البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري : الامن والسلام والوحدة الوطنية امنيات العراقيين في عيد الاضحى المبارك

2010:11:16.17:12


"عيد سعيد وتحقيق الامن والسلام في ربوع عراقنا الحبيب" بهذه الكلمات بدأ احمد حسن يومه قبل طلوع شمس اول ايام عيد الاضحى المبارك، عندما قدم تهانيه لافراد اسرته، ثم توجه للمسجد لاداء صلاة العيد، وتبادل التهانيء مع الاصدقاء والاقرباء والمعارف.
وقال حسن البالغ من العمر 46 سنة، وأب لاربعة اطفال لوكالة انباء(شينخوا) اليوم (الثلاثاء) "اتمنى الاولى، أن يتحقق الامن والاستقرار في جميع انحاء العراق، وأن يعم السلام ربوع بلدنا، وأن نتوحد جميعا، وننسى الماضي بكل مأسيه وننطلق نحو المستقبل الزاهر لابنائنا".
واضاف "تلقيت مساء يوم أمس وصباح اليوم العشرات من رسائل التهنئة بمناسبة عيد الاضحى المبارك لم تخلو واحدة منها، من امنيات الامن والسلام"،مبينا أن العراقيين عانوا الكثير خلال السنوات الماضية وخسروا الكثير من ابناء وطنهم، وحان الوقت أن يتحدوا لان اذا بقوا هكذا فانهم سيخسرون كل شيء.
وكان الرئيس العراقي جلال طالباني الذي اعيد انتخابه الاسبوع الماضي قال في برقية تهنئة للشعب العراقي بهذه المناسبة "إن احتفالنا بالعيد هذا العام يأتي في أجواء تفاؤل واستبشار بفعل توصل الكتل النيابية والقوى السياسية إلى اتفاق طال انتظاره بشأن تشكيل هياكل السلطة ضمن تفاهمات واتفاقات عنوانها الأساس المصالحة الوطنية والحرص على وحدة الصف العراقي".
كما قال في برقية مماثلة للمرجع الشيعي الاعلى علي السيستاني "ليكن هذا العيد ميلادا لحكومة شراكة وطنية حقيقية، تحترم أصوات العراقيين الذين تحدوا الإرهاب وأعوانه، وشاركوا في الانتخابات بشجاعة وحرية، حكومة تشرع فورا في معالجة جميع الملفات الهامة والملحة، التي يتوقف عليها أمن شعبنا واستقراره، وتوفير الخدمات لجميع العراقيين، والنهوض بمستوى البلاد الاقتصادي والاجتماعي والثقافي".
من جانبه قال نائبه السني طارق الهاشمي في برقية إلى العراقيين "لقد تعرضنا جميعا لظروف صعبة، خسر فيها الجميع، وحان الوقت لنبني مستقبل أفضل لنا ولأولادنا ولأجيالنا من بعدنا، وليس أمامنا من خيار الا النجاح، وعلينا أن نوفر مستلزماته ونمضي على بركة الله".
واضاف "لنعلن اليوم رفضنا لكل ثقافة دخيلة، ونحتفل كما كنا نحتفل دوما عيدا واحدا، وفرحة واحدة، وقلوبا مجتمعة على الخير والإيمان، وليتبادل الجيران والأصدقاء على اختلاف انتماءاتهم التهاني والزيارات تماما مثلما كنا على مدى التأريخ، ولنوصد الباب إلى الأبد أمام كل من يحاول النيل من وحدتنا، ويزرع الفرقة فيما بيننا".
على صعيد متصل ذكر مطر الزحيمي أن هذه الايام السعيدة جاءت بعد أن اتفق القادة السياسيين على تشكيل الحكومة، معربا عن تطلعه بأن تكون فرحة العيد فرحتين، وتستمر ايام الفرح، بان تشكل الحكومة لتخدم الشعب وتوفر له الامن والاستقرار، وتطلق سراح الابرياء من المعتقلين.
ودعا الزحيمي العراقيين إلى وحدة الصف وعدم الانجرار وراء من وصفهم بالمغردين خارج السرب الذين يصطادون بالماء العكر، والساعين إلى زرع الفتنة والفرقة بين ابناء الشعب العراقي، قائلا "لنتحد بكل طوائفنا وادياننا وقومياتنا لمنع كل الخارجين عن القانون من العبث في امننا واللعب بمستقبل بلدنا، فهؤلاء ومن اية جهة كانت لايريدون بنا الخير لذلك علينا أن نتعاون فيما بيينا لكي نفرزهم ونشخصهم ونتعاون مع الدولة للتخلص من شرورهم".
من جانبها قالت أم بدرية التي اصطحبت اطفالها الثلاثة والذين ارتدوا الملابس الجديدة، واتجهت بهم إلى متنزة الزوراء، في قلب بغداد لقضاء اوقات جميلة "صباح العيد لايضاهيه أي صباح، فهو يرمز للفرح والسعادة، اتمنى بهذا العيد أن يعود الامن والامان للعراق، وأن نتمتع بالشعور بهما"، لافتة إلى أن ما افسد فرحة العيد هو ارتفاع الاسعار بشكل كبير وخاصة اسعار الملابس والحلويات ومستلزمات العيد.
وتابعت "كنت انوي شراء خروفا لكي اذبحه كاضحية لكني صدمت عندما ذهبت ووجدت سعره (400 الف دينار ) أكثر من 340 دولار امريكي، ولكوني موظفة فهذا يعني اني سانفق نصف راتبي لشراء الاضحية لذلك قررت العودة واصطحاب اطفالي إلى المتنزة لكي نقضي بعض الوقت ونتناول طعام الغداء هناك، ثم نعود عصرا لكي نبدأ جولة لتقديم التهاني والتبريكات للاقرباء والاصدقاء".
على صعيد متصل اعلنت أمانة بغداد انها أعدت خطة متكاملة لإستقبال العائلات البغدادية والوافدة من جميع محافظات البلاد إلى مرافقها السياحية والترفيهية طيلة أيام عيد الاضحى.
وقالت في بيان أنها هيأت مرافقها السياحية والترفيهية لاستقبال العائلات والزوار طيلة ايام عيد الاضحى، إذ سيكون الدخول إلى هذه الأماكن مجانا ومنها متنزه الزوراء الذي من المتوقع أن يشهد إقبالا كبيرا من قبل العوائل طيلة أيام العيد بعد تهيئته وتجهيزه بأحدث ألعاب الأطفال.
وأفادت أنها هيأت أيضا حدائق شارع أبو نواس وكورنيش الأعظمية والحدائق والمتنزهات العامة التي تم إنشاؤها في العاصمة والتي تم تجهيزها بألعاب جديدة وخدمات أخرى لتكون متنفسا للعائلات والزوار الذين يتعذر عليهم الوصول إلى الأماكن الترفيهية.
وأكدت الامانة انها وضعت خطة امنية من قبل دائرة الحراسات والأمن بالتنسيق مع قيادة عمليات بغداد لحماية هذه الأماكن وتوفير الأجواء الآمنة لزوارها طيلة أيام العيد.
من جانبها، أعدت وزارة الصحة خطة اسمتها خطة إسناد طبية مركزية خاصة بأيام عيد الأضحى شملت تهيئة سيارات الاسعاف كافة، لتكون جاهزة للحالات الطارئة بعدما تكون مرابطة في تقاطعات الشوارع الرئيسة، وتأمين رصيد كاف من قناني الدم في جميع المستشفيات.
وكانت الحكومة العراقية أعلنت تمتع العراقيين بعطلة العيد لمدة خمسة ايام أيام بدلا من اربعة، ابتداء من اليوم الثلاثاء ولغاية يوم الاحد المقبل، وهو تقليد اتبعته لكي تضمن يتمتع ابناء الطائفتين السنية والشيعية، بعطلة العيد لانه دائما يبدأ عيد السنة وبعده بيون يبدأ عيد الشيعة.
بدوره قال مصدر في وزارة الداخلية لـ (شينخوا) "اعدت الاجهزة الامنية خطة شاملة ومتكاملة في العاصمة وفي جميع محافظات البلاد، من اجل توفير الحماية والامن لابناء الشعب لكي يحتفلوا بالعيد ويقضوا اوقاتا جميلة"، موضحا أن عناصر الاجهزة الامنية انتشرت فجرا حول المساجد التي جرى فيها صلاة العيد، ووفرت الحماية للمصلين الذين اعربوا عن امتنانهم وتقديرهم لجهود القوات الامنية.
واضاف إن عناصر الاجهزة الامنية منتشرة في عموم العاصمة وهي على اهبة الاستعداد لتوفير الاجواء المناسبة لابناء شعبنا، مؤكدا أن الاجهزة الامنية وفي كل المحافظات شددت من اجراءاتها الامنية لمنع أي محاولة من قبل الجماعات الارهابية لتعكير صفو الامن وافساد فرحة المواطنين.
يشار إلى أن العيد في العراق له بدايتين، فالسنة والاكراد وبعض الشيعة، بدأوا العيد اليوم، في حين أن اغلبية الشيعة وخاصة اتباع المرجع الشيعي الاعلى علي السيستاني يبدأ لديهم العيد يوم غد الاربعاء. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة