البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الحوار الوطني بمصر يختتم جلساته وسط دعوات لحل المحليات وتشكيل مفوضية للانتخابات

2011:05:25.11:17

بقلم / عماد الأزرق

اختتم الحوار الوطني في مصر أعماله أمس الثلاثاء /24 مايو الحالي/ بعد ثلاثة أيام متتالية من الجلسات النقاشية وسط دعوات الى حل المجالس الشعبية المحلية على مستوى الجمهورية وتشكيل مفوضية مستقلة للانتخابات واجراء حوار مجتمعي قبل اصدار أية قوانين .

وتركز النقاش خلال جلسات الحوار على خمسة محاور هي الديمقراطية وحقوق الانسان ، والتنمية البشرية والإجتماعية ، والتنمية الاقتصادية والمالية ، والثقافة وحوار الأديان ، والإعلام وسياسة مصر ما بعد ثورة 25 يناير.

وجرى التوافق حول عدد من النقاط تتعلق بالمحاور السابقة دون أن تصدر "نتائج نهائية" عن الحوار الذي ستتواصل جلساته في الأيام المقبلة لبلورة رؤية واضحة حول توجهات مصر خلال المرحلة المقبلة سياسيا واقتصاديا وثقافيا واجتماعيا ، بحسب القائمين على الحوار.

وكانت جلسات الحوار بدأت أول أمس الأحد برئاسة الدكتور عبدالعزيز حجازي رئيس الوزراء الاسبق وبحضور رئيس الوزراء الحالي عصام شرف وممثلين للقوى السياسية والوطنية من مختلف أطياف المجتمع .

وقال الدكتور حجازي رئيس لجنة الحوار في تصريحات لوكالة أنباء (شينخوا) ، ان ختام جلسات لجنة الحوار لاتعني أن الحوار الوطني انتهى ، لافتا إلى أن الحوار سينطلق في الأيام المقبلة ليعقد على مستوى جميع محافظات مصر، لتقديم رؤية شاملة ومتكاملة حول كيفية التعامل مع مختلف القضايا والموضوعات. وأوضح حجازي أنه بعد انتهاء الجلسات على مستوى المحافظات ستعقد جولة جديدة من الحوار على المستوى المركزي بالقاهرة ليتم مناقشة توصيات المحافظات وبلورة رؤية واضحة حول توجهات مصر خلال المرحلة المقبلة سياسيا واقتصاديا وثقافيا واجتماعيا.

وأوضح أن الحوار مازال ممتدا لذلك فلن يتم اليوم الإعلان عن "نتائج نهائية" ، مشيرا إلى انه ستكون هناك بعض التوصيات والخلاصات التي تم التوصل إليها خلال النقاشات في المحاور الخمسة للحوار الوطني. ولفت رئيس لجنة الحوار الى أن الحوار الوطني سيظل مستمرا إلى حين التوصل لنتائج عملية تعكس أكبر قدر من التوافق بين التيارات والفئات المختلفة للمجتمع.

وأشار إلى أنه على الرغم من بعض التجاوزات التي وقعت من بعض الشباب خلال أيام انعقاد الحوار الوطني، إلا أن الحوار الوطني نجح في انجاز المهام التي عقد من أجلها ومن في بلورة رؤية مبدئية وبشكل جيد للغاية حول توجهات مصر في مختلف المجالات خلال الفترة المقبلة.

وشهدت الجلسات انسحاب بعض شباب الثورة (حركة 6 أبريل وائتلاف شباب الثورة) بسبب اعتراضهم على وجود بعض رموز الحزب الوطني المنحل داخل القاعة، حيث طالبوا بخروجهم على الفور وعدم مشاركتهم في الحوار.

وخلال الجلسة الختامية للحوار الوطني ، أوضح الدكتور عمرو حمزاوي مقرر محور الديمقراطية وحقوق الانسان أن المناقشات التي جرت على مدار الأيام الثلاثة الماضية في هذا المحور تركزت إلى حد كبير على قضايا المرحلة الانتقالية الأولى ، وكذلك على القضايا المتعلقة بالعلاقة بين السلطات التنفيذية والقضائية والتشريعية ، فضلا عن تأثير وتداعيات الأوضاع الاقتصادية والامنية الحالية على الديمقراطية وحقوق الانسان.

وقال حمزاوى إن من أهم ما تم التوافق عليه رفض ما وصفه بالطريقة الانفرادية التى بدت واضحة في المشهد السياسي من خلال صدور قانونى الاحزاب ومباشرة الحقوق السياسية دون القدر الكافي من الحوار المجتمعي.

وأشار إلى أن المشاركين شددوا في هذا الخصوص على أهمية تلافي ذلك مستقبلا بحيث يتم إجراء حوار مجتمعي حول قانون الانتخابات القادم. كما تم التوافق على ألا يتم دعوة الأشخاص الذين تورطوا في التحريض على المتظاهرين أو في تبرير ممارسات الفساد والقمع للنظام السابق.

وتم التوافق أيضا على أهمية حصول المصريين في الخارج على كافة حقوقهم السياسية بما فيها حقهم في التصويت في الانتخابات ، وكذلك الانتصار للعدالة وضمان المساواة التامة بين المصريين جميعا تفاديا لشبح الفتنة الطائفية، مع ضرورة التأكيد دستوريا على مبادئ عدم التمييز وعلى مراعاة الاشخاص والمناطق الأكثر احتياجا.

وأضاف حمزاوي أنه تم التوافق كذلك على ضرورة إجراء نقاش مجتمعي موسع لتحقيق اللامركزية بشكل حقيقي ، والتأكيد على ضرورة حل المجالس المحلية الحالية والتي وصفت بأنها مصانع صغيرة للاستبداد والفساد.

كما تم التوافق على أهمية دور القضاء في الاشراف على الانتخابات من خلال مفوضية عليا واحدة تكون مسئولة عن العملية الانتخابية برمتها تشمل كافة الانتخابات والاستفتاءات وأن تتمتع تلك اللجنة بكافة الصلاحيات التي تمكنها من ذلك.

ومن جانبها ، عرضت الدكتورة هبة حندوسة مقرر محور التنمية البشرية والاجتماعية فى الحوار الوطنى أبرز القضايا التى تمت مناقشاتها خلال الأيام الثلاثة الماضية ، وكان من بينها أهمية التوصل إلى عقد اجتماعى جديد لمصر ما بعد ثورة 25 يناير وتعزيز الجهود الرامية لتقليص الفقر ولرفع مستوى الخدمات الأساسية وفى مقدمتها التعليم والصحة.

وقالت حندوسة إن من بين النقاط التى كانت محل توافق كبير أهمية الاستثمار بشكل مكثف فى الشباب والأطفال باعتبارهم مستقبل هذا الوطن ووسيلة تنميته وتقدمه وكذلك ضرورة حصول كل مواطن على فرصته فى العمل المنتج، والتمسك بمجانية التعليم حتى نهاية المرحلة الإعدادية،مشيرة إلى أنه لم يتم التوصل إلى هذا القدر من التوافق بالنسبة لاستمرار مجانية التعليم فى المرحة الجامعية.

وأضافت أن المشاركين فى هذا المحور أكدوا بدورهم أيضا أهمية التخلص من المركزية،كما توافقوا على ضرورة تفعيل منظمات المجتمع المدنى والتوسع فى الجهود التطوعية.

بدوره، أكد الدكتور أحمد جلال مقرر المحور الاقتصادى أن الكلام عن أن الثورة هى المسئولة عن الوضع الاقتصادى السىء غير صحيح ، مشيرا إلى أن الوضع السياسى بعد فترة واستقراره سيكون له أكبر الأثر فى تحسن وضعنا الاقتصادى .

وأشار جلال، إلى أن السياسة المالية وخاصة الضرائب أكدت ضرورة التدرج الضريبى بحيث لا ترتفع الفجوة بين الفقراء والأغنياء ، لافتا إلى أهمية "العدالة الاجتماعية" بين أبناء الوطن وضرورة الاعتماد خلال الفترة القادمة على كيفية تحقيق هذه العدالة.

وأوضح أن الرؤية الاقتصادية بشكل عام تعتمد على قدرة المجتمع سواء فى القطاع العام أو الخاص على تحقيق آليات يستطيع عن طريقها توفير بنية اقتصادية صالحة ، وشدد على ضرورة وجود الأمن خلال الفترة المقبلة لأنه بدون أمن لن يكون هناك اقتصاد.

وكانت اولى جلسات الحوار الوطني انطلقت فى 30 مارس الماضى برئاسة الدكتور يحيى الجمل نائب رئيس الوزراء الا ان الحوار قوبل بانتقادات عديدة ما ادى الى تأجيل جلساته واسناد رئاسته الى الدكتور عبدالعزيز حجازي الذى عقد عدة جلسات تشاورية تمهيدا لاستئناف الحوار .

/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة