الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:12:03.08:44
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:685.27
يورو:864.71
دولار هونج كونج: 88.413
ين ياباني:7.3103
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الحكم على 12 متهما وبراءة ثلاثة من أركان النظام العراقي السابق

أنهت المحكمة الجنائية العراقية العليا ملف محاكمة أركان النظام العراقي السابق الخاص بقمع انتفاضة العراقيين الشيعة في الجنوب بإصدار عدة أحكام على 12 مسئولا، أبرزهم علي حسن المجيد إبن عم الرئيس الراحل صدام حسين، والملقب بعلي الكمياوي، الذي صدر بحقة حكما بالاعدام، هو الثاني من نوعه.
وقال القاضي محمد العريبي الخليفة رئيس المحكمة في الجلسة التي عقدت أمس الثلاثاء/ 2 ديسمبر الحالى / "قررت المحكمة اصدار حكم الاعدام شنقا حتى الموت بحق علي حسن المجيد لارتكابه جرائم ضد الانسانية والقتل العمد".
وسبق لهذه المحكمة أن أصدرت في يوليو العام الماضي، حكما بالاعدام بحق المجيد بعد ادانته بارتكاب جرائم بحق الانسانية وجرائم حرب وجرائم إبادة جماعية، بحق الأكراد شمالي العراق.
كما أصدرت المحكمة أمس حكما بالاعدام بحق عبد الغني عبد الغفور عضو القيادة القطرية لحزب البعث المنحل في مناطق العراق الجنوبية خلال عام 1991.
وخلال قراءة قرار الحكم من قبل رئيس المحكمة، اعترض عبد الغفور بشدة وهتف بصوت عالي "يسقط الاحتلال الفاشي ويعيش العراق، النصر للشعب وجهاده"، فرد عليه القاضي العريبي بقوة قائلا "أسكت، لاتتحدث" وأمر باخراجه من قاعة المحكمة.
يشار إلى أن المناطق الجنوبية في العراق عاشت فوضى واسعة بعد انتهاء اطلاق النار في حرب الخليج الثانية وعودة الجيش العراقي من الكويت حيث دارت اشتباكات عنيفة بين هذه القوات ومعارضين شيعة كانوا يحاولون اسقاط الحكومة المركزية مستفيدين من الظروف التي مرت بها البلاد في اعقاب عام 1991 وهو ما اصطلح عليه لاحقا "بالانتفاضة الشعبانية".
وقضت المحكمة بالسجن مدى الحياة بحق أربعة من كبار قادة الجيش العراقي السابق هم: ابراهيم عبد الستار محمد، واياد فتيح الراوي، وحسين رشيد التكريتي، وصابرعبد العزيز الدوري.
كما برأت المحكمة ساحة ثلاثة من المتهمين وقررت إخلاء سبيلهم لعدم كفاية الادلة التي قدمها الشهود أو المشتكين والتي تمحورت حول ممارسة القتل الجماعي وإخفاء أشخاص بصورة قسرية، وأمرت باطلاق سراحهم فورا مالم يكونوا مطلوبين على ذمة قضايا أخرى، كما صدرت بحق ستة متهمين آخرين أحكاما بالسجن لمدة 15 عاما بينهم سلطان هاشم وزير الدفاع الاسبق الذي صدر بحقة حكما بالاعدام سابقا بسبب ادانته بارتكاب جرائم بحق الاكراد في القضية التي باتت تعرف بحملة (الانفال)، غير أن عدة اعتراضات شعبية ورسمية حالت دون تنفيذ الحكم حتى الان.
وبصدور الحكم مرة أخرى بحق على حسن المجيد أو على الكيمياوي، تقترب هذه الشخصية من المحطة الأخيرة في حياتها والتي كانت تعد ضمن الدائرة الضيقة المقربة من رئيس النظام السابق صدام حسين ومن أبرز وجوه أسرته.
والمجيد ولد عام 1941 ويعد من الشخصيات القاسية وهو ابن عم الرئيس السابق صدام حسين ومن قرية العوجة التابعة لمدينة تكريت (170كم) شمال بغداد والتي دفن فيها جثمان صدام وعدد من المسئولين الذي اعدموا في احكام سابقة.
وبدأ المجيد حياته شرطيا وأصبح مرافقا لوزير الدفاع العراقي الراحل حمادي شهاب مطلع سبعينيات القرن الماضي، بعد أن انتمى إلى حزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم آنذاك.
وتدرج في الرتب العسكرية إلى جانب صعوده مواقع حزب البعث، وبرز بصفة واسعة عام 1979، بعد تفانيه وولائه الكبير لصدام كما لقب باسم (علي الكيماوي) بسبب قيادته لعمليات قصف المناطق الكردية بالأسلحة الكيماوية، وعلى رأسها مدينة (حلبجة) التي قصفت عام 1988، حيث كان المجيد قد عين مسئولا عن شمال العراق في ذلك الوقت.
وبنى المجيد شخصيته ونفوذه على أبراز ولائه المطلق لرئيس النظام السابق وقمع معارضيه، حتى عين وزيرا للداخلية، ثم الدفاع بين عامي 1991 و 1995، لكن تم تجريده من مناصبه الادارية واستمر كعضو في مجلس قيادة الثورة العراقي (أعلى سلطة تشريعية في ذلك الوقت) ومسئول عن حزب البعث في محافظة صلاح الدين التي تضم مدينة تكريت، مسقط رأس صدام حسين، ثم قائدا للمنطقة الجنوبية وبصلاحيات رئيس الجمهورية.
يذكر أن هذا الحكم اثار ردود أفعال متباينة فقد رحبت به بعض الأوساط الشيعية وأهالي الضحايا، واعتبر قسم منهم الاحكام مخففة وطالبوا بتشديدها، اما ضباط الجيش العراقي السابق فقد اعربوا عن معارضتهم الشديدة لهذه الاحكام ووصفوها بأنها أحكام سياسية وليست قضائية الهدف منها هو النيل من ضباط الجيش العراقي السابق، الذي دافع عن العراق والأمة العربية في مواقف كثيرة يشهد بها التاريخ لهذا الجيش. (شينخوا)



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  ظاهرة " الكوكب المزدوج المصاحب للقمر " الغريبة فى السماء
2  مدمرة صينية جديدة تبحر لاول مرة الى المحيط الهادئ لاختبار قوتها القتالية فى اعالى البحار
3  النجاح في الرحلة التجارية الأولى لأول طائرة إقليمية من صنع الصين
4  خبير اسرائيلى: جيش التحرير الشعبى الصينى سيشحذ عزيمته لفك طوق الحصار الامريكى بكل تأكيد
5  السعودية تستنكر الإتهامات بعدم منحها تأشيرات حجاج قطاع غزة

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة