البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخباري: احتجاجات البحرين .. الأمن يفرق المتظاهرين وسط المنامة وسقوط قتلى جدد

2011:02:17.16:52

أعلنت وزارة الداخلية البحرينية أن قوات الأمن العام أخلت صباح اليوم (الخميس)، منطقة دوار اللؤلؤة وسط العاصمة المنامة من المتجمهرين والمعتصمين فيه بعد استنفاد كافة فرص الحوار معهم، حيث استجاب البعض منهم وغادر بهدوء، بينما رفض آخرون الامتثال للقانون، الأمر الذي استدعى التدخل لتفريقهم.

ولم يوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية العميد طارق حسن الحسن في تصريح صحفي نشر اليوم، النتائج التي ترتبت على التدخل لتفريق المتظاهرين بالقوة فيما ذكرت صحيفة ((الوسط)) البحرينية على موقعها الالكتروني أن شخصين على الأقل قتلا وأصيب نحو 100 بجروح أثناء تفريق قوات الأمن للمعتصمين في دوار اللؤلؤة.

وقال المتحدث ان المعتصمين والمتواجدين بالدوار لم يستجيبوا لمبادرات قادتها شخصيات سياسية واجتماعية من أجل فض تجمعهم بالطرق السلمية.

وأضاف أن بعض المعتصمين عمدوا إلى استغلال هذا المناخ المتسامح من أجل السعي لفرض ممارسات غير قانونية ومضايقة المواطنين والمقيمين وإيقافهم عند نقاط تفتيش أقاموها للمركبات والمارة في محيط الدوار.

وذكر أن البعض الآخر قام بتهديد وإرهاب أصحاب المحال المجاورة لإغلاقها دون وجه حق مما يعد تجاوزا صارخا وخروجا على القانون والنظام والآداب العامة أثار الخوف والفزع بين مرتادي المنطقة، واثر على الحياة التجارية والاقتصادية.

وأهاب المتحدث الرسمي باسم الداخلية البحرينية بالجميع الحرص على أن تكون ممارسة حرية الرأي والتعبير وفقا للدستور والقانون، داعيا المواطنين إلى التحلي بالروح الوطنية والحرص على مصالح الوطنومقدراته.

من جانبها، أوردت صحيفة ((الوسط)) البحرينية على موقعها الالكتروني ان شخصين على الأقل قتلا أثناء قيام قوات الأمن البحرينية فجر اليوم بتفريق المعتصمين في دوار اللؤلؤة ليرتفع بذلك عدد القتلى إلى أربعة منذ اندلاع موجة الاحتجاجات في البحرين الاثنين الماضي المطالبة بإصلاحات سياسية واقتصادية.

وقالت الصحيفة ان قوات مكافحة الشغب اقتحمت في الثالثة من فجر اليوم المنطقة وفرقت المعتصمين بالقوة مما أسفر عن مصرع على منصور خضير (53 عاما) ومحمود مكي علي (23 عاما).

وأضافت ان قوات الأمن ضربت طوقا أمنيا محكما على الطرق المؤدية إلى دوار اللؤلؤة حيث كان يحتشد المعتصمون فيما شوهدت سيارات الإسعاف وهي تنقل مصابين من موقع الحادث إلى مستشفى السليمانية الطبي.

وتوقعت مصادر مطلعة، بحسب الصحيفة نفسها، أن يجتمع عدد من وزارة خارجية مجلس التعاون الخليجي اليوم في المنامة فيما نقلت الصحيفة نفسها عن وزير العدل والشئون الإسلامية والأوقاف البحريني الشيخ خالد بن علي آل خليفة تأكيده أن باب الحوار كان ولا يزال مفتوحا تحت قبة مجلس النواب المنتخب.

واعتبر وزير العدل البحريني تعليق كتلة الوفاق النيابية الشيعية عضويتها في مجلس النواب أن هذا شأن "الوفاق" يجب أن تتخذه بما يوازي ما التزمت به"، مضيفا "ما زال نواب الوفاق نواب الشعب".

وكانت كتلة الوفاق النيابية أعلنت تعليق عضويتها في مجلس النواب البحريني على اثر الأحداث التي وقعت الثلاثاء الماضي وسقط نتيجتها في حينه اثنان من المتظاهرين فيما أعلنت وزارة الداخلية البحرينية التحفظ على المتسببين في حالتي الوفاة.

وفي السياق، رهن الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية الشيخ علي سلمان عودة نواب الوفاق لقبة المجلس بالاستجابة لمطالب هذا الشعب في مملكة دستورية حقيقية يتم فيها تداول السلطة التنفيذية عن طريق انتخابات نزيهة.

وقال سلمان بحسب ما نقلت عنه صحف بحرينية "تعليق الكتلة لعملها في المجلس وهي الكتلة التي حازت على 64 في المائة من أصوات الفائزين يعني أن المجلس واقعا ومضمونا سقط".

وأضاف "من دون عودة كتلة الوفاق لا وجود لعملية سياسية، وهذا أمر يجب أن يكون واضحا ونأمل أن تعود العملية السياسية في إطار ما يطالب به الشعب"، مشيرا إلى أن المطالب انطلقت من الشباب في 14 فبراير الجاري من أجل تداول سلمي للسلطة، وأن تكون هناك صلاحية كاملة للمجلس المنتخب، وفي حال استخدام العنف ضد المتظاهرين قد يؤدي لشعارات أخرى.

وأكد سلمان ان نواب جمعية الوفاق وهي شيعية محسوبة بموالاة إيران،لن يشتركوا في الجلسة الاستثنائية لمجلس النواب المقررة اليوم (الخميس) لبحث تداعيات الأحداث في البحرين، لافتا إلى أن نواب كتلته ممكن أن يلتقوا بالنواب وبالحكومة وهناك اتصالات، ولكنها ستبقى خارج مجلس النواب، إذ لن يلتقوا بأي أحد في مجلس النواب.

وفي جانب ذي صلة شدد الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية التي تعد التيار المعارض الرئيسي على أن لا مكان لولاية الفقيه في البحرين، مؤكدا ان الشعب لا يطالب بدولة دينية وإنما مطلبه دولة مدنية ديمقراطية على النمط المعروف بالعالم.

ورأى ان الاحتجاجات التي تشهدها البحرين تقتضي التوافق على دستور جديد لهذه المرحلة، معتبرا ما يحدث شأنا داخليا هدفه الإصلاح وأي تدخل مرفوض من أي دولة كانت إيران أو غيرها.

وأشار إلى ان الحركة الاحتجاجية في البحرين لم تكن متأثرة فقط بالحركة في تونس ومصر بل لديها مطالب قديمة ومدونة في أنظمة الجمعيات السياسية بأن تكون هناك حكومة منتخبة يكون للشعب بكامله اختيار الحكومة وتغييرها.

وكان تلفزيون البحرين قدم عصر أمس الأربعاء بثا مباشرا وعلى مدى ساعات لخروج مسيرات مؤيدة للقيادة السياسية ردد المشاركون فيها شعارات تدعو للوحدة الوطنية وتعكس روح الولاء للوطن والقيادة مثل "عاش عاش الملك" و "إخوان سنة وشيعة هذا الوطن ما نبيعه" و"لا للتخريب".

وتفيد تقارير إعلامية ان سرعة الإنترنت في البحرين انخفضت منذ يوم الاثنين الماضي الأمر الذي شكل عائقا أمام مستخدمي الإنترنت، من الدخول إلى المواقع والمنتديات الإلكترونية، على غرار ما حدث في مصر خلال الأيام الأولى لثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس حسنى مبارك بعد 18 يوما من الاحتجاجات.

وفي تعليقها على مشكلة بطء شبكة الإنترنت والاتصالات، قالت شركة (زين البحرين)، إن السبب يعود إلى الضغط الحاصل في الشبكة مؤكدة أنها تعمل دائما على توسيع شبكتها في البحرين، لضمان تقديم أفضل الخدمات لمشتركي الهاتف النقال والإنترنت.

وتأتي الزيارة التي قام بها العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى أمس إلى القيادة العامة لقوة دفاع البحرين لتعكس ذروة التحسب والاهتمام للوقوف على الاستعدادات والتحضيرات لأجل حماية أمن الوطن والحفاظ على سلامة المواطنين.

وأكد الملك حمد خلال لقائه بالقيادات فتح المجال واسعا للتعبير عن الرأي بكل الوسائل السلمية المشروعة وبحسب القوانين والأنظمة التي يكفلها الدستور والميثاق في مناخ متحضر من الديمقراطية والحرية والقائم على أسس الدين الإسلامي الحنيف والعادات العربية الأصيلة والتقاليد البحرينية الأصيلة من دون تجاوز ذلك.

وكان رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة أكد أن الحوار هو الوسيلة الفضلى لتحقيق الأهداف من خلال القنوات الرسمية التي تحتضن مثل هذا الحوار الوطني وهي قبة البرلمان، مشيرا إلى ان التوجه نحو المزيد من الإصلاح لن يتوقف.

ومن جانبه دعا وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة الدول والمنظمات الدولية بـ "تحري الحقيقة والالتزام بالدقة وعدم استباق نتائج لجنة التحقيق في وفاة شابين في الأحداث التي شهدتها البحرين خلال الأيام الماضية".

واعتبر ما تشهده البحرين من أحداث قد يحدث في أي بلد يتمتع بالحرية والديمقراطية، وقد تمت معالجة هذه الأحداث بروح من المسئولية وبسرعة من خلال تشكيل لجنة خاصة برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء لمعرفة الأسباب التي أدت إلى وفاة اثنين أثناء الاحتجاجات.

وكانت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا ومتحدثين باسم الأمين العام للأمم المتحدة ومنظمة (هيومن رايتس ووتش) وغيرهم، قد انتقدت طريقة التعامل مع الأحداث في البحرين ودعوا إلى الابتعاد عن العنف والتحقيق في مقتل شابين، والسماح بحرية التعبير السلمي.

وفي ما يتعلق بتأثيرات الاحتجاجات التي تشهدها البحرين منذ الاثنين الماضي على اقتصادها الوطني اكد المدير التنفيذي للرقابة على المؤسسات المالية في مصرف البحرين المركزي عبدالرحمن محمد الباكر أن هذه الاحتجاجات لن تؤثر على الاقتصاد أو القطاع المالي مبينا أن المستثمرين ليست لديهم أية مخاوف من ذلك الأمر.

إلا أن صحيفة (أخبار الخليج) البحرينية الصادرة اليوم نقلت عن عدد من الفعاليات الاقتصادية في البحرين تأكيدها على إمكانية حدوث تأثيرات سلبية مباشرة للأحداث الراهنة على الوضع الاقتصادي في البحرين.

وأعرب عدد من المصرفيين والتجار وكبار المقاولين بحسب الصحيفة عن تخوفهم الشديد من استمرار أعمال المظاهرات بالشكل الذي يضر الاقتصاد البحريني على المدى القصير والمتوسط وبخاصة قطاع الفندقة الأكثر حساسية لأي أعمال عنف أو شغب. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة