البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

حماس في مهرجان انطلاقتها تتمسك برفض الاعتراف بإسرائيل

2010:12:15.09:29

جددت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مهرجان انطلاقتها الـ 23 أمس الثلاثاء /14 ديسمبر الحالي/، التأكيد على موقفها الرافض للاعتراف بإسرائيل والحفاظ على الحقوق والثوابت الفلسطينية.

وقال إسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة التي تديرها الحركة خلال خطاب له في مهرجان بمناسبة الانطلاقة في غزة، " نقولها مجددا بملء الأفواه وليسمعها القاصي والداني رغم الكيد الداخلي والعالمي لن نعترف بإسرائيل".

واعتبر هنية الذي خرج إلى الجماهير المحتشدة في ساحة (الكتيبة) غرب غزة من بوابة لمجسم ضخم يمثل المسجد الأقصى، أن حركته ستواصل تصحيح ما وصفه "بالانحراف التاريخي" الذي طرأ على القضية الفلسطينية باعتراف منظمة التحرير الفلسطينية بإسرائيل.

واشار هنية في المقابل إلى اقتراح سابق للشيخ احمد ياسين مؤسس الحركة والذي اغتالته اسرائيل في عام 2004، بقبول حركته هدنة مع اسرائيل دون الاعتراف باسرائيل.

وقال هنية ان "الشيخ المؤسس (ياسين) قال نحرر ما يمكننا من الارض في الضفة والقطاع والقدس او غيرها ثم هدنة وهذا نوع من الجمع بين الثابت والمتغير".

وأبدى هنية وهو قيادي بارز في حماس ثقته بأن "لا مستقبل للاحتلال الإسرائيلي على أرض فلسطين"، مشيرا الى "أننا لا نعني بأرض فلسطين الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، بل أرض فلسطين من البحر إلى النهر"، معتبرا أن إسرائيل "في انحسار وتراجع".

واعتبر هنية أن عملية السلام تواجه انسدادا في ظل رفض إسرائيل تجميد البناء الاستيطاني أو تقسيم القدس أو عودة اللاجئين كما أنها تشترط الاعتراف بيهودية دولتها وبموازاة ذلك "تفشل" الإدارة الأمريكية في الضغط على إسرائيل.

ودعا هنية السلطة الفلسطينية إلى وقف ما وصفه "بالجري وراء الوهم والكف عن سياسة التنازلات والعمل بدل ذلك إلى المقاومة المسلحة وإعادة الاعتبار لحقوق وثوابت الأمة الإسلامية والفلسطينية".

وبشأن التهديدات التي صدرت أخيرا عن مسئولين إسرائيليين بشن حرب جديدة على غزة، قال هنية "لا نخشى التهديدات (..) لكن في نفس الوقت نأخذها على محمل الجد فشعبنا مستعد والمقاومة مستعدة"، داعيا إلى "استعادة المقاومة في الضفة الغربية ووقف عمليات الاعتقال والملاحقة بحقها من قبل السلطة الفلسطينية".

وأكد هنية حرص حركته على تحقيق المصالحة الفلسطينية، داعيا حركة التحرير الوطني (فتح) إلى معالجة القضايا الخلافية ومن ثم الذهاب إلى التوقيع على ورقة المصالحة.

وقال:" نحن لا نهرب من المصالحة لكننا نتقدم إليها بقدر ما تتقدم لها حركة (فتح)".

وكانت حركتا (فتح) و(حماس) التي تسيطر على قطاع غزة منذ عام 2007 أعلنتا أنهما توافقتا في اجتماع عقد بينهما في دمشق في الرابع والعشرين من سبتمبر الماضي على ثلاث من قضايا الخلاف، لكنهما لم تتمكنا من التوصل إلى اتفاق خلال اجتماعهما في التاسع والعاشر من الشهر الماضي بشأن الملف الأمني واتفقتا على أن تستأنفا حوارهما حوله بعد عطلة عيد الأضحى.

وأعلن عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح) أخيرا، أن حركته اتفقت مع حركة (حماس) على استئناف لقاءات الحوار الوطني الفلسطيني نهاية الشهر الجاري.

من جهته، حذر عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي خلال المهرجان، السلطة الفلسطينية من أي عودة لـ"متاهة المفاوضات" بأي شكل وتحت أي غطاء وبأي مبرر كان.

واعتبر الهندي في كلمة باسم القوى والفصائل الوطنية والإسلامية، أن مسيرة محادثات السلام " وصلت إلى طريق مسدودة وذلك باعتراف وإقرار أصحاب هذا الخيار".

وحضر المهرجان حشد كبير من أنصار حركة (حماس) الذين رفعوا الرايات الخضراء، وصورا لقادة الحركة الذين اغتالتهم إسرائيل، إضافة إلى صور لهنية وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة الذي يقيم في العاصمة السورية دمشق.

ووضعت الحركة التي وفرت حافلات لنقل مؤيديها من كافة مناطق قطاع غزة، لافتة كبيرة إلى جانب مجسم لقبة الصخرة في دلالة رمزية على السعي للوصول إليها كتب عليها (إنا باقون على العهد).

وتخلل المهرجان عروضا كشفية وخيول إلى جانب فقرات عروض عسكرية لنشطاء ملثمين من (كتائب القسام) الجناح العسكري لحركة (حماس).

وقال منظمو المهرجان إن الاحتفال بالانطلاقة رسالة لكل الاطراف بأن حماس قوية ولم تنكسر وستواصل طريقها نحو تحقيق اهدافها.



/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة