الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:01:14.08:24
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:726.72
يورو:1074.86
دولار هونج كونج: 93.143
ين ياباني:6.6243
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: هل يتحقق هدف زيارة بوش لاسرائيل وفلسطين ؟

فى يوم 9 يناير، اهدى اولمرت بوش زى فريق الدراجات الاسرائيلى الوطنى والمطبوق عليه اسم بوش

بكين 14 يناير/ بثت وكالة انباء الصين الجديدة / شينخوا/ تعليقا تحت عنوان // هل يتحقق هدف زيارة بوش لاسرائيل وفلسطين ؟// وفيما يلى موجزه:
زار الرئيس الامريكى بوش اسرائيل وفلسطين خلال الفترة من يوم 9 الى يوم 11 من الشهر الحالى، هذه هى المرة الاولى التى وطئت قدماه الارض التى وقع عليها النزاع الاسرائيلى الفلسطينى منذ 7 سنوات من تولى منصبه الرئاسى. ان احد الاهداف الرئيسية لرحلة بوش هذه هو تحسين صورة الولايات المتحدة فى منطقة الشرق الاوسط عن طريق دفع حل المسألة الاسرائيلية الفلسطينية واكتساب التأييد من // المعتدلين// فى الدول العربية، وتهدئة الوضع فى الشرق الاوسط، وتحسين الوضع فى العراق.
بعد اجتماعه مع زعيمى اسرائيل وفلسطين، اصدر بوش فى ليلة يوم 10 بيانا اوضح فيه موقفه الخاص من كيفية حل مسألة النزاع الفلسطينى الاسرائيلى. يرى المراقبون انه نظرا للنزاع الفلسطينى الاسرائيلى الطويل الامد والمعقد والخلاف الشديد القائم فى داخليهما بشأن هذه المشكلة، بالرغم من ان موقف بوش يتسم باهمية ايجابية الى حد معين الا انه هلى يمكن ان يتحول الى قوة دافعة لحل المسألة الفلسطينية الاسرائيلية/ وذلك بحاجة الى المراقبة.
من الظاهر انه عادل ولكنه له انحياز حقيقة
فى البيان المذكور انفا، اوضح بوش رأيه الخاص فى عودة اللاجئين الفلسطينيين رسم الحدود الفلسطينية الاسرائيلية النهائية ومكانة القدس ومسائل محورية حول النزاع الفلسطينى الاسرائيلى.
قال بوش ان مسألة اللاجئين يمكن حلها عن طريق اقامة الدولة الفلسطينية، مع المساعدة بالية التعويضات المعنية. وفى مسألة الارض، دعا بوش اسرائيل الى انهاء احتلالها للارض العربية منذ عام 1967، لضمان صيرورة فلسطين دولة مستقلة ذات سيادة. كما قال ايضا ان الحدود الفلسطينية الاسرائيلية المستقبلية لا يمكن رسمها وفقا خط وقف اطلاق النار قبل حرب الشرق الاوسط الثالثة عام 1967 تماما، يجب على الطرفين ان يتوصلا الى اتفاق عن طريق التعديل وفقا للاحوال الواقعية الحالية. اما مسألة تبعية القدس فقال بوش انها مسألة شائكة حادة، وتتطرق الى السياسة والديان فى كلى البلدين اسرائيل وفلسطين. وحث الطرفين على وضع مشروع حل بهذا الشأن.
دعا بوش اسرائيل وفلسطين الى ان تتنازلا //ازلا مؤلما// للتوصل الى اتفاق سلام.
يرى المحللون ان الموقف الذى ابداه بوش من الظاهر انه عادل، ولكننا عندما ندقق انظارنا لا يصعب ان نكتشف انه ينحاز بوضوح الى اسرائيل ىف مسألة اللاجئين ومسألة رسم الحدود. ظلت اسرائيل تحافظ على مستوطنات ضخمة فى الضفة الغربية بالاضافة الى معارضة عودة جميع اللاجئين الى ديارهم. هل تقبل كافة الاطراف فى الشرق الاوسط موقف بوش وخاصة يقبله الجانب الفلسطينى، وذلك يبعث على القلق.
فى المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية قيود عديدة
مضى على النزاع الاسرائيلى الفلسطينى اكثر من نصف القرن، لذلك فان الاطراف المعنية تحاول ان تحلها تماما فى غضون سنة واحدة وذلك ليس سهلا! منذ انعقاد مؤتمر انابوليس للسلام، اجرت فرقة المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية حلقتين من المحادثات الرسمية، ولكنها لم تحقق تقدما جوهريا. وفى الوقت نفسه، واصلت اسرائيل بناء الاستيطان فى الضفة الغربية وشرق القدس، مما اثار احتجاجا شديدا من فلسطين، وبحجة التهديد طالب الجانب الاسرائيلى الجانب الفلسطينى بان يتخذ اجراءات فعالة لضرب // الارهاب//.
انطلاقا من داخل اسرائيل، فان اساس الحكومة الائتلافية برئاسة رئيس الورزاء اولمرت غير راسخ، ومن الممكن ان يخلق اليمينيون او الاحزاب الدينية فى شركائها فى ادارة الحكم متاعب فى كل وقت من الاوقات بسبب التوصل الى تنازل امام الجانب الفلسطينى. من الوتوقع ان تصدر اللجنة الخاصة للتحقيق فى النزاع الاسرائيلى اللبنانى تقريرا نهائيا فى نهاية يناير الحالى، وان احتمال اثارة مضامين التقرير لامواج سياسية مرة اخرى لا يمكن استبعاده. ويواجه اولمرت اختبارا فى قدرته على صنع القرارات فى اثناء عملية المفاوضات السلمية بين اسرائيل وفلسطين.
فى الجانب الفلسطينى، سيطرت حلكة المقاومة الاسلامية الفلسطينية / حماس/ على قطاع غزة وذلك جعل فلسطين تبقى فى حالة الانشقاق فعلا، ويعجز عباس رئيس السلطات الوطنية الفلسطينية عن السيطرة على الوضع الكلى، ناهيك عن انه يتوصل الى تنازل نيابة عن جميع الفلسطينيين فى المسائل المحورية امام الجانب الاسرائيلى.
تحقيق السلام امامه طريق طويل
هل يتحقق هدف زيارة بوش لاسرائيل وفلسطين اذن ؟ يتخذ المحللون الاسرائيليون موقف الشط بشكل عام. قال خبير اسرائيلى فى معهد الامن الوطنى لجامعة تل ابيب لمراسل شينخوا ان يرغب بوش فى ان يظهر انه يعامل عملية السلام فى الشرق الاوسط بجدية، ويبذل كل ما فى وسعه لحماية المكانة السياسية لكل من اولمرت وعباس، ولكن ذلك لا يكفيه ان يحدث تأثيرا طويلا فى المفاوضات السلمية. ان الجو الايجابى الذى خلقه مؤتمر انابوليس للسلام سينساه الناس قريبا، ويتم احلال الخلاف الذى يصعب التحامه بين فلسطين واسرائيل محله فى الواقع.
كما قال السفير الاسرائيلى الاسبق وهو كان ايضا وزير الخارجية ووزير الدفاع موشى ان النزاع الاسرائيلى الفلسطينى له تاريخ طويل، ويصعب حل العديد من المسائل الاساسية ، يعجز عباس عن سيطرته على قطاع غزة، ناهيك عن الحديث عن ضمان سلامة اسرائيل. ويتخذ موقف الشكوك فى ان يتم التوصل الى اتفاق سلام شامل قبل نهاية عام 2008، ويرى ايضا ان فلسطين تقيم دولة وفقا لما يتوقعه بوش وذلك كلام لا اساس له من الصحة.
يرى استاذ جامعى اسرائيلى اخر ان زيارة بوش نقلت نبأ هاما الا وهو // وجوب التوصل الى تنازل سياسى مؤلم// لاجل السلام. ولكنه يعترف ايضا بان هذا الاتفاق ليس الا وثيقة توجيهية الى حل النزاع اذا تم التوصل اليه، ويعتزم الطرفان تحقيق السلام الحقيقى فلا يزال امامهما طريق طويل. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

عباس عقد مؤتمرا صحفيا مع بوش الزائر فى رام الله بالضفة الغربية يوم 10 يناير



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تقرير: رحلة بوش فى الشرق الاوسط – تعليقات متفاوتة عليها من الاطراف محليا

 هنية يعلن رفضه لرؤية بوش للحل مع إسرائيل

  تقرير: العراق يخطو خطوة صعبة فى طريق المصالحة السياسية

 تساقط الثلوج في بغداد لاول مرة

 العاهل السعودي يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الفلسطيني

1   تقرير: العراق يخطو خطوة صعبة فى طريق المصالحة السياسية
2  تقرير: رحلة بوش فى الشرق الاوسط – تعليقات متفاوتة عليها من الاطراف محليا
3  تعليق: هل يتحقق هدف زيارة بوش لاسرائيل وفلسطين ؟
4  رئيس الوزراء الهندى يبدأ زيارته للصين

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة