البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

مشادة بين والى شمال دارفور ووفد مجلس الأمن الدولى بمدينة الفاشر

2010:10:09.09:12

وقعت مشادة حادة بين والى شمال دارفور عثمان محمد يوسف كبر ووفد مجلس الامن الدولى الزائر لدارفور خلال مباحثات بين الجانبين بمدينة الفاشر يوم الجمعة.

وقال رئيس وفد مجلس الامن الزائر للسودان مندوب بريطانيا في مجلس الأمن مارك غرانت فى بداية الاجتماع إن الاحصاءات تشير إلى ارتفاع نسبة جرائم العنف فى دارفور خلال العام 2010.

ورد والى شمال دارفور عثمان كبر مطالبا المندوب البريطانى بالكشف عن مصادر الاحصائيات التى تشير إلى ارتفاع العنف ، وقال مخاطبا المندوب البريطانى " لا تطلق القول على عواهنه ، لو كانت لك مصادر فعليك بابرازها الآن امام الاجتماع".

ومن جانبه ، قال مندوب السودان الدائم لدى الأمم المتحدة السفير دفع الله الحاج الذى روى ما حدث للصحفيين " ان المندوب البريطانى لم يستطع تأكيد ملاحظاته التى أبداها خلال الاجتماع" ، مشيدا بموقف مندوبى الصين وروسيا واللذين أكدا التزام مجلس الأمن بالعمل مع حكومة السودان لتحسين الاوضاع فى دارفور. وأضاف أن زيارة وفد مجلس الأمن لاقليم دارفور تشكل فرصة ذهبية لاطلاع أعضاء المجلس على حقيقة الاوضاع الميدانية بعيدا عن التقارير والبيانات غير الدقيقة ، حسب قوله.

وأبان ان والى شمال دارفور عثمان كبر طالب مجلس الامن الدولى بالضغط على الحركات المسلحة للجلوس الى طاولة المفاوضات فى الدوحة للتوصل إلى تسوية سياسية للازمة فى دارفور.

واضاف " لقد دعا الوالى المجلس إلى العمل على احترام سيادة السودان وتوجيه المؤسسات التابعة له للعمل بالتنسيق مع الحكومة السودانية" ، مشيرا إلى مطالبة الوالى بسحب ملف السودان من المحكمة الجنائية الدولية.

وكان وفد مجلس الأمن الدولى قد وصل أمس إلى مدينة الفاشر في إقليم دارفور للوقوف على الأوضاع الأمنية والإنسانية هناك ، زار معسكر ابوشوك (نحو 3 كيلومترات) شمال مدينة الفاشر للوقوف على احوال نحو 50 الف نازح بالمعسكر ، كما التقى الوفد بممثلين لمنظمات المجتمع المدنى بولاية شمال دارفور.و

وكان وفد مجلس الأمن قد بدأ أمس الاول الاربعاء زيارة للسودان تستغرق اربعة ايام للوقوف على الترتيبات المتعلقة باجراء استفتاء تقرير مصير جنوب السودان المقرر في التاسع من يناير عام 2011 ، وللاطلاع على الاوضاع الميدانية باقليم دارفور غربي السودان، الذي يعاني حربا أهلية منذ عام 2003.

وقد استهل الوفد زيارته بمدينة جوبا عاصمة جنوب السودان، حيث اجرى مباحثات مع سلفاكير ميارديت رئيس حكومة الجنوب النائب الاول للرئيس السوداني.

وقد تعهد وفد مجلس الأمن حينذاك بتقديم الدعم اللازم لشريكي الحكم في السودان، الحركة الشعبية وحزب المؤتمر الوطني لضمان حل المشكلات العالقة واجراء الاستفتاء بصورة سلسلة في موعده المحدد.

ويشهد السودان في التاسع من يناير عام 2011 استفتاء لتقرير مصير جنوب السودان يدور بشأنه سجال بين شريكي الحكم.

ويختتم الوفد الدولي زيارته للسودان بمباحثات في العاصمة السودانية الخرطوم السبت المقبل، حيث يتوقع ان يلتقي بوزير خارجية السودان على كرتي، بينما لا توجد تأكيدات رسمية حول ما اذ كان الوفد سيلتقي الرئيس السوداني عمر البشير. (شينخوا)



ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة