البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق :هل يستطيع حسني بارك "التكفير" عن ما بدر منه طيلة فترة حكمه؟

2011:05:20.11:05

ان عيون العالم كلها لا تزال متجهة نحو آخر الاخبار المتعلقة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك.إذ أن خبر عزم مبارك الاعتذار و التبرع بكمية كبيرة من ممتلكاته،سرعان ما أصبح خبرا ساخنا تناولته جميع الصحف الرئيسية المصرية يوم 18 مايو الحالي.

كشفت صحيفة "أهرام"المصرية أن مبارك سيلقي خطابه ل"اعتذار عن أخطائه وأخطاء أسرته الى المصريين "ويرجع أخطائه الى "تضليل موظفيه".

كما ذكرت تقارير وسائل الاعلام المصرية يوم 18 مايو الحالي ،أن مبارك وزوجته سوزان قالا انهما سيتبرعان بمليارات الدولارات من الممتلكات الخاصة للبلد. وقالت وزارة العدل المصرية ان السلطات قد أخرجت سوزان. ومن المعلوم به عموما أن مبارك (83 عاما) يقصد الحصول على منظمة العفو من المجلس الأعلى للقوات المسلحة من أجل تجنب الحكم بالسجن على نفسه وأهله ووضع حد لطريق" التكفير" عن ما بدر منه خلال فترة حكمه.

اصبح حسني مبارك الشخصية الاكثر اثارة للجدل ففي مصر، حيث طالب المتظاهرون بتنحيه واسقاط نظامه ي وقت مبكر من هذا العام ،ولا زال يشهد ظغوطات كبرة من الشارع المصري حتى بعد تنخيه من نصبه في فبراير السابق. ويقوم المعارضون مظاهرات على الاستمرار في ميدان التحرير بالقاهرة وغيرها من الأماكن مطالبين السلطات المصرية أن تحقق مع مبارك وعائلته وتطلب ممتلكات عائلته.

إن تنحي مبارك اثر على الساحة السياسية في مصر وخارجها.حيث لا يزال العالم الخارجي يتحدث عن ممتلكات عائلة مبارك في الخارج ام لا. في حين أن الجمهور المصري منهمك في البحث عن الحقيقة ومعرفة ما اذا كان هناك لمبارك اليد في المدنيين مظاهرات أوائل العام الحالي.

ومنذ ابريل السابق، أصبح موقف السلطات المصرية حول عائلة حسني مبارك صارما تدريجيا بسبب طلب المعارضة. وأصبح افراد " الاسرة الاولى "التي كانت شهيرة عظيمة وراء القضبان في غمضة العين. وكان الخبر عن "مبارك حكم بعقوبة الإعدام "خبرا رئيسيا لوسائل الإعلام المصرية والدولية في ذلك الوقت.

بالإضافة إلى عائلة حسني مبارك، فرضت العقوبات على المسؤولين السابقين الذين يعتبرون منل المقربين والموثوقين منهم عند حسني مبارك بموجب القانون.في أوائل الشهر الحالي ،حكم على وزير الداخلية المصري السابق حبيب العادلي بالسجن لمدة 12 سنة بتهمة الفساد، كما سجن وزير السياحة المصري السابق 5 سنوات في قضية فساد.

حاول حسني مبارك ان يستخدم الممتلكات والاعتذار للحصول على بقية حياته الهادئة،انه ما زال هناك عدم يقين كبير.ان "الرأي العام" مؤشر مهم يهتم به جميع الأطراف المصرية. ويستاء العديد من المعارضين من مبارك ويعتقدون أنه لا يمكن أن يعوض عن الذنب الماضي رغم اعنذاره. كما تخشى السلطات المصرية أن قاعدة السلطة سوف تهز اذا خلقت الرأي العام.

ومن ناحية أخرى،فإن الوضع الداخلي لمصر لا يزال متوترا لحد الآن،حيث لا يزال ميدان التحرير وباقي مناطق في مصر تشهد احتاجات وصراعات حينا بعد حين. كما لايزال هناك العديد من مؤيدين مبارك ،مما جعل الحزم في قضية مبارك امر غير سهل وتحاول السلطات المصرية معالج القضايا الحساسة في حذر ولا تريد اشعال" الفتيل" للصراع الجديد.

إن مصير مبارك لديه اهمي كبيرة فيما يخص تطوير الوضع الاقليمي بشكل كبير. ويواجه نظام "سياسي قوي" لكثير من البلدان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحديا أكبر خلال العقود---انهار بن علي التونسي، واجه الزعيم الليبي معمر القذافي والرئيس السوري بشار الأسد والرئيس اليمني علي عبد الله صالح صعوبات أيضا.و اذا تم محاكمة مبارك فانه من الممكن أن يأتي عل وضع البلدان المذكورة بتأثير دقيق.

ان مصير مبارك لا يمسكه بنفسه منذ وقت بعيد، بل يعتمد أساسا على نتائج مباراة القوي السياسية المصرية وتنمية وضع السياسة. وباختصار ،فان "تكفير" مبارك عن كل ما بدر منه خلال فترة 40 عامامن غير المرجح أن ينتهي بخطاب الاعتذار فقط.

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة