البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخباري:شركة "بلاك ووتر" لتشكيل قوة سرية من المرتزقة تنتقل إلى الامارات

2011:05:17.16:54

صحيفة الشعب اليومية -الصادرة يوم17 مايو عام 2011- الصفحة رقم: 21

أصبح إيريك برينس مؤسس شركة "بلاك ووتر العالمية " الأمنية الخاصة محور الرأي العام مرة أخرى بعد أن انتقل للإقامة في الإمارات بعد سلسلة مشاكل قانونية تعرضت لها شركته في الولايات المتحدة.ونشرت جريدة عالم اليوم الإخبارية المصرية يوم 16 مايو الحالي تعليقا حول شركة"بلاك ووتر" أو " الماء الأسود" التي تقدم خدمات أمنية وعسكرية والتي يخضع جنودها للحصانة من الملاحقات القضائية.

إن الاهتمام الكبير إيريك برنس هذه المرة ليس لها علاقة بعلاقته الفريدة من نوعها مع شركة "بلاك ووتر العالمية " الأمنية الخاصة،ولكن بسبب تعاقده مع الحكومة الإماراتية وتكليفه من طرف ولى عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بتشكيل قوة سرية من المرتزقة.

إن تنقل إيريك برنس إلى دولة الإمارات سيجنبه المشاكل القانونية التي تعرضت لها شركته في الولايات المتحدة وتتبع وسائل الإعلام من ناحية و من ناحية أخرى تراكم سنوات عديدة في علاقته مع شبكة الانترنيت واستمرار خدماته الخاصة في الصومال وجنوب أفريقيا واوغاندا.

كما أن شركة "بلاك ووتر العالمية" قد تم تغير اسمها إلى XE في عام 2010 في محاولة التغطية على سمعتها السيئة بعد تورطها في قتل مدنيين بالعراق،وبيعت بالكامل إلى مستثمرين جدد،محاولة الحد من صورته السلبية.

لقد انتقل برنس للإقامة في الإمارات في نهاية شهر مارس العام الماضي لإنشاء مؤسسة تدريب قوة سرية من المرتزقة، برأس مال قدره 21 مليون دولار، تملك الإمارات نسبة 51% من المؤسسة.ووفقا لما ذكرته " نيويورك تايمز"فإن برنس قد تلقى 529 مليون دولار لتشكيل قوة سرية من المرتزقة مؤلفة من 800 عنصر أجنبي للقيام مهام خاصة داخل الإمارات وخارجها، وحماية أنابيب النفط، وناطحات السحاب،ومساعدة الإمارات على التصدي لأي تهديد داخلي أو خارجي،كما يمكن استعماله لتنفيذ مهمات خاصة في مياه الخليج المتنازع عليها .

تتكون الكتيبة الخاصة من 8 مديرين أمريكيين كبار، و50 من القوات الخاصة المتقاعدين من بريطانيا وفرنسا،ويبلغ المرتب السنوي للمدربين 25 مليون دولار.وأفيد أن معاملة المقاتلين هي أيضا سخية جدا على جميع المستويات.وكشف مصدر مطلع أن المقاتلين التابعين للكتيبة في الإمارات تأتي من جنوب أفريقيا وهايتي والصومال،بعد اختبار كبير، وقدر راتب المقاتل 150 دولار في اليوم الواحد.وحسب وضع الأعمال التي تقوم بها الكتيبة فإن راتب المقاتل يرتفع عند مشاركته في القتال ليصل إلى 1000 دولار أمريكي يوميا.

بالإضافة إلى ذلك،فإن عناصر الكتيبة يقومون بتدريبات على معدات متطورة للغاية،بالإضافة إلى الأسلحة التقليدية،هيلكوبتر،ويمكن أيضا العربات المدرعة والزوارق الصغيرة التي يمكن نشرها في أي وقت.

قال خبراء قانونيون في الولايات المتحدة،أنه بموجب قانون الاتحاد،يمنع مشاركة المدنين الأمريكيين في تدريب القوات الأجنبية.في الوقت الحاضر، فإنه بالنسبة الكتيبة القتالية في الإمارات لم تحصل على اعتماد من الحكومة الأمريكية ولم تقدم ردا واضحا لحد الآن.

وأضاف جريدة عالم اليوم الإخبارية المصرية في تعليقها، أن " جنود الظل" تتعرض إلى بعض الجدل بسبب ارتفاع تكلفتها،والدور الذي تلعبه في تكوين الجيش النظامي،بالإضافة إلى الأعمال التي تقوم بها،والتي غالبا ما تجعلهم يدوسون جميع القوانين والأخلاقيات.

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة