البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخباري: نصر الله يقدم معطيات اتهامه لإسرائيل باغتيال الحريري في مؤتمر صحفي مساء اليوم

2010:08:10.09:43

يعقد حسن نصر الله امين عام "حزب الله" اللبناني مساء يوم الاثنين 9 أغسطس الحالى مؤتمرا صحفيا يعرض فيه بحسب قوله أدلة تثبت اتهامه لاسرائيل في جريمة اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري.

وكان نصر الله قد اتهم اسرائيل باغتيال الحريري في كلمة ألقاها يوم (الثلاثاء) الماضي وكانت الرابعة في غضون أسبوعين في اطار سلسلة خطابات تتعلق بالمحكمة الدولية الخاصة بلبنان وبقرارها الظني المنتظر واحتمال توجيه الاتهام الى بعض الأفراد في حزب الله باغتيال الحريري بحسب تسريبات صحفية غربية وتصريحات لمسئولين اسرائيليين.

وقد وصفت صحيفة (النهار) اللبنانية الصادرة اليوم المؤتمر الصحفي المنتظر لنصر الله بأنه "ذروة الخطة التي اتبعها امين عام حزب الله في حملته الهجومية والتصاعدية على القرار الظني للمحكمة الخاصة بلبنان وهو الامر الذي سيجعل مؤتمره يكتسب صفة الحدث بصرف النظر عما يمكن ان يعلنه خلاله".

وقد تفاوتت التقديرات لطبيعة "الاثبات" أو "القرائن" التي سيعلنها نصرالله في مؤتمره الصحفي مساء اليوم.

وفي هذا الصدد، قالت صحيفة (السفير) إن الوثائق التي سيقدمها نصر الله "كفيلة بجعل اسرائيل المتهم الاول والموضوعي بالضلوع في جريمة اغتيال الحريري بعدما ظلت الفرضية الاسرائيلية مهملة من قبل التحقيق الدولي طيلة السنوات الماضية وصولا الى هذه المرحلة".

واضافت الصحيفة "سيكشف نصر الله عن معلومات مهمة موثقة بالصوت والصورة من شأنها ان تشكل نقطة تحول جنائية وسياسية في مسار قضية اغتيال الحريري كما سيسلط نصر الله الضوء على الدور الذي أداه الموساد الاسرائيلي في إيهام الرئيس رفيق الحريري بان حزب الله ينوي اغتياله عبر عميل لبناني كلف بهذه المهمة".

ونسبت الصحيفة الى "أوساط مطلعة على مناخات المؤتمر الصحفي" قولها ان "كلام نصر الله اليوم سيفتح آفاقا جديدة امام التحقيق يمكن للمحكمة الدولية ان تلتقطها وتبني عليها إذا أرادت ان تكون نزيهة وعلمية في عملها".

بدورها، قالت صحيفة (الديار) ان الوثائق التي سيقدمها نصرالله خلال مؤتمره الصحفي تشير الى "فرضية تورط اسرائيل باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري التي لم تلحظها تقارير لجان التحقيق الدولية" كما تشير الى"دخول اسرائيل على خط اغتيال الحريري منذ العام 1993".

وقالت الصحيفة إن المعلومات التي توافرت حول معطيات نصر الله تحدثت عن ان "احد رجال الاعمال كان ابلغ الرئيس رفيق الحريري بأن حزب الله يريد اغتياله وبأن عليه الاحتياط لذلك ووقتذاك تم توقيف الرجل في العام 1993 الذي اعترف ان اسرائيل جندته لابلاغ الحريري بذلك".

من جانبها، تحدثت رواية في صحيفة (الشرق) الصادرة اليوم عن لبناني يدعى أحمد حسين نصر الله كان أبلغ رفيق الحريري في العام 1993 أن حزب الله يخطط لاغتياله وان الحريري أبلغ في حينه السلطات اللبنانية والسورية بما أبلغه إياه نصر الله فتم اعتقاله وحقق معه السوريون واللبنانيون فاعترف بأنه كان يحتال على الحريري.

وأضافت الصحيفة أن أحمد نصر الله سجن 7 أشهر في سوريا ثم جرى تسليمه إلى الدولة اللبنانية فسجن نحو سبعة أشهر وأنه "بعد إخلاء سبيله فر إلى إسرائيل برا وان لامعلومات أكيدة عن مصيره وما اذا كان في إسرائيل أم في المانيا أم في كندا أم معتقل لدى بعض الأطراف في لبنان".

من جانبها، أشارت صحيفة (اللواء) إلى الرواية ذاتها حول أحمد نصر الله وقالت أن نصر الله سيثير "محاولات إسرائيلية جرت منذ بدايات العام 1993 للايقاع بين الرئيس الشهيد رفيق الحريري وحزب الله.

وقالت إن "أحمد نصر الله نجح في التقرب من الحريري وزعم أمامه أن مجموعة من حزب الله تخطط لتصفيته وبين هذه المجموعة قيادات بارزة تضم القادة عماد مغنية ومصطفى بدر الدين وعلي ديب ومحمد حمادة وحسن عز الدين وعلي عطوي".

وأضافت الصحيفة أن "الحريري فاتح نائب الرئيس السوري آنذاك عبد الحليم خدام برواية نصر الله وأن خدام اجتمع فعلا بعلي ديب ليتأكد بعدها أن لا أساس لهذه المزاعم وان حزب الله أوقف نصر الله وتولى مغنية التحقيق معه وتبين له أنه كان يخطط لابتزاز الحريري ماليا".

ولفتت الصحيفة إلى وقائع "نجاح الاستخبارات الاسرائيلية بعد ست سنوات في تصفية علي ديب الذي ورد اسمه في رواية نصر الله ثم كشف النقاب لاحقا أن العميل حسين عليان وزوجته الموقوفان لدى أجهزة الدولة اللبنانية متورطان في اغتيال ديب وانهما يرتبط بخلية العميل محمود رافع الذي أصدرت المحكمة العسكرية الدائمة حكما بإعدامه في شهر فبراير الماضي في قضية اغتيال الأخوين نضال ومحمود مجذوب القياديين في "حركة الجهاد الاسلامي" في صيدا في 26 مايو 2006 وكذلك بتهم التعامل مع العدو الاسرائيلي".

واعتبرت مصادر الصحيفة ان هذه الوقائع "تؤكد أن ثمة شبكة اسرائيلية متناغمة كان ولا يزال أحد أهدافها الإيقاع بين حزب الله والرئيس رفيق الحريري".

ولم تستبعد معلومات الصحيفة "أن تكون العملية النوعية للمقاومة التي وعد السيد حسن نصر الله بالكشف عنها اليوم تتعلق بأن يكون للرئيس رفيق الحريري دور في استدراج الضابط الاسرائيلي الحنان تننباوم في العام 2000 الى إحدى الدول الأوروبية لاعتقاله هناك من قبل مجموعة من حزب الله وهو الضابط الذي سمح لحزب الله بأن يجري بسببه صفقة تبادل كبرى في العام 2004 خرج بموجبها قادة حزب الله والمقاومة الفلسطينية من السجون الاسرائيلية ومن بينهم الاسيران عبد الكريم عبيد ومصطفى الديراني وآخرين (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة