مايكل جاكسون – نجم البوب لن يرجع
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

جنازة مواطنة مصرية قتلت فى ألمانيا تتحول إلى مظاهرة ضد العنصرية

2009:07:07.10:35

تحولت جنازة المواطنة المصرية مروة الشربيني التى لقيت مصرعها على أيدي مواطن ألماني قام بطعنها 18 طعنة فى ساحة إحدى المحاكم الألمانية إلى مظاهرة حاشدة هتف فيها غالبية المشاركين رافعين لافتات كتب عليها "لا للعنصرية" لاسيما مع توافر مؤشرات على وجود دوافع عنصرية وراء مقتل المواطنة المصرية .

وشارك فى الجنازة المئات من سكان مدينة الأسكندرية شمال غرب القاهرة وعدد من المسئولين فى مقدمتهم وزيرة القوى العاملة عائشة عبد الهادي ووزير الاتصالات طارق كامل ومحافظ الأسكندرية عادل لبيب وأعضاء من مجلس الشعب المصري ( البرلمان ) وأئمة بالأزهر وبعض أعضاء المجلس المحلي نيابة عن البابا شنودة بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية .

وكان السفير الألماني بالقاهرة برند اربل فى استقبال جثمان المواطنة المصرية لدى وصوله مساء يوم الأحد إلى مطار القاهرة حيث التقى الدبلوماسي الألماني مع شقيق القتيلة، وأعرب عن أسفه وحزنه للحادث وإدانة الحكومة الألمانية له .

وأكد اربل فى تصريحات بثتها جريدة ((اليوم السابع )) على موقعها الالكتروني يوم الاثنين أن قاتل المواطنة المصرية سينال جزاءه وأن الضابط الألماني الذى أطلق الرصاص على الدكتور علوى عكاز زوج القتيلة سيخضع للمحاكمة بتهمة القتل العمد.

وأعرب عن إدانة الحكومة الألمانية للحادث ،مضيفا "أود أن أعبر عن تعاطفى مع أسرة الفقيدة مروة الشربيني وأرجو من الله أن يلهمها الصبر والسلوان، وأتمنى الشفاء العاجل لزوجها".

وتابع "أريد أن أؤكد أن الجريمة الغريبة - أى حادث مقتل المواطنة المصرية - التى يرفضها الشعب الألماني بين القضاء ولن تمر دون عقاب رادع لمرتكبها وهو شخص لا يمثل المجتمع الالماني الذى يكن كل الحب والإحترام للمصريين والمسلمين ويؤمن بحرية الأديان والعبادة ويكلفها للجميع دون تمييز".

وأضاف "هذا الحادث ما هو إلا حادث فردى ولا ينبغى أن نسمح بأن يكون سببا يعكر صفو العلاقات بين مصر وألمانيا ففى ألمانيا ملايين العرب والمسلمين يعيشون فى أمان مع الألمان ويمارسون شعائرهم الدينية فى اطار الحريات التى يكلفها الدستور الألماني لكل من يقيم على أراضيه".

من جانبه، قال الدكتور طارق الشربيني شقيق القتيلة "إن كم الطعنات التى اخترقت جسد شقيقتى توضح مدى العداء للمسلمين وتدل على أن القاتل لا يعبر عن نفسه فقط ".

فرد عليه السفير الألماني "هناك بعض الأشخاص الذين يشعرون بالعزلة يصبون نقمتهم على الأخرين ولكن هذا ليس اتجاها عاما فى ألمانيا".

فيما طالب شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي بتوقيع العقوبة العادلة على الجاني الذى قتل مروة الشربيني، معتبرا فى الوقت ذاته أن مقتل المواطنة المصرية فى ألمانيا حادث فردى لا يعبر عن فشل حوار الأديان، لاسيما وأن "مثل هذا الحادث يأتى من المسلم وغير المسلم".

وأشار إلي أن حادث المواطنة المصرية هو الثاني من نوعه بعد الاعتداء على مبعوث مصري تم إرساله إلى المجلس الاسلامي العالمي فى ايرلندا حيث قام أحد الأشخاص بطعنه طعنة أفقدته البصر وتم إلقاء القبض على الجاني الذي قيل أنه فاقد العقل .

بينما اعتبر رئيس المجلس المحلي بالاسكندرية طارق القيعي الحادث ليس فرديا، معربا عن قلقه على المواطنات المصريات فى الخارج لاسيما أن أغلبهن محجبات .

فيما رأى المفكر القبطي المصري كمال زاخر أن الحادث نتاج صورة نمطية لدى الدول الغربية بأن العرب ارهابيين .

من جهتها اعتبرت جريدة (( الاهرام )) اكثر الصحف المصرية انتشارا فى افتتاحية عددها اليوم مروة الشربيني " ضحية للتعصب وللكراهية والخوف من الاسلام والمسلمين فى اوروبا " ،مؤكدة فى الوقت ذاته ان مروة " لن تكون اخر ضحية " .

واوضحت ان حادث مقتل مروة " يكشف عن ازمة عميقة داخل المجتمعات الاوروبية ولا يبدو ان اوروبا الموحدة وفى القلب منها المانيا وفرنسا على استعداد لمواجهة هذا السرطان - اى الخوف من الاسلام والمسلمين - الذى ينهش قيم التسامح والتعايش المشترك فى اوروبا " .

واشارت الى ان السلطات الالمانية لم تتمكن من حماية حياة المواطنة المصرية رغم انها تعرضت لمضايقات متكررة من قبل القاتل الذى كان يريد خلع حجابها بالقوة ،مشيرة الى ان الحادث يثير الشكوك والمخاوف بشأن سلامة العرب والمسلمين فى اوروبا .

وكانت مروة الشربيني( 32 عاما) قد قتلت صباح الأربعاء الماضى على يد مواطن ألماني فى ساحة محكمة دريسدن الألمانية حيث قام الجاني بطعنها 18 طعنة وعندما حاول زوجها انقاذها تلقى هو الأخر عددا من الطعنات واصابته الشرطة الألمانية برصاصة فى القدم.

وتعود تفاصيل الحادث إلى أغسطس الماضي عندما وجه الجاني إهانات وشتائم إلى المواطنة المصرية ناعتا اياها بالإرهابية لأنها ترتدي الحجاب، مما اضطرها للتوجه إلى القضاء الذى أصدر لصالحها حكما بغرامة مالية قدرها 2800 يورو (اليورو الواحد يساوي 7.85 جنيه مصري)، وقدم الجاني طلبا لاستئناف القضية وأثناء جلسة الاستئناف قام بتنفيذ جريمته .

وتصدرت تطورات الحادث الصفحات الأولى للصحف المصرية اليوم التى اعتبرت القتيلة "شهيدة الحجاب"، مشيرة إلى أن مروة قتلت وهى حامل فى الشهر الثالث. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة