البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري: الجيش والحكومة فى مصر يحاولان تبديد مخاوف الشعب من "الثورة المضادة"

2011:02:25.14:21

شدد المجلس الاعلى للقوات المسلحة المصرية، الذي يتولى ادارة شئون البلاد منذ تنحى الرئيس حسني مبارك، وحكومة تسيير الاعمال أمس الخميس/24 فبراير الحالي/، على انه "لا عودة للماضى .. وان ما يحدث فى مصر تحول حقيقي لا رجعة فيه"، وذلك فى رسالة واضحة تستهدف طمأنة الشعب وتبديد مخاوف قطاع كبير منه حول امكانية حدوث ثورة مضادة قد ينفذها منتسبي النظام السابق.

وقال المجلس الأعلى للقوات المسلحة، إنه يتخذ كافة الخطوات التى تفى بتعهداته وتحقق أمانى وطموحات الشعب.

واوضح فى رسالة على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي(فيسبوك)، إنه يراقب كل ما يحدث على الساحة الداخلية بكل دقة وحذر ومايتردد من تعبيرات سياسية مستحدثة مثل "الثورة المضادة"، وكذلك محاولات إحداث الفتنة بين النسيج الوطنى لهذه الأمة.

وناشد المواطنين بان يكونوا كالبنيان المرصوص فى مواجهة هذه المخططات التى لا تتفق مع أخلاقيات وعادات أبناء مصر.

بدوره، اعتبر رئيس حكومة تسيير الاعمال الفريق أحمد شفيق "أن مايحدث فى مصر تحول حقيقى لارجعة فيه" ، مشيرا إلى تأكيد المجلس الأعلى للقوات المسلحة إلتزامه بالأجندة السياسية المعلنة وتنفيذها بشفافية كاملة بغية تحقيق الإستقرار السياسى والديمقراطية الحقيقية والوصول إلى الدولة المدنية.

وابدى شفيق، خلال لقائه اليوم وزير خارجية المانيا جيدو فستر فيله، إلتزام حكومته بتحقيق الاستقرار الإقتصادى والأمن للمواطنين خلال الفترة الإنتقالية الحرجة التى تمر به مصر بما يساهم فى نجاح العملية السياسية.

فى الوقت ذاته، قدمت الحكومة المصرية فى اول اجتماع بتشكيلتها الجديدة اليوم اعتذارا للشعب عن الممارسات الخاطئة للحكومات السابقة،واكدت انها "ستحاول مخلصة أن تفتح صفحة جديدة على أساس الحوار الجاد والمصارحة المسئولة مع الشعب" لاستعادة ثقته فيها.

واصدرت الحكومة بيانا تحيي فيه " ثورة 25 يناير"، واعتبرتها حدثا تاريخيا باهرا أعاد إكتشاف المعدن الأصيل للانسان المصرى وتقديمه فى صورة أبهرت العالم.

واشارت الى ان الثورة التى قادها شباب مصر الرائع وشارك فيها وساندها الشعب وحمتها القوات المسلحة بحكمة وشجاعة وحس وطنى ستظل مضربا للامثال ونموذجا تحتذى به الشعوب عبر التاريخ.

واعتبرت ان مصر "تعيش لحظة تاريخية بحق وأن التاريخ الإنسانى لن ينصفنا إذا أضعنا هذه اللحظة الفاصلة وإذا لم نحشد كل قوانا الوطنية من أجل إحداث تحول حقيقى على الصعيد السياسى والإقتصادى والإجتماعى والثقافى لصالح كل أبناء مصر على إختلاف الأجيال والمواقع والقطاعات والطبقات".

وتعهدت الحكومة بتبنى برنامج عملي واضح لتنفيذ الأهداف التى يطمح إليها كل أبناء الشعب على أن يرتبط بجدول زمنى يمكن متابعته ويتيح محاسبة الحكومة على مدى التقدم فى الإنجاز.

واوضحت ان خطة عملها فى المرحلة المقبلة تتضمن اولا إستعادة الإستقرار بالبلاد والحفاظ على أمن الجماهير، الى جانب توفير كل أسباب المساندة لأسر الشهداء والمصابين وتقديم كل أنواع الدعم المادى والمعنوى لهم.

كما تنص الخطة على توفير الإحتياجات الأساسية للمواطنين والتأكيد على ضرورة إنتظام العملية الإنتاجية وحفز الأداء الإقتصادى، الى جانب إعداد المجتمع نحو الإصلاح السياسى الديمقراطى.

وتشمل الخطة كذلك الإستجابة للمطالب الفئوية المشروعة والحفاظ على حقوق وكرامة المواطن وإحترام حرية التعبير، بالاضافة الى تفعيل آليات مكافحة الفساد والحيلولة دون تكرار أخطاء الماضى.

وتنص ايضا على إطلاق عدد من المشروعات القومية لتحقيق نهضة إقتصادية شاملة بما يدفع عجلة التنمية ويتيح فرص العمل المنتج والكريم لجموع من أبناء شعبنا العظيم.

واعربت الحكومة عن تطلعها إلى أن تنال تأييد شعب مصر ومساندته لبرنامج عملها واضعة نصب أعينها وعلى قمة أولوياتها بذل قصارى جهدها لتفعيل الثقة المتبادلة بين الحكومة والمواطن بعد سنوات مضت من الأخطاء المتراكمة التى ارتفعت أحيانا لمرتبة الخطايا.

وتابعت "رغم أن هذه الممارسات الخاطئة لا يتحمل وزنها أعضاء الحكومة الحاليين، إلا أن مجلس الوزراء الجديد ، الحكومة ، يعتذر عنها ويتفهم ويقدر أسبابها وسيعمل كل ما يتطلبه الأمر لإزالة آثارها السلبية والإنطلاق مع العاملين من أبناء الوطن نحو افق واعد وجديد".

واوضحت انها تدرك صعوبة إستعادة الثقة المهدرة عبر سنوات وتتفهم أسباب تشكك المواطن فى السياسات الحكومية فى ضوء الخبرات السلبية السابقة لكنها تقبل التحدى وستحاول مخلصة أن تفتح صفحة جديدة على أساس الحوار الجاد والمصارحة المسئولة بين الشعب وحكومته مدركة أن عملها لا يستقيم بدون إكتساب هذه الثقة الغالية .

واعتبرت ملاحقة الفساد ومعاقبة مرتكبيه ايا كانت مواقعهم "قضية قومية لا تحتمل التأخير على أن تتم بشفافية مطلقة إحتراما لمبدأ العدل وسيادة القانون وتأكيدا على أن دور الحكومة الحقيقى هو إدارة موارد وثروات هذا البلد لمصلحة كل فرد من أبنائه". (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة