البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخباري: القاهرة تشهد نشاطا دبلوماسيا أوربيا وأمريكيا مكثفا لدعمها على تخطى المرحلة الصعبة

2011:02:22.09:09

بقلم/ عماد الأزرق
تشهد القاهرة نشاطا دبلوماسيا وسياسيا كبيرا على مستويات بارزة، بريطانية وأمريكية وألمانية وإيطالية لبحث سبل مساعدة ودعم مصر على تخطي المرحلة الصعبة التي تمر بها حاليا.
ودشن هذا النشاط رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون الذي بدأ زيارته للقاهرة امس الاثنين/ 21 فبراير الحالي/ وتكتسب زيارته أهمية كبيرة باعتبارها الأولى له لمصر منذ توليه رئاسة الحكومة البريطانية.
وتأتي زيارة كاميرون ضمن سلسلة من الزيارات لمصر من جانب العديد من كبار الشخصيات السياسية والدبلوماسية الأمريكية والأوربية خلال هذا الاسبوع بهدف مناقشة سبل تقديم دعم بلادهم لمصر فى اجتياز المرحلة الحالية بعد التطورات الأخيرة التى شهدتها البلاد منذ قيام ثورة 25 يناير.
وقد شهدت مصر حركة احتجاجية واسعة بدءا من يوم 25 يناير الماضي، تحت شعار "تغيير.. حرية.. عدالة اجتماعية"، وتصاعدت وتيرة الاحتجاجات اعتبارا من يوم 28 يناير الماضي فيما عرف بـ "جمعة الغضب"، والتي رفع خلالها المتظاهرون شعار "الشعب يريد اسقاط النظام".
وانسحبت على إثرها قوات الأمن وسيطر المتظاهرون على الأوضاع في البلاد، وحدث انفلات أمني كبير، اضطر على إثره الرئيس المصري وقتها حسني مبارك إلى الاستعانة بقوات الجيش لحفظ الأمن والنظام قبل أن يتنحى في 11 فبراير استجابة للمطالب الملحة للمتظاهرين.
ووفقا لاحصائيات رسمية فقد لقي نحو 365 متظاهرا مصرعهم، وأصيب أكثر من خمسة ألاف، بالاضافة إلى قتلى قوات الأمن والهاربين من السجون حيث لم يتم إحصائهم بعد.
وقد التقى كاميرون مع المشير حسين طنطاوى القائد العام للقوات المسلحة المصرية رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المكلف بإدارة شئون البلاد، وتناول اللقاء المستجدات والمتغيرات المتلاحقة على الساحتين المحلية والإقليمية وبحث أوجه التعاون المشترك والعلاقات المتميزة التى تربط البلدين.
وأكد رئيس الوزراء البريطانى خلال اللقاء حرص بلاده على المتابعة الدقيقة للأحداث الجارية فى مصر وتقديم الدعم لإستعادة الاستقرار فى مصر، مشيدا بالدور الوطنى للقوات المسلحة المصرية خلال تعاملها مع الأزمة انحيازا للمطالب المشروعة التى عبر عنها الشعب المصرى.
كما ألتقى كاميرون مع نظيره المصري الدكتور أحمد شفيق وتناولت جلسة المباحثات تطورات الأوضاع على الساحة المصرية بعد الأحداث الأخيرة، والدعم الذى يمكن أن تقدمه بريطانيا للاقتصاد المصرى لتجاوز تداعيات هذه الأحداث، وذلك من خلال زيادة الاستثمارات البريطانية فى السوق المصرية، وعودة السياح البريطانيين بقوة مرة آخرى خاصة بعد هدوء الأوضاع، إلى جانب زيادة الصادرات المصرية للسوق البريطانية.
وتناولت المباحثات كذلك سبل دعم الاتحاد الأوروبى للاقتصاد المصرى فى إطار اتفاقية المشاركة المصرية الأوروبية الموقعة بين الجانبين وكذلك اتفاقية سياسة الجوار الأوروبية المتوسطية.
وخلال اللقاء، أكد الفريق أحمد شفيق رئيس مجلس الوزراء أهمية المرحلة الإنتقالية الحساسة التى تمر بها مصر حاليا، مشيرا إلى عزم المجلس الأعلى للقوات المسلحة والحكومة على تخطى هذه المرحلة بنجاح وتحقيق أهدافها بكل وضوح.
كما أكد شفيق الإلتزام بتحقيق الخطوات المختلفة التى تم الإعلان عنها بكل دقة، موضحا نجاح الخطة الأولى والتى تمثلت فى بدء التعديلات الدستورية بما يوضح الصورة للمرحلة المقبلة.
وصرح الدكتور مجدى راضى المتحدث باسم مجلس الوزراء بأن الدكتور أحمد شفيق أوضح خلال لقائه برئيس الوزراء البريطانى، أن هناك تحديا أساسيا يواجه مصر خلال المرحلة الحالية، وهو التحدى الإقتصادى نتيجة لما تعرض له الإقتصاد المصرى بسبب توقف عجلة الإنتاج، وتوقف بعض القطاعات الحيوية المهمة مثل السياحة.
وشدد شفيق ايضا على تطلع الحكومة المصرية لتحقيق هدف أساسى وهو الخروج من عنق الزجاجة وعودة عجلة الإنتاج، وإعادة الاداء القوى للاقتصاد بما يمكنه من بدء التعافى فى أقرب فرصة ممكنة.
وأشار شفيق إلى أن هناك حاجة كبيرة لمصر الآن لمساعدة كل الأصدقاء سواء بالمزيد من الإستثمارات أو المساعدة المباشرة فى مجالات محددة.
ومن جانبه، قال ديفيد كاميرون إن زيارته لمصر لها جانب إقتصادى مهم، حيث ترافقه مجموعة من رجال الأعمال البريطانيين الذين سيلتقون مع نظرائهم فى مصر لبحث المجالات التى يمكن المشاركة فيها.
وأكد على دعم التوجه المصرى بإنشاء المشروعات الجديدة التى توفر فرص العمل المنتجة، مشيرا إلى عمق العلاقات التاريخية بين مصر وبريطانيا، واهتمام بلاده بمصر كصديق قديم والإهتمام بما تمر به مصر حاليا من مرحلة إنتقالية تاريخية.
وشدد على عزم بلاده لدعم مصر على المستوى الثنائى وذلك فى إطار دور بريطانيا كعضو فى الاتحاد الأوروبى حتى تعبر مصر هذه المرحلة وتصل إلى مرحلة الإستقرار وتحقيق الأهداف التى كانت وراء الثورة التى شهدتها مصر.
في السياق نفسه، وصل إلى القاهرة اليوم أيضا مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية للشئون السياسية ويليام بيرنز فى زيارة يلتقى خلالها مع عدد من المسئولين الحكوميين وممثلين عدد من منظمات المجتمع المدنى.
ومن المقرر أن تصل مساء الليلة كذلك كاترين اشتون الممثلة الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبى ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية إلى القاهرة فى زيارة تستغرق يومين تهدف لمناقشة التطورات الأخيرة فى مصر وكيفية مساندة الاتحاد الأوروبى لمصر فى جهودها الحثيثة لتحقيق انطلاقة سياسية واقتصادية جديدة.
ويصل وزير الخارجية الإيطالى فرانكو فراتينى إلى القاهرة اليوم الثلاثاء فى زيارة مهمة يتم التركيز خلالها على سبل تعميق وتوسيع نطاق العلاقات الثنائية المتميزة بين مصر وإيطاليا وبخاصة فى مجالات الاقتصاد والتجارة والاستثمار.
كما سيتم مناقشة سبل تقديم المساندة لجهود الحكومة فى مصر للتغلب على التداعيات الاقتصادية للفترة الأخيرة وسرعة عودة النشاط الاقتصادى والتجارى والاستثمارى والسياحى فى مصر إلى وضعه الطبيعى.
ويلتقى الوزير الإيطالى، خلال زيارته لمصر، مع رئيس الوزراء الدكتور أحمد شفيق، ومع وزير الخارجية أحمد أبو الغيط، كما يلتقى مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.
ومن المقرر أن يصل ايضا وزير الخارجية الألمانى جيدو فيستر فيله إلى القاهرة نهاية الاسبوع الحالى فى زيارة مماثلة تهدف بشكل أساسى لإبداء دعم ألمانيا لمصر فى هذه الظروف الطارئة. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة