بكين   20/11   أحياناً زخات مطر

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

مسؤول ليبي يرجح الاعلان عن تحرير سرت خلال الـ 24 ساعة المقبلة

2011:10:14.16:06    حجم الخط:    اطبع

رجح مسؤول بوزارة الدفاع الليبية أمس الخميس/13 أكتوبر الحالي/، الاعلان عن "تحرير" سرت مسقط رأس العقيد معمر القذافي خلال الـ 24 ساعة المقبلة في ظل حصار مشدد يفرضه الثوار على بعض جيوب كتائب القذافي.

وقال وكيل وزارة الدفاع الليبية محمد التيناز اليوم لوكالة أنباء (شينخوا) بطرابلس، إن الثوار يفرضون حصارا مشددا على بعض الجيوب التي يتواجد بها فلول كتائب القذافي ومرتزقته، خاصة في حي الدولار والحي رقم في سرت.

وتابع ان الثوار يتريثون في هجومهم على هذه المناطق لتواجد مدنيين بها، مرجحا الإعلان عن تحرير سرت خلال الـ 24 ساعة المقبلة.

وتوقع التيناز ان يكون عدد فلول كتائب القذافي ومرتزقته في مدينة سرت نحو 100 شخص.

ويرغب الثوار في ليبيا في انهاء المعركة الضارية في سرت لاعلان تحرير البلاد والبدء في المرحلة الانتقالية لاعادة الاستقرار.

وتعد سرت وبني وليد اخر معاقل القذافي المحصنة في ليبيا.

وعلى جبهة بني وليد، قال التيناز إن الثوار يحكمون حصارهم على بني وليد من جميع المحاور، وهم على أهبة الاستعداد لإقتحام المدينة بالكامل خلال الأيام القليلة المقبلة.

وتابع ان هناك عمليات كر وفر من جانب الثوار للدخول والخروج من المدينة لاستكشاف مواقع القوى والقناصة التى تعتلى أسطح المباني العالية.

ولفت التيناز الى ان الأسر والعائلات من سكان مدينة بني وليد يواصلون الفرار خارج المدينة خوفا من ضراوة المعارك.

ويعتقد أن يكون سيف الإسلام نجل القذافي داخل بني وليد.

من جانبه، قال مصدر ليبي رفيع المستوى لمراسل (شينخوا) في بنغازي، إن وزارة الدفاع الليبية شكلت غرفة عمليات مشتركة لقيادة الثوار في بني وليد لدك آخر حصون فلول القذافي.

وقال المصدر إنه يجري الآن إعادة تنظيم صفوف الثوار وتجميعهم والتنسيق فيما بينهم عبر غرفة عمليات مشتركة للقيام بهجوم حاسم على فلول كتائب القذافي من جميع محاور المدينة في آن واحد عندما يتم تحرير سرت ويلتحق الثوار المرابطون فيها بثوار بني وليد.

وتابع ان أوامر صدرت للثوار بالانسحاب التكتيكي من بعض المواقع التي كانوا قد سيطروا عليها خلال اليومين الماضيين في المحور الجنوبي للمدينة من بينها المطار، مشيرا إلى أن الأوامر تفيد بالاكتفاء بمحاصرتها وتضييق الخناق عليها.

من جهته، اكد عضو اللجنة الإعلامية في المجلس المحلي لمدينة بني وليد، محمود بوراس، اندلاع معارك ضارية منذ فجر اليوم بين الثوار وفلول كتائب القذافي في الجبهة الشرقية للمدينة.

وقال بوراس إن الثوار يحاولون السيطرة منذ ساعات الفجر الأولي على الجبهة الشرقية للمدينة، وتحديدا في مناطق "الفقهاء والحي الصناعي والكسارات، ومقر الشركة الصينية للبناء والتشييد"، مؤكدا وجود مقاومة عنيفة من فلول كتائب القذافي.

ونقل عن مصادر مطلعة كشفها عن تحركات كبيرة من قبل فلول كتائب القذافي في منطقة "وادي القرجومة" استعداداً لهجوم على الثوار، مبديا قلقه من إعادة ترتيب فلول كتائب القذافي لصفوفها خاصة وأنها مجهزة بأحدث العتاد العسكري.

واوضح بوراس ان هذا الأمر تسبب في عدم تقدم الثوار من هذه الجهة، بالإضافة إلى تضاريس المدينة الجبلية الصعبة، مشيرا إلى أن فلول كتائب القذافي ترد على هجوم الثوار بالمدفعية الثقيلة وصواريخ الهاون والصواريخ الحرارية والجراد.


/شينخوا/

تعليقات