البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري : الرئيس صالح يظهر بعد أكثر من شهر بكلمة تثير جدلا في اليمن

2011:07:08.14:19

لاقت كلمة الرئيس اليمني علي عبدالله التي وجهها عبر تلفزيون بلاده الرسمي لأول مرة منذ اصابته في الثالث من يونيو الماضي بهجوم استهدف مسجد الرئاسة بصنعاء، ترحابا كبيرا من جانب مؤيديه في حين اعتبر معارضون له أن الكلمة "لم تحمل أي جديد" لحل الأزمة اليمنية بينما رآها محللون مجرد "خطاب أزمات" .

وظهر الرئيس صالح خلال الكلمة المتلفزة التي استمرت لدقائق مرتديا جلبابا أبيض وشماغا " غطاء عربي تقليدي للرأس من قطعة قماشية" وعلى وجهه علامات حروق وقد لفت ضمادات وشاش ذراعيه .

وتزامن بث خطاب الرئيس اليمني مع ذكرى انتصار قواته في حرب صيف 1994 على الحزب الاشتراكي (حرب انفصال الشمال عن الجنوب) .

ورحب صالح في كلمته المسجلة بـ"الشراكة في اطار الدستور والقانون"، قائلا "نحن مع مشاركة كافة القوى السياسية في اطار برنامج مشترك" .

وتابع "نحن لسنا ضد المشاركة ، نحن مع مشاركة كل القوى السياسية سواء كانت معارضة او حاكمة على اساس برنامج يتفق عليه الناس يكون قاسما مشتركا للشعب اليمني" .

وشدد على انه "لا حاجة لفرض الرأي او لي الذراع"، واعتبر ذلك "مفهوما خاطئا ومتخلفا وجاهلا".

وحيا صالح ، الذي لا يزال يخضع للعلاج في السعودية منذ غادر صنعاء في الرابع من يونيو الماضي صمود الشعب اليمني في وجه "التحديات ".

وعقب بث كلمة الرئيس اليمني ، شهدت صنعاء وعدد من المدن اليمنية اطلاق نار وألعاب نارية في السماء ابتهاجا بظهور صالح .

فيما ذكرت مصادر طبية وشهود عيان أن ثلاثة اشخاص قتلوا ، وجرح 42 اخرون ، جراء اطلاق النار من قبل انصار الرئيس اليمني عقب بث الكلمة .

وقال عبدالحفيظ النهاري نائب رئيس الدائرة الاعلامية بالمؤتمر الشعبي العام (الحزب الحاكم) في اليمن ان الشعب من اقصاه الى اقصاه يعيش الليلة احتفالات كبيرة ابتهاجا بظهور الرئيس اليمني ولاول مرة في تسجيل مصور منذ استهدافه بـ"العمل الغادر والجبان" في دار الرئاسة العاصمة صنعاء.

وأضاف النهاري قائلا " سمعنا كلمة تاريخية من الرئيس عبرت عن تصرفه المسئول ازاء الازمة الوطنية وقرارته الشجاعة ودعوته لكافة الفعاليات للحوار من اجل الخروج من هذه الازمة وكذلك الوصول الى اجماع وطني يكفل لليمن النهوض بالازمة ويلبي طموحات الشعب" .

واستطرد النهاري " نتوخى من كافة الاطراف السياسية التعامل بمسئولية مع هذا الخطاب الذي كان سلميا وخاليا من لغة الانتقام ".

ووصف خطاب الرئيس صالح بأنه " كان خطاب مسؤول وحريص على وحدة الوطن اليمني ".

وتوقع النهاري أن تتفاعل كافة القوى السياسية مع خطاب الرئيس علي صالح "وان الجميع في المعارضة اقتنع بأن لغة العنف لن تحقق اي مكاسب سياسية" . وبنظرة مغايرة ، رأت المعارضة اليمنية أن خطاب الرئيس صالح "لم يحمل اي جديد" بشأن الازمة الحالية التي تمر بها البلاد .

وقال مصدر رفيع في المعارضة لوكالة انباء (شينخوا) ان خطاب الرئيس لم يقدم شيئا للازمة الحالية التي تمر بها اليمن ولم يتطرق الى وضع حلول جذرية للوضع القائم .

وأضاف المصدر ، الذي طلب عدم ذكر اسمه ، ان الوضع الصحي الذي ظهر فيه الرئيس "صعب للغاية" ولايمكنه من ادارة البلاد خلال المرحلة القادمة .

وأشار المصدر الى ان اصابات بليغة يعاني منها الرئيس حيث لم يظهر بصورة كاملة وهذا يدل على وجود عجز في قدمه . ورأى أن الرئيس صالح يبدو أنه متعب وخطابه غير مركز .

بدوره ، قال المحلل السياسي اليمني احمد الزرقة لـ (شينخوا) ان خطاب الرئيس اليمني الذي بثته الفضائية اليمنية مساء اليوم "لم يحمل اي تحول" في الموقف على المرحلة السابقة وانه مجرد "خطاب ازمات" كما كان قبل حادثة الرئاسة في تعامله مع الثورة الشعبية. وأشار الى أن الرئيس صالح لا يزال يتحدث عن "شرعية دستورية" بالاضافة الى اتهاماته المعتادة لاحزاب اللقاء المشترك بالتخريب وقطع الطرقات واقلاق الامن العام .

واعتبر الزرقة ان توقيت الخطاب "سيئ" حيث يأتي في ذكرى انتصار قوات الرئيس صالح - حرب انفصال الشمال عن الجنوب- على الحزب الاشتراكي في السابع من يوليو صيف 1994 ، " وهذا يسبب حساسية لليمنيين خاصة للجنوبين ".

ويشهد اليمن احتجاجات مطالبة باسقاط النظام في معظم محافظاته منذ بداية فبراير الماضي وقد تخللها اعمال عنف سقط خلالها عشرات القتلى والجرحى. وشهدت الأيام الماضية مظاهرات حاشدة بساحات الاعتصامات في عدد من المدن اليمنية تطالب بتشكيل مجلس انتقالي لادارة البلاد فيما عقدت المعارضة اليمنية السبت ، في صنعاء ، اجتماعا لمناقشة تشكيل هذا المجلس .

ومع الحديث عن تشكيل " المجلس الانتقالي" في ظل غياب صالح ، ترى أوساط يمنية أن المبادرة الخليجية هي الخيار الأكثر ملاءمة لحل الازمة اليمنية خاصة وانها تحظى بدعم عربي واقليمي ودولي اكثر من غيرها من الخيارات . وتضمنت المبادرة الخليجية تنحي الرئيس صالح وتولي نائبه ادارة البلاد لفترة انتقالية وتشكيل حكومة وحدة وطنية من المعارضة اليمنية.


[1] [2] [3]

/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة