البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

البشير يرفض توسط الحركة الشعبية بين الحكومة السودانية ومسلحي دارفور

2010:07:19.15:21

رفض الرئيس السوداني عمر البشير يوم الاحد وساطة الحركة الشعبية لتحرير السودان بين الحكومة والحركات المسلحة في اقليم دارفور غربي السودان، حسب ما ذكرت وكالة السودان للانباء.

ونقلت الوكالة الرسمية عن السكرتير الصحفي للرئيس البشير عماد سيد احمد قوله، إن الرئيس السوداني اعلن "ان الحكومة لا تقبل وساطة الحركة الشعبية بينها والحركات المتمردة في دارفور باعتبار ان الحركة الشعبية جزء من الحكومة".

وكانت الحركة الشعبية قد اعلنت فى وقت سابق ان رئيسها سلفاكير ميارديت رئيس حكومة جنوب السودان والنائب الأول للرئيس السوداني، قرر القيام بدور في إحلال السلام في دارفور وإجراء اتصالات بزعيمي فصيلي التمرد الرئيسيين في الإقليم لإقناعهما بالانضمام إلى عملية السلام مع الحكومة.

وقال ياسر عرمان القيادي البارز في الحركة الشعبية، إن سلفاكير سيقوم بدور شخصي في إنهاء الصراع، مشيرا الى انه الشخص الوحيد في مؤسسة الرئاسة، الذي يستطيع التحدث مع الطرفين، واصفا اياه بانه "قناة اتصال يعتمد عليها".

واضاف عرمان ان سلفاكير سيجري اتصالات بعبد الواحد نور زعيم جيش تحرير السودان المقيم في باريس، وخليل إبراهيم زعيم حركة العدل والمساواة المقيم حاليا في ليبيا، وسيطلب منهما إرسال مبعوثين الى جوبا عاصمة الجنوب.

واوضح ان جبريل باسولي وسيط الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي لعملية السلام في دارفور طلب شخصيا من كير التدخل.

وتعد الحركة الشعبية التي وقعت اتفاقا للسلام مع حزب المؤتمر الوطني (الحاكم) في يناير 2005، شريكا رئيسيا في حكومة الوحدة الوطنية القائمة بالسودان.

وانتقدت الحركة الشعبية موقف الرئيس السوداني الرافض لمبادرتها لحل أزمة دارفور والتوسط بين الخرطوم ومتمردى الاقليم.

وقال محمد المعتصم حاكم القيادى بالحركة الشعبية فى تصريح لوكالة انباء (شينخوا) "كنا ننتظر مباركة من الرئيس البشير لمبادرة الحركة كونها تسعى لحل أزمة سودانية يتشارك الجميع فى مسعى تجاوزها".

واضاف "انه موقف غير موفق، الحركة الشعبية لم تبحث عن اي كسب سياسى، ولم يأت موقفها فى اطار المكايدات او المزايدات السياسية، لدينا خبرة فى التفاوض وادارة مثل هذه الصراعات نسعى للاستفادة منها ،وللحركة قبول محلى واقليمى ودولى".

وتابع "هدفنا معالجة أزمة دارفور قبل موعد استفتاء الجنوب العام المقبل لاننا ندرك ان ذلك من شأنه فتح شهية الجنوبيين للوحدة وتعزيز الثقة بين شمال وجنوب السودان".

وترفض حركتا العدل والمساواة، وتحرير السودان الانضمام الى محادثات سلام دارفور التي تجرى في الدوحة بمبادرة مشتركة من الامم المتحدة والاتحاد الافريقي. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة