البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: التحالف الذي يقوده الغرب في ليبيا يواجه ورطة مزعجة

2011:03:30.11:20

تستمر الغارات الجوية العسكرية التي يشنها تحالف بقيادة الغرب ضد قوات العقيد الليبي معمر القذافي منذ اكثر من اسبوع. وعلى الرغم من ان زعماء هذا التحالف اقروا بانهم لا يستطيعون حل الازمة الجارية في ليبيا عبر الغارات الجوية وحدها، لا تظهر اية اشارات حاليا على نهاية لهذه الهجمات.

من المعروف للجميع ان "الهدف السياسي" للتحالف، كما اعلن الزعماء ، هو الضغط على القذافي من اجل ان يتخلى عن السلطة.

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قد صرحا يوم الاثنين بان القذافي لابد ان يرحل "فورا"، وحثا اتباع العقيد الليبي على وقف دعمهم لنظامه.

وفي اليوم نفسه اوضح الرئيس الامريكي باراك اوباما صراحة بان بلاده تعتزم اللجوء الى جهود متنوعة و"العمل مع دول اخرى لاستعجال اليوم الذي يترك فيه القذافي السلطة".

ويتضح ان العمل العسكري وحده غير قادر على تحقيق هذا "الهدف السياسي" كما ان التحالف واقع في ورطة. فمن ناحية، لا يخول قرار مجلس الامن الدولي رقم 1973 القيام بعمل عسكري يهدف الى "تغيير النظام" في ليبيا. ولذا اضطر اوباما، الذي يواجه ضغطا متزايدا محليا ودوليا بشأن سياسته تجاه ليبيا، اضطر يوم الاثنين الى الزعم بان التدخل العسكري الامريكي يهدف الى تجنب وقوع ضحايا مدنيين في البلد الواقع شمالي افريقيا لا الى "تغيير النظام".

ومن ناحية اخرى قد تؤدي الغارات الجوية التي يقودها الغرب في ليبيا الى ازمة. فكما قال محللون اوروبيون كثيرون فان قوات القذافي ما زالت قوية بما يكفي لشن هجمات مضادة على المعارضة رغم الخسائر الفادحة التي تسببها لها الغارات الجوية.

ومن ثم قد تؤدي الغارات الجوية التي تشنها قوات التحالف الى ازمة عسكرية بين قوات القذافي والمعارضة بما يسفر عن حرب اهلية او اضطرابات طويلة الامد، وهو وضع عسير على التحالف الذي ربما يتلكأ في استشرافه.

وحتى اذا وصل التحالف الى مرحلة ارسال قوات برية الى ليبيا مستقبلا ، فربما يصبح هذا الوضع كابوسا للولايات المتحدة وحلفائها اذ تصبح تجربة اشبه بالتي مرت بها هذه الدول نفسها في العراق وافغانستان.

ولادراكه المخاطر و"التضحيات" الكامنة في مثل هذا الوضع، حذر اوباما نفسه من ان واشنطن "لا يمكنها ان تتحمل تكرار نفس التجربة في ليبيا".

وبالنظر الى الاعتبارات سالفة الذكر، يحاول التحالف حل هذه الورطة المزعجة. ففيما تتواصل الغارات الجوية الرامية الى شل قوات القذافي، يسعى التحالف الذي يقوده الغرب بشغف الى استكشاف احتمالات الحل السياسي. وفي اجتماع عقد في بروكسل اشار كل من ساركوزي وكاميرون الى اجراءات "سياسية ودبلوماسية" محتملة.

تجدر الاشارة الى ان الاتحاد الافريقي اقترح في وقت سابق خارطة طريق خماسية النقاط تشمل حماية المدنيين، ووقف اطلاق النار، وتنفيذ الاصلاحات الضرورية التي تلبي طموحات الشعب الليبي.

ويعكس اقتراح الاتحاد الافريقي دعوة واسعة النطاق اطلقها المجتمع الدولي من اجل السلام والاستقرار في المنطقة، ما يتعين ايلائه اهتماما مناسبا.

اثبت التاريخ مرارا ان الصراعات المحلية يتعين ان تحل على ايدي الشعوب ومن الداخل لا من الخارج. فأي تدخل خارجي - بما يشمل العمل العسكري - غالبا ما يتعارض مع الغرض الاساسي المتمثل في حل الازمة. وليبيا، على ما يبدو، لن تشهد اي استثناء عن هذا القاعدة.

/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة