البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري: "تصاعد مقلق لظاهرة التوتر" بين المسلمين والمسيحيين في مصر

2010:01:13.14:14

رأى المجلس القومي لحقوق الانسان في مصر يوم الثلاثاء 12 يناير الحالى ان هناك " تصاعدا مقلقا لظاهرة التوتر" بين المسلمين والمسيحيين في البلاد، داعيا الى التعامل مع هذه الظاهرة بشفافية وصراحة بعيدا عن المبالغات او التهوين اللذين يصبان في خانة التصعيد.

وادان المجلس بشدة احداث نجع حمادي الاخيرة، داعيا الى ضرورة اصدار تشريع يتضمن عقوبات رادعة بحق مرتكبي هذه الجرائم التى تسيء لصورة مصر فى الخارج.

وكان اعتداء مسلح نفذه الاربعاء الماضي ثلاثة اشخاص اطلقوا خلاله النار على مواطنين مسيحيين متجمعين عشية عيد الميلاد في مدينة نجع حمادي، بمحافظة قنا (700 كلم) جنوب القاهرة، ادى الى مقتل ستة مسيحيين وشرطي مسلم واصابة تسعة اخرين، وفي الايام التالية للحادث وقعت اعمال شغب من قبل مسلمين ومسيحيين.

وعقد المجلس اجتماعا في وقت سابق اليوم برئاسة الدكتور بطرس بطرس غالى رئيس المجلس والامين العام الاسبق للامم المتحدة بحضور نائبه الدكتور احمد كمال ابو المجد تم خلاله مناقشة أحداث نجع حمادي فى ضوء المعلومات والبيانات التى توافرت للمجلس.

وقال ابو المجد عقب الاجتماع إن اعضاء المجلس استعرضوا تقريرا مبدئيا اعده بعض الاعضاء الذين زاروا محافظة قنا فور اندلاع الاحداث.

واضاف انه تم ايضا الاستماع الى التوصيات التى انتهت اليها لجنة من الباحثين فى مكتب الشكاوى بالمجلس كانت قد زارت قنا لنفس الغرض.

وحسب ما ذكرت وكالة انباء (الشرق الاوسط) الرسمية المصرية فان المجلس انتهى الى ان هناك "تصاعدا مقلقا لظاهرة التوتر" بين المسلمين والمسيحيين، وان تناول هذه الظاهرة ينبغى ان يتم "بشفافية وصراحة بعيدا عن المبالغات التى تصب فى خانة تصعيد التوتر الديني ومحاولات التهوين من الامر الذى يؤدي الى استمرار حالة التوتر وتصاعدها".

واوضح ابوالمجد ان المجلس "سجل تغيرا نوعيا لهذه الظاهرة"، التى وصلت "الى القواعد الشعبية فى القرى" داعيا الى التعامل معها على هذا الأساس.

وقرر المجلس ان يكون له لجنة دائمة في منطقة نجع حمادي، التى وقعت بها الاحداث "لتعمل على استعادة روح التعاون والتواصل والتعايش الودي المشترك".

ورأى ان تثبيت هذه الروح "امر يحتاج الى جهود دائمة، وليس الى رفع شعارات او تقديم حلول جزئية ومعقدة".

وفوض المجلس لجنة من اعضائه لصياغة تقرير يتضمن موقف المجلس من هذه الاحداث وتوصياته بهدف رفعه الى الرئيس حسني مبارك فى وقت لاحق.

واعتبر أبوالمجد المسئولية عن هذه الاحداث "مشتركة بين الجميع"، داعيا "جميع الاجهزة ان تؤدى دورها كاملا خاصة فيما يتعلق بتطبيق القانون تطبيقا حازما ومتكافئا على الجميع دون استثناء".

بدوره، اكد عضو المجلس مصطفى الفقي، وهو ايضا رئيس لجنة الشئون الخارجية بمجلس الشعب احد جناحي البرلمان المصري، ان المجلس "أدان بشدة أحداث نجع حمادي ويرى ضرورة الوصول الى حلول جذرية لهذه المشاكل وعدم النظر اليها من أبعاد جزئية".

وقال ان هذه الاحداث "لها أبعاد دينية واجتماعية واقتصادية ويجب معالجتها برؤية تكاملية". وشدد الفقي على" ضرورة اصدار تشريع بعقوبات رادعة للجرائم الطائفية"، وتابع "لابد من تشديد العقوبة وتغليظها لكل من تسول له نفسه القيام بهذه الجرائم التى تسيء الى صورة مصر فى الخارج".

يذكر ان المجلس القومي لحقوق الانسان يتبع مجلس الشورى الجناح الثاني للبرلمان في البلاد. وفى غضون ذلك، واصلت النيابة الاستماع الى شهود العيان على احداث نجع حمادي حيث استمعت اليوم نيابة قنا الكلية برئاسة أحمد عبدالباقى وبإشراف لأقوال كل من كيرلس زكريا وأطنيوس رزيقى خادمى مطرانية الأقباط الأرثوذكس.

وأكد الشاهدان أنهما شاهدا سيارة المتهم الاول بارتكاب الحادث محمد احمد حسن الشهير ب(حمام الكموني) وهو يطلق أعيرة نارية، حيث انتابتهما حينئذ حالة من الرعب وتطابقت شهادتهما مع معاينة النيابة وتحريات المباحث.

كما بدأت النيابة فى الاستماع لأقوال 29 متهما، هم 13 مسيحيا و 16 مسلما بارتكاب أعمال الشغب فى نجع حمادى بعد ان صدر بحقهم قرار اعتقال من وزارة الداخلية.

بينما واصلت نيابة نجع حمادى الاستماع لأقوال الدكتور محمد رأفت مدير عام مستشفى نجع حمادى العام فى قضية التعدى على المستشفى من قبل مواطنين مسيحيين.

وأكد رأفت أنه كان موجودا خارج المستشفى اثناء التعدى على المستشفى وحضر بعد وقوع الخسائر المنحصرة فى تحطيم أجهزة التكييف وسيارة الإسعاف وقسم الاستقبال والقسم الاقتصادى وقسم العيادات الخارجية والمطبخ ، مشيرا إلى أن المتظاهرين الذين اعتدوا على المستشفى بلغ عددهم 700 شخص تقريبا.

وكان البرلمان المصري اعتبر على لسان رئيس مجلس الشعب احمد فتحي سرور امس حادث نجع حمادي تهديدا للوحدة الوطنية في البلاد ولا يجوز ان يمر بسهولة، محذرا من انه لن يكون الاخير، وذلك في وقت اقرت الحكومة على لسان وزير الدولة للشئون القانونية والمجالس النيابية مفيد شهاب بوجود "احتقان" في بعض المناطق. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة