدينة.

وأضاف إن الثوار قاموا "بهجوم مباغت على مدينة بني وليد من المحورين الجنوبي والشرقي واستطاعوا الدخول لقلب المدينة، مشددا على أن الثوار لا يخشون حرب الشوارع أو المدن، لأن ثوار مصراتة يملكون خبرة كبيرة جدا في هذا النوع من المعارك، ولن ننجر إلى الفخاخ بل نحن من سنجرهم إلى الفخاخ، في إشارة إلى الكتائب الموالية للعقيد معمر القذافي وعلى جبهة سرت . (شينخوا)

تعليقات