البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الطلاق الالكتروني يقلق المجتمع الأردني

2010:04:09.16:53

أصبح الطلاق شيئا جد سهل في الأردن في السنوات الأخيرة حيث يمكن أن يتم الطلاق من خلال ارسال الزوج رسالة نصية لزوجته عبر هاتف الجوال. وأشارت الاحصاءات الرسمية من الحكومة الأردنية الى أن عدد حالات الطلاق عبر الوسائل الالكترونية عام 2009 بلغ حوالى 450 حال. وأثار انتشار هذه الظاهرة قلقا واسع النطاق في المجتمع الأردني.

وقال ابراهيم الكيلاني مسؤول في جبهة العمل الإسلامي انه يجب على جميع حالات الطلاق أن تتمتع بالوثائق من أجل دلالة على رغبة الزوجين الواضحة ومزاج طبيعي للزوجين. غير أن الطلاق الالكتروني يسبب أخطار شديدة لمستقبل الأسر.

وأكدت نادية شمروخ نائبة رئيس اتحاد المرأة الأردني أن الطلاق الالكتروني غير شرعي وقالت انه من اللازم أن يذهب الزوجان الى المحكمة الشرعية لتسجيل الزواج. فينبغي أن يتم انتهاء اتفاق الزواج في نفس الطريق. ونظرا لذلك، ان جميع حالات الطلاق عبر الوسائل الالكترونية ليست شرعية.

وتعمل شمروخ حاليا في احدى المشاريع الوطنية الرامية الى تقديم مساعدات للأسر التي تواجه الأزمة الزوجية. وتظن أن الطلاق الالكتروني حرم الأسر الكثيرة فرصة المصالحة. لأن رسالة نصية ربما ترسل في حال غضب الزوج بدون التفكير العميق.

وطرحت السلطة الأردنية أخيرا قانون جديد في هذا الصدد. و يوجب حالة الطلاق بين الزوجين عبر الوسائل الالكترونية وفق شروط خاصة بما فيها الوضوح التام للرسالة الالكترونية ومزاج الزوج طبيعي واثبات ان الزوج نفسه أرسل رسالة نصية عبر هاتفه الجوال والخ. / صحيفة الشعب اليومية أونلاين /

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة