البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

موسى: ما نشرته صحيفة النهار الجزائرية "اراء مسمومة" للوقيعة بين مصر والجزائر

2010:05:06.09:55

ادان الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بشدة مزاعم صحيفة ((النهار)) الجزائرية حول قيام وزير خارجية مصر في عام 1991، بالتجسس على المفاعل النووي الجزائري لصالح الولايات المتحدة الأمريكية.

وبحسب وكالة انباء (الشرق الاوسط)، قال موسى، يوم الأربعاء، إن "ما نشرته صحيفة ((النهار)) الجزائرية ونقلته عنها صحيفة ((الوفد)) المصرية آراء مسمومة يجب إدانتها"، مؤكدا انها "تهدف إلى إحداث الوقيعة بين الجزائر ومصر".

واوضح ان ما نشرته الصحيفة الجزائرية "فيه الكثير من اللبس، كما أن ما نشر بالجريدة المصرية به الكثير من اللبس الإضافي".

وعنونت صحيفة (الوفد) المصرية المعارضة اليوم، بان صحيفة جزائرية تتهم عمرو موسى بالتجسس لحساب امريكا.

وكانت صحيفة (النهار) الجزائرية قد نشرت ما أسمته "وثيقة سرية" للمخابرات الأمريكية تزعم أن الحكومة المصرية ممثلة في شخص وزير خارجيتها في بداية التسعينات تواطأت مع واشنطن في التجسس على المفاعل النووي الجزائري.

وبحسب (النهار)، تضمنت الوثيقة محادثات بين مساعد وزير الخارجية المكلف بالشؤون السياسية والعسكرية حينذاك ريتشارد آلن كلارك خلال زيارة للقاهرة في مايو عام 1991، مع وزير الخارجية المصري في ذلك الوقت والذي عمد مسربو الوثيقة الى حجب اسمه، حول قضية التسلح في الشرق الأوسط، قبل ان تنتقل الى قضية المفاعل النووي الجزائري.

وقالت الوثيقة إن المسؤول الأمريكي طلب من الوزير المصري دعم واشنطن للحصول على معلومات حول المفاعل النووي الجزائري، الذي كان قيد الإنشاء في تلك المرحلة، مشيرة الى ان ''الوزير المصري عبر عن تفهمه للقلق الأمريكي''، قبل ان يقدم وعدا بـ''دراسة الطلب''.

واختتمت الصحيفة الجزائرية تقريرها بتساؤل حول "من هو المسؤول المصري المتورط في الفضيحة".

وردت الصحيفة بان هوية المسؤول المصري الذي تحدثت عنه الوثيقة الأمريكية تبقى متأرجحة بين شخصي وزيري خارجية مصر في تلك الفترة عصمت عبد المجيد وخلفه عمرو موسى الأمين العام الحالي لجامعة الدول العربية.

واوضح موسى "انني اطلعت على ما نشرته الصحيفة الجزائرية باللغة الإنجليزية ولا أتذكر ذلك"، ومضى يقول "كنت وقتها قد تسلمت مهامي، كوزير للخارجية، يوم 16 مايو 1991 وقضيت حوالى أسبوعين في مسائل مراسمية، ولا يمكن أن أبدأ بمناقشة هذه الأمور التي يتم الحديث عنها".

وأضاف "إذا كانت هناك أية جهات تود مرة ثانية الوقيعة بين مصر والجزائر فيجب أن نقطع يد هذه الجهات"، مشددا على انه "لا يمكن أن يكون هناك وزير خارجية مصري سواء أنا أو من قبلي أو من بعدي ضالعا في أية حركة تمس بأية دولة عربية وهذا تقليد صارم وموقف واضح".

وأعرب الأمين العام عن "ثقته بأن هذا لم يتم بالنسبة للدكتور عصمت عبدالمجيد حينما كان وزيرا لخارجية مصر ولا من أي وزير قبله أو بعده، فلا يمكن لأى وزير مصري أن يتدخل في مثل هذا الأمر".(شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة