البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تحليل اخباري: المحللون يقولون ان حزب الله " ارتكب حماقة " في اتهام إسرائيل باغتيال الحريري

2010:08:10.16:36

اتهم حسن نصرالله ، زعيم منظمة حزب الله اللبنانية الشيعية ، اسرائيل يوم الثلاثاء الماضي باغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري عام 2005. ومن المقرر ان يعقد نصر الله مؤتمرا صحفيا يوم (الاثنين) يكشف فيه عن ادلة لهذا الاتهام .

ويعتقد كلا من المحللين العرب والاسرائيليين يعتقدون ان هذه تبدو محاولة " حمقاء "من جانب نصر لتحويل الانتباه عن تقرير الامم المتحدة المتوقع ان يتهم اعضاء من الجناح العسكري لحزب الله باغتيال الحريري فى عيد فالنتاين.

في البداية، اقترحت لجنة الامم المتحدة ان مسئولين سوريين كانوا وراء هذه المؤامرة ، أما الآن ، فإن التحقيق سوف يحدد اسماء عملاء لحزب الله عند نشر نتائجه في سبتمبر.

تأتي تصريحات نصر الله المتوقعة بعد اسبوع من ارتفاع التوتر بين اسرائيل ولبنان نتيجة حادث اطلاق النار عبر الحدود الذي اودى بحياة 4 لبنانيين واسرائيلي.

منطق نصر الله
بعد ساعات فقط من الاشتباك ، ظهر نصرالله فى قناة المنار الفضائية التي يمتلكها حزب الله ، ومن بين أهدافه انتقاد اسرائيل لما أسماه هجومها غير المبرر على لبنان. وفي اليوم التالي ، ذكرت الامم المتحدة ان الشجرة التي قطعتها القوات الاسرائيلية والتي سببت الاشتباك كانت في الجانب الاسرائيلي من الحدود المشتركة، وهو ما يدعم الموقف الاسرائيلي.

وخلال خطابه التلفزيوني الذي استمر ساعتين فى القناة ، قال نصر الله انه سوف يتحدث مرة ثانية الاسبوع المقبل لتقديم ادلة حول عملية اغتيال الحريري.وذكرت مصادر اعلامية عربية أمس الاحد ان نصر الله سوف يدعي ان هذه الأدلة تشير فى اتجاه اسرائيل.

وقال نديم الشهادي ، الخبير في الشئون اللبنانية والسورية بمعهد تشاثام هاوس في لندن "انه من المستبعد تماما ان نعرف من الذى كان وراء عملية الإغتيال من خطاب حسن نصر الله."

واضاف انه على مدى حوالى ثلاث سنوات ، عمل فريق التحقيقات التابع للامم المتحدة بشكل مستقل لمحاولة اكتشاف من الذى اغتال الحريري. وقال انه لا يعتقد ان نصرالله سيتمكن من تقديم أية مواد جديدة يكون المحققون قد تجاهلوها ، أو عجزوا عن التوصل اليها.

وأشار الشهادى أمس الأحد بقوله " أن هذا تكتيك بالغ الحمق للتضليل من جانب نصر الله." ويشاركه فى وجهة النظر هذه جيرالد شتاينبرج ، استاذ العلوم السياسية بجامعة بار ايلان الواقعة خارج تل أبيب مباشرة.

ويقول شتاينبرج " إذا كان ذلك أقصى ما يستطيع نصر الله أن يفعله ،فإنه تكتيك ضعيف للغاية.انه في وضع سيء لان أحدا لن يصدق هذه القصة."

وأضاف لقد شاهدنا فى الاونة الأخيرة العديد من التحركات من جانب نصر الله والتي تظهره في موقف يائس بشكل متزايد من حيث قدرته على الـتأثير ، وهذا خلق لديه قدرا من الإحباط ، يدفعه الى الهجوم.

ويرى الشهادي ان نصرالله خائف بشدة من النتائج المحتملة لتحقيق لجنة الامم المتحدة ، ويحاول تحويل الانتباه عنها.

ويرى بعض الخبراء الاسرائيليين ان اطلاق النار عبر الحدود الأسبوع الماضى دبره نصرالله فى محاولة لاستفزاز اسرائيل ، فى إطار خطته لتقليل تأثير تقرير الأمم المتحدة المرتقب الى ادنى حد.

تأثير التقارب العربى
لا يستطيع الشهادى تصديق إدعاءات بعض الاسرائيليين التي تقول ان حزب الله له تأثير كبير على الجيش اللبناني الرسمى ، ولكنه يعتقد حقا بان الحادث الذي وقع الاسبوع الماضي يشير الى تشدد موقف لبنان ازاء اسرائيل.

وقال انها المرة الاولى على الاطلاق التي يشتبك فيها اللبنانى مع الجيش الاسرائيلي لحماية حدوده."

وقع الحادث عقب ايام فقط من قيام العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز ، والرئيس السوري بشار الاسد بتنحية خلافاتهما الشخصية والوطنية جانبا ، والقيام بزيارة مشتركة إلى لبنان لتعزيز الاستقرار في هذا البلد. وبالمقابل ، قام أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثانى بزيارة لبنان منذ اسبوع.

ويرى الشهادي تنامي مد التقارب داخل العالم العربي ، مع فقدان المعتدلين بعض نفوذهم. ومن رأيه ان هذا التغيير يرجع إلى الحرب التي وقعت في غزة منذ 19شهرا، وما أعقبه من فشل اسرائيل في اقناع العرب بانها جادة تجاه عملية السلام.

وقال الشهادي انه (نتيجة لذلك) ، فإن هناك بالقطع تغيرا سياسيا في دولة لبنان بأكملها تجاه موقف المواجهة مع اسرائيل."

واضاف ان اطلاق النار من جانب اللبنانين تجاه الجنود الاسرائيليين يحتمل ان يكون انعكاسا لهذا التحرك.

حالة توتر واضحة
وسواء كان هذا التحليل صحيحا ام لا ،فانه من الواضح للجميع ان هناك حالة من " التوتر " كما يصفها شتاينبرج ، قائمة بين جانبي الحدود الاسرائيلية - اللبنانية.

وقد عاد هذا التوتر للظهور بوضوح مرة اخرى يوم السبت ، عندما اطلقت اسرائيل نيران تحذيرية باتجاه قارب صيد لبناني. وذكر جيش الدفاع الاسرائيلي ان القارب خرج من المياه المسموح فيها بالصيد إلى منطقة مغلقة ، يعتقد انها قريبة من الحدود.

ويرى شتاينبرج انه في اعقاب الحادث المميت الذي وقع الاسبوع الماضي ، "فإن إسرائيل لن تتهاون أمام أى شىء ، واعتقد اننا سنرى ذلك لفترة طويلة قادمة."

واضاف "إن اسرائيل سوف تتعامل مع اي تهديد يأتى من لبنان بشكل سريع ، وقاتل تماما. " بينما يثير السياسيون والجنرالات من جانبي الحدود ضجيجا منذ حرب عام 2006 بين حزب الله وإسرائيل . فإن العامل الحاسم قبل اي مواجهة هو الحقائق على الأرض.

وقال الشهادي ان اللبنانيين اطلقوا النار على اسرائيل بسبب قطع شجرة، وهو ما يعني ان الجانبين يراقبان الحدود بوصة بوصة.

ونتيجة لذلك ، فإنه يتعين على قوات الامم المتحدة في جنوب لبنان ان تكون اكثر حذرا من المعتاد لمحاولة ضمان الا تضغط الأصابع المتحرقة بسهولة على الزناد الذى تلمسه. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة