البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الساحة السياسية السودانية تمر بحراك واسع ما بين دعوات للتظاهر وتحذيرات منها

2011:03:22.16:59

تمر الساحة السياسية السودانية بحراك واسع، فبينما تتصاعد دعوات المعارضة للاحتجاج لا يبدو الشارع السودانى مهتما بالاستجابة لتلك النداءات، فيما تحذر الحكومة من خطة لقوى معارضة تتجاوز الاحتجاج إلى العمل العسكرى.

وعكست تغطية الصحف السودانية الصادرة بالخرطوم يوم الثلاثاء/ 22 مارس الحالي/ حالة الشد والجذب القائمة بين الحكومة التى تبدو واثقة من موقفها ومعارضيها الذين يراهنون على قدرتهم على تحريك الشارع.

ونشرت صحيفة (أخر لحظة) خبرا بعنوان " الوطنى: المعارضة لن تستطعتغيير النظام بالمظاهرات"، وقالت " اتهم المؤتمر الوطني المعارضة باستخدام ما يسمى بشباب الفيسبوك كآليات لانفاذ مخططاتها بلبلة وفتنة تقود لاسقاط النظام".

وكشفت الصحيفة نقلا عن القيادي في الحزب الحاكم مندور المهدي ان عناصر لحركتى العدل والمساواة وعبدالواحد نور المتمردتين بدارفور هى من تقود التحركات الرامية لتحريك الشارع وزعزعة الأمن.

وجاء الخبر الرئيس لصحيفة (الرأى العام) بعنوان "الوطنى يكشف تفاصيل خطة المعارضة لإسقاط الحكومة"، وفى التفاصيل "قلل المؤتمر الوطنى من دعوة شباب (فيسبوك) المتكررة إلى الخروج للشارع واسقاط النظام".

واضافت الصحيفة"واتهم الوطنى الحزب الشيوعى بالوقوف وراء حركة (شباب من أجل التغيير) التى تتبنى الدعوة للتظاهرات فى الخرطوم ، ونوه الى خطورة انتشار السلاح والخلايا النائمة فى الخرطوم ، وقال ان الاوضاع الحرجة بالعاصمة لا تسمح بقيام تظاهرات بسبب انتشار السلاح".

ونشرت صحيفة (الصحافة) خبرا بعنوان "السلطات تحتوى تحركات فى الخرطوم وبعض الولايات"، وقالت "احتوت قوات الشرطة فى الخرطوم وودمدنى وسنار تظاهرات محدودة تطالب بالتغيير تبنتها مجموعات شبابية عبر مواقع التواصل الاجتماعى".

وتابعت الصحيفة "وسارع حزب المؤتمر الوطنى الحاكم لاتهام قوىالمعارضة بتأجيج الاوضاع الأمنية بدعم مجموعات تدعو لاسقاط النظام ، وحذر من ميليشيات مسلحة يمكنها استقلال الاحتجاجات السلمية وتحويلها لفوضى واقتتال".

وأوردت صحيفة (الأحداث) خبرا بعنوان "الوطني يتهم قوى معارضة بإختزال الحوار بالمشاركة في كراسي الحكم" ، وقالت " شن المؤتمر الوطني هجوما لاذعا على القوى السياسية الرافضة للحوار الوطني الشامل".

ونقلت الصحيفة عن القيادى بالحزب الوطنى محمد مندور المهدى قوله" ان الأحزاب السياسية تسعى لإختزال الحوار الوطني بالمشاركة في كراسي الحكم دون النظر لأهمية المرحلة السياسية الراهنة وما تشهده البلاد من متغيرات جديدة على المستوى المحلي والإقليمي".

وتتباين وجهات النظر بين أحزاب المعارضة والحكومة السودانية حول الدخول في حوار مثمر من أجل المشاركة في الحكومة العريضة التي دعا إليها الرئيس السوداني عمر البشير، مع وجود حالة من الشد والجذب حول الكيفية التي سيتم بها تعديل دستور البلاد بعد انفصال الجنوب.

وتطالب هيئة الأحزاب والتنظيمات السياسية، الحكومة بإعادة تشكيل مفوضية المراجعة الدستورية، وإشراك القوى السياسية كافة فيها للاطلاع بمهمة وضع دستورٍ دائمٍ للبلاد ، بينما تقول الحكومة انها ستخضع الدستور الحالى لتعديلات دون الغاءه بالكامل.

وفى وقت سابق ، قال حزب المؤتمر الوطنى الحاكم فى السودان إن الرئيس عمر البشير لن يسعى لترشيح نفسه ثانية في انتخابات الرئاسة ضمن حزمة إصلاحات لإرساء الديمقراطية في البلاد، ووفقا للدستور السوداني الحالي فإن انتخابات الرئاسة المقبلة من المقرر أن تجرى خلال أربعة أعوام.

والبشير (67 عاما) وصل إلى السلطة في العام 1989، وحقق البشير فوزا كاسحا في الانتخابات لتي أجريت في العام 2010 والتي قاطعتها عدة أحزاب معارضة.(شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة