بكين   29/19   مشمس

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

مسؤول عسكري اسرائيلي: العلاقات العسكرية مع تركيا لا تزال سليمة

2011:09:07.10:36    حجم الخط:    اطبع

صرح مسؤول عسكرى اسرائيلي بارز امس الثلاثاء/ 6 سبتمبر الحالي/بأن التعاون العسكري مع أنقرة لا يزال مستمرا ، نافيا ادعاء تركيا مؤخرا انها قررت قطع الروابط العسكرية مع اسرائيل.

وصرح عاموس جلعاد ، رئيس دائرة الشؤون السياسية-العسكرية بوزارة الدفاع الاسرائيلية، لراديو اسرائيل، ان "العلاقات العسكرية بين اسرائيل وتركيا لا تزال مستمرة ، ولايزال الملحق العسكري الاسرائيلي يواصل عمله ".

واضاف المسؤول ، أن " تركيا ستخسر الكثير جراء هذا السلوك المتطرف"، مشيرا إلى اعلان تركيا يوم الجمعة بشأن تنفيذ حزمة من الاجراءات ضد اسرائيل لتمسكها برفض تقديم اعتذار رسمي بشأن الغارة البحرية التي وقعت العام الماضي على سفينة مساعدات كانت متجهة إلى غزة، والتي راح ضحيتها ثمانية مواطنين اتراك ، ومواطن امريكي من اصل تركي.

وقد أمرت انقرة، في خطوة ادت إلى تعقيد العلاقات المتوترة بالفعل،بطرد السفير الاسرائيلي وخفض مستوى العلاقات الدبلوماسية إلى مستوى السكرتير الثاني، فضلا عن التعليق الفوري للاتفاقيات العسكرية بين البلدين.

بل وذهب وزير الخارجية التركي إلى ابعد من ذلك باعلانه أن بلاده "ستتخذ جميع الإجراءات الإحتياطية اينما وجدتها ضرورية لتحقيق أمان الملاحة البحرية في شرق البحر المتوسط"، ملمحا الى أن السفن الحربية التركية قد تقوم بحراسة اساطيل المساعدات المستقبلية إلى غزة لضمان وصولها دون اعتراض.

تم اعلان هذه الاجراءات فى اعقاب نشر تقرير مفوض الامم المتحدة بالمر بشأن الغارة قبل الفجر على السفينة مافي مرمرة التي كانت ترفع العلم التركي. وانتهى التقرير الى أنه بينما يعد الحصار البحري الذي تفرضه اسرائيل على غزة متفقا مع القانون الدولي، الا ان الاجراءات العسكرية التي تم اتخاذها لوقف السفينة التركية "مفرطة وغير معقولة".

يذكر ان العلاقات الثنائية قبيل الازمة الحالية بين البلدين كانت مزدهرة . وقد اعتمد الجيش التركي بشكل كبير على الطائرات بدون طيار التي تصنعها اسرائيل فى قتاله ضد المتمردين الاكراد، في حين تم منح صناعات الفضاء والطيران المملوكة لاسرائيل عقودا سخية لتطوير اسطول طائرات القوات الجوية التركية القديم من طراز فانتوم أف-4 ، ومقاتلات أف-16.

وعلى صعيد متصل ، يختلف كبار مسئولى الدفاع الإسرائيليين حول فرص اندلاع حرب شاملة فى الشرق الأوسط.

وقال رئيس قيادة الجبهة الداخلية بالجيش الاسرائيلي الميجور جنرال ايال ايزنبيرج أمس الاثنين إن اسرائيل على حافة حرب اقليمية شاملة ، يمكن أن تشمل استخدام اسلحة دمار شامل من جانب أعدائها.

بيد ان جلعاد قلل خلال مقابلة مع راديو اسرائيل من قيمة هذا التهديد، قائلا " إننا لسنا في وضع حرب شاملة "، ولا يوجد مثل هذا السيناريو ".

واضاف جلعاد ، " أننا في الوقت الذي لا ننفى فيه التهديدات، الا ان قيام حرب شاملة ليست الصورة على الأرض ، بل على العكس ، فإن الوضع تحسن".

كما اصدر وزير الدفاع الاسرائيلي إيهود باراك رسالة تهدئة، قال فيها إن الحرب الاقليمية ليست وشيكة ، واستبعد احتمال استخدام اسلحة دمار شامل في صراع فى المستقبل".

وقال باراك ، خلال جولته على الحدود السورية اليوم الثلاثاء بصحبة رئيس اركان جيش الدفاع الإسرائيلى اللفتنانت جنرال بيني جانتز" إننا لا نرى سببا يدعو ايا من اعدائنا الى بدء حرب بعيدة الأثر ضد اسرائيل هذه الايام".

واضاف باراك إنه " مقتنع بأن اعداءنا لن يجرؤا على استخدام اسلحة كيماوية ضد اسرائيل ، بالدرجة التى يملكونها ، لا الآن أو فى المستقبل . انهم يعرفون جيدا لماذا لا يقدرون على مجرد التفكير فى استخدام اسلحة كيماوية ضد اسرائيل".(شينخوا)

تعليقات