0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

كلينتون: اليمن وأمريكا تواجهان تهديدات مشتركة من الارهابيين وتنظيم القاعدة

2011:01:12.09:34

قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أمس الثلاثاء /11 يناير الحالي/ إن اليمن والولايات المتحدة الامريكية تواجهان تهديدات مشتركة من الارهابيين وتنظيم القاعدة.

وقالت كلينتون، عقب مباحثات مع الرئيس اليمني علي عبدالله صالح في صنعاء، "نواجه تهديدا مشتركا من الإرهابيين والقاعدة ولكن شراكتنا تمتد إلى مجالات أكثر من مكافحة الارهاب والتعاون العسكري".

وأضافت "نركز على التحديات طويلة المدى وليس فقط على التهديدات قصيرة المدى".

وكانت كلينتون التقت الرئيس اليمني فور وصولها إلى صنعاء في زيارة مفاجئة لم يعلن عنها من قبل تستمر لساعات في إطار جولة في المنطقة تشمل أيضا قطر والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان.

وبحسب بيان للسفارة الامريكية بصنعاء من المقرر أن تلتقي كلينتون أيضا زعماء في المعارضة اليمنية وقادة المجتمع المدني.

وكانت مصادر يمنية قالت إن زيارة كلينتون غير المعلنة إلى اليمن، تهدف لمساعدة الحكومة اليمنية لحل صراعاتها الداخلية، وإحراز تقدم في الكفاح المشترك ضد جناح "القاعدة طالبان".

ووفقا لمصدر في السفارة الأمريكية في صنعاء، فأن واشنطن قلقة للغاية بشأن أخر التطورات السياسية والأمنية في اليمن.

وقال مصدر في السفارة الامريكية، رفض الكشف عن اسمه لوكالة أنباء (شينخوا)، إن كلينتون ستبحث العديد من القضايا مع الرئيس صالح والمسئولين اليمنيين، بمن فيهم مسئولون من المعارضة"، مشيرا إلى أن "كلينتون ستحاول دفع المصالحة بين الحزب الحاكم والمعارضة بعد احدث خلاف بين الجانبين يهدد أمن واستقرار اليمن".

على صعيد متصل، قال مسئول أمني يمني ل(شينخوا) إن كلينتون ستركز أيضا على القضايا الامنية بين اليمن والولايات المتحدة، وجهود الاستخبارات في مكافحة تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية الذي ينمو على المستوى الإقليمي وعلى الصعيدين الدولي والمحلي.

وحلت هيلاري كلينتون في صنعاء قادمة من دولة الامارات العربية المتحدة في زيارة هي الأولى من نوعها، وتتزامن زيارة كلينتون إلى اليمن مع زيارة يقوم بها الرئيس التركي عبدالله جول إلى صنعاء.

ونقل موقع (المصدر اونلاين) الاخباري عن مصادر وصفها بالمطلعة قولها، إن كلينتون ستلتقي قيادات احزاب اللقاء المشترك المعارضة، بهدف الاستماع إلى موقفها من الازمة السياسية واجراءات الحزب الحاكم للتحضير للانتخابات المقبلة المقررة في ابريل 2011.

وشهدت صنعاء في الفترة الأخيرة توترا سياسيا جراء رفض المعارضة للتعديلات الدستورية التي وافق عليها مجلس النواب مطلع يناير الجاري.

وكانت واشنطن قد حثت الحكومة اليمنية على الحوار مع قوى المعارضة حول التعديلات الدستورية في البلاد، وهو ما رفضه الحزب الحاكم، قائلا إن "اليمن دولة ذات سيادة ..وهي لا تتلقى التعليمات من أحد".

/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة