البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخبارى: العلاقات الاسرائيلية - التركية على صفيح ساخن بعد الاستدعاء الدرامى للسفير

2010:01:13.14:05

جذبت العلاقات الاسرائيلية التركية الانظار مرة اخرى يوم الثلاثاء 12 يناير الحالى بعد ان تبادل الجانبان السهام وقام مساعد وزير الخارجية الاسرائيلى دانيل ايالون باستدعاء السفير التركى لدى اسرائيل فى اجتماع درامى .

ودعا ايالون السفير احمد اوغوز سيليكول الى مكتبه فى البرلمان ، بدلا من مكتبه فى وزارة الخارجية امس الاثنين ، ليبلغه استياء اسرائيل من اذاعة مسلسل تليفزيونى تركى يصور عميل استخباراتى اسرائيلى كخاطف اطفال .

فى بداية الاجتماع ، التقطت الكاميرات صور لايالون وهو يحث المصورين الى الانتباه الى انه ومساعديه يجلسون على كراسى اعلى من السفير التركى ولا يوجد الا العلم الاسرائيلى على الطاولة .

وقد اصبح الاجتماع محور العناوين الرئيسية فى وسائل الاعلام الاسرائيلية يوم (الثلاثاء) ونظر اليه كثير من الاسرائيليين على انه اهانة مقصودة للسفير التركى .

وانتقد اليوم وزير الصناعة و التجارة و العمل الاسرائيلى بنيامين بن اليعاذر، الذى قطع زيارة الى تركيا فى نوفمبر لاصلاح العلاقات ، تصرف ايالون .

وقال بن اليعاذر لصحيفة (يديعوت احرونوت) في اتصال من الهند حيث يقوم بزيارة رسمية هناك " كان يجب الحفاظ على كرامة السفير التركى . لن نجنى فائدة من اضافة تركيا الى قائمة الدول المعادية ".

وفى تفسير واضح ، نقلت صحيفة (جيروزاليم بوست ) اليومية عن ايالون قوله ان جميع ترتيبات الاجتماع مع سيليكول كانت من تخطيطه هو ووزير الخارجية الاسرائيلى افيجدور ليبرمان ، وانه " لم يقصد اهانته ( اى السفير) ، بل نقل رسالة فقط ".

كما اتهم ايضا امس رئيس الوزراء التركى رجب طيب اردوغان فى مؤتمر صحفى مشترك مع رئيس الوزراء اللبنانى الزائر سعد الحريرى ، اسرائيل بانتهاك المجال الجوى والمياه الاقليمية الفلسطينية، وانتقد الضربات الاسرائيلية الجوية الاخيرة على قطاع غزة .

وجاءت تصريحات اردوغان بعد بيان احتجاج لوزارة الخارجية الاسرائيلية ، قال ان " اسرائيل لديها الحق الكامل فى الدفاع عن مواطنيها ".

كل ذلك سكب المزيد من الزيت على العلاقات الثنائية المتوترة بالفعل بسبب الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة فى الشتاء الماضى .

وادانت الحكومة التركية بقوة الحرب ، ومنع الجيش التركى القوات الجوية الاسرائيلية فى شهر اكتوبر الماضى من المشاركة فى تدريبات دولية للقوات الجوية فى تركيا بسبب رفض انقرة للحرب على غزة .

وبدت بعض المؤشرات الايجابية بين الدولتين فى الظهور بعد زيارة بن اليعاذر الى تركيا ، ومن المقرر ان يزور وزير الدفاع الاسرائيلى ايهود باراك انقرة الاسبوع القادم فى محاولة اخرى لاصلاح العلاقات ، التى تميزت بالتقلب على مدار اكثر من عقد وشهدت طفرة تجارية ثنائية قبل حرب غزة .

ومن غير الواضح الى حد كبير مصير زيارة باراك بعد استدعاء السفير فى القدس امس . وقد استدعت وزارة الخارجية التركية ايضا السفير الاسرائيلى لدى انقرة جابى ليفى لتقديم توضيح اليوم الثلاثاء ، وفقا لما ذكرت وسائل الاعلام الاسرائيلية . (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة