بكين   10/8   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تقرير اخباري : نفي ليبي لاعتقال المعتصم القذافي بعد تضارب الأنباء حول مصيره

2011:10:14.09:09    حجم الخط:    اطبع

ابراهيم هدية

نفى نائب وزير الدفاع الليبي رئيس تجمع سرايا الثوار فوزي بوكتف ظهر أمس الخميس/13 أكتوبر الحالي/ ، نفيا قطعيا نبأ اعتقال المعتصم بالله نجل العقيد معمر القذافي الليلة الماضية في مدينة سرت ، بعد أن تضاربت الأنباء حول مصيره.

وقال بوكتف في تصريح خاص لوكالة إنباء (شينخوا) ببنغازي عقب اجتماعه مع القادة الميدانيين للثوار ، إن المعلومات التي وصلت اليهم لا تفيد باعتقال المعتصم بالله القذافي حتى الآن.

وتضاربت الأنباء أمس الأربعاء بشأن اعتقال المعتصم في سرت مسقط رأس والده والتي تصاعدت فيها وتيرة المعارك في الأيام الماضية إذ كثفت قوات المجلس الوطني الإنتقالي هجماتها على وسط المدينة وسيطرت على قاعة مؤتمرات، كانت القوات الموالية للقذافي تتمركز فيها، وجامعة تقع عند المدخل الرئيسي جنوب شرقي المدينة.

من جهته نفى مدير المركز الإعلامي لتجمع سرايا الثوار يوسف الصلابي ، أن يكون الثوار الليبيون المرابطون في المنطقة الشرقية لجبهة سرت ألقوا القبض على المعتصم القذافي.

وأوضح الصلابي في تصريح لـ (شينخوا) في وقت متأخر مساء أمس ، أن 200 أسير من كتائب القذافي وصلوا إلى بنغازي في حراسة مشددة ما جعل الناس يظنون أنه تم إلقاء القبض على المعتصم القذافي.

وأكد مسؤول رفيع المستوى بوزارة الدفاع الليبية، فضل عدم ذكر اسمه ، الليلة الماضية أنه لا توجد أخبار مؤكدة أو عملية عن اعتقال المعتصم القذافي على الرغم مما أثير في بعض الفضائيات، على حد قوله.

وروى المصدر أن الوزارة أرسلت أربع حافلات تابعة لشركة الخليج العربي للنفط صحبة حماية مشددة إلى سرت لجلب 200 أسير من كتائب القذافي.

وتابع بالقول "إن الحافلات جلبت فعليا الأسرى وعادت من سرت، وحينما وصلت إلى البوابة الشرقية لمدينة أجدابيا في الطريق إلى بنغازي، طلب أحد قادة الحراس تشديد الأمن في الطريق المؤدي لبنغازي لأن معهم أسيرا رفيع المستوى عبر أجهزة اللاسلكي، ما جعل الجميع يظنون أن الأسير رفيع المستوى هو المعتصم القذافي".

وقال إن هذه الشائعة انتشرت بشكل واسع ما جعل الناس يفرحون فرحا عارما ، غير أنه أكد أن الـ 200 أسير الذين وصلوا البارحة ليس من بينهم نجل القذافي المعتصم بالله.

وفي سياق متصل قال مصدر مسؤول في اللجنة الأمنية العليا بطرابلس لـ(شينخوا) إنه لن يصدق خبر اعتقال نجل القذافي حتى يراه بأم عينه، مذكرا بما حدث في 20 أغسطس الماضي عندما أعلن نبأ اعتقال سيف الإسلام القذافي ، وتبين بعد ذلك أن الخبر غير صحيح.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع أحمد باني أعلن نهاية الأسبوع الماضي أن المعتصم فر من مدينة سرت، مسقط رأس والده، ويعتقد أنه اتجه إلى الجنوب.

وقال باني، إن آخر معلومة وصلت في ذلك الوقت تفيد بأن المعتصم فر منذ يوم الأحد قبل الماضي من مدينة سرت باتجاه الجنوب، موضحا أنه تم التأكد من تلك المعلومات من أحد أفراد كتائب القذافي الذي ألقي القبض عليه.

ونقلت قناة ((ليبيا تي في)) في وقت متأخر من ليل أمس الأربعاء عن ليث قائد كتيبة الحلبوص (من مصراتة) في سرت نفيه إلقاء القبض على المعتصم.

وقال "ما هي إلا إشاعة لتسهل هروب المعتصم من سرت".

وكان قد سمع دوي انفجارات في مختلف المدن الليبية المحررة، وأطلق الناس عدة أعيرة نارية في الهواء احتفالا بالخبر ، غير أن الصلابي قال إن المعتصم لم يلق القبض عليه وهو محاصر في سرت، وأن هذا الأمر أريد منه إحداث بلبلة وفوضى داخل المدن وبين صفوف الثوار المرابطين على الجبهة ليسهل هروب المعتصم.

وكان رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبدالجليل قد قال إنه لا يستطيع تأكيد خبر إلقاء القبض على المعتصم القذافي.

وأضاف عبدالجليل في تصريح لتلفزيون ((الجزيرة)) الذي يبث من الدوحة أنه لا يرى ما يستحق في الزوبعة التي أثيرت حول اعتقال المعتصم وإن هذا الأخير ليس بالشخص المهم جدا بالنسبة لليبيين سواء اعتقل أو لم يعتقل.

يذكر أن المعتصم، وهو الابن الخامس للقذافي، وهو من مواليد العام 1977، وكان يشغل منصب "مستشار الأمن القومي"، وكان يتمتع بحظوة كبيرة حتى فترة قريبة من اندلاع الثورة الليبية في 17 فبراير الماضي.

ويقود المعتصم عناصر موالية ومرتزقة وكتائب والده في مواجهة الثوار في الجبهة الشرقية من سرت والبريقة وبنغازي قبل أن يحاصره الثوار وسط مدينة سرت.

وتضارب الأنباء حول مصير المعتصم القذافي في وقت متأخر من ليلة أمس الأربعاء بعد أن أكد مصدر مسؤول بالمجلس العسكري لمدينة طرابلس وآخر بالمجلس الوطني الانتقالي نبأ اعتقال المعتصم.

ونقل عن مصادر من المجلس الوطني الانتقالي الليبي في سرت وبنغازي إن المعتصم نقل إلى بنغازي حيث تم استجوابه.

وتابعت المصادر انه اعتقل لدى محاولته مغادرة سرت مع أسرة في سيارة.

ويدور القتال بين الثوار وفلول كتائب القذافي منذ أغسطس الماضي حول سرت المدينة الساحلية التي تقع في منتصف المسافة بين طرابلس غربا وبنغازي شرقا بحوالي 500 كيلو متر، وهي مسقط رأس العقيد معمر القذافي وآخر معاقل مقاتليه، بالإضافة إلى بني وليد الواقعة على 180 كيلو مترا جنوب غرب العاصمة الليبية طرابلس.

/شينخوا/

تعليقات

mahohasson@yahoo.com 2011-10-14
والله العظيم صارلي احباط