البريد الالكتروني

ملفات الشعب









الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

مسؤولة أممية تطالب اطراف النزاع فى دارفور بالسماح بايصال المساعدات

2010:11:10.08:34

طالبت مسؤولة العمليات الانسانية في الامم المتحدة فاليري اموس امس الثلاثاء/9 نوفمبر الحالي/ اطراف النزاع فى اقليم دارفور بالسماح للفرق الانسانية بايصال المساعدات دون عوائق، وعلى نحو خال من اى اعتبارات سياسية او عرقية او دينية.
وقالت اموس فى مؤتمر صحفى فى ختام زيارتها للسودان "لقد طالبت بتجديد الالتزام من جانب السلطات فى دارفور وعلى المستوى الاتحادى، بضمان توصيل المساعدات الانسانية دون عوائق وعلى نحو خال من اى اعتبارات سياسية او عرقية او دينية".
وأضافت "أن هناك تدهورا مثيرا للقلق فى البيئة التى تعمل بها وكالات المساعدة الانسانية فى الجنوب وابيى ودارفور، اذ ان تزايد إنعدام الأمن، يشكل هاجسا كبيرا ويحد من حرية تنقل العاملين فى المجال الانسانى والقدرة على تقديم المساعدة للمحتاجين".
ورحبت اموس بجهود الحكومة السودانية الرامية إلى وقف عمليات الاختطاف التى يتعرض لها العاملون فى المجال الانسانى فى دارفور، وقالت "اننى ارحب بالجهود التى تبذلها الحكومة لايجاد حل لحالات الاختطاف".
واضافت "اننى أدعو إلى ان يتم القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة، مشيرة الى ان وقف الافلات من العقاب هو السبيل الوحيد للتصدى لهذا الاتجاه المثير للقلق".
ويشهد اقليم دارفور موجة من عمليات الخطف التي تستهدف عاملين انسانيين وغربيين وجنودا في قوات السلام الدولية في دارفور (اليوناميد).
يذكر انه تم اختطاف 27 اجنبيا فى دارفور منذ مارس 2009 وتم الافراج عنهم جميعا باستثناء اربعة وهم موظف مدنى نمساوي في بعثة حفظ السلام المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي وثلاثة لاتفيين هم افراد طاقم مروحية متعاقدة مع برنامج الغذاء العالمي.
وقد أبدت مسؤولة العمليات الانسانية في الامم المتحدة فاليري اموس استعداد المنظمة الدولية لدعم برنامج العودة الطوعية للنازحين فى دارفور، ولكنها اشترطت ان تكون عودة طوعية وآمنة.
وقالت "أود ان اشدد على ان جميع الناس لهم الحق فى العودة إلى ديارهم او الاستقرار فى مكان بديل، ولكن الاوضاع يجب ان تكون مناسبة كما يجب ضمان سلامتهم وآمنهم".
وتابعت قائلة "انه من مسؤولية الحكومة ضمان أن العودة تجرى بطريقة حرة ومبدئية، والعاملون الانسانيون على استعداد لتقديم العون".
وكانت اموس قد بدأت فى الرابع من نوفمبر الجارى زيارة للسودان، زارت فيها مناطق بجنوب السودان وابيى على الشريط الحدودى بين شمال وجنوب السودان، كما تفقدت اوضاع النازحين بشمال وجنوب دارفور، قبل ان تلتقى مسؤولين فى الحكومة السودانية بالخرطوم.
وهذه هى أول زيارة إلى السودان من قبل اموس، والتى تشغل أيضا منصب منسقة الاغاثة الطارئة بالأمم المتحدة، وذلك منذ تعيينها مديرة عمليات الاغاثة بالامم المتحدة في يوليو الماضي. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة