الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2006:08:25.08:09
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:796.72
يورو:1025.25
دولار هونج كونج: 102.46
ين ياباني:6.8612
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخباري : أحفاد الفراعنة يشهدون غدا نقل أحد أجدادهم إلى مثواه  الأخير

القاهرة 24 أغسطس/شينخوا/ يشهد أحفاد الفراعنة فجر غد /الجمعة/ حدثا ثقافيا وتاريخيا عظيما، يتمثل فى نقل تمثال الملك رمسيس الثانى، أحد ملوك الفراعنة المصريين العظماء، من ميدان رمسيس بوسط القاهرة إلى مثواه الأخير في المتحف المصري الجديد بمنطقة الرماية بجوار أهرامات الجيزة.
والملك رمسيس الثاني الذي غاب بجسده عن عالمنا منذ الاف السنين، لكنه مازال يحتل مكانة رفيعة فى قلوب أحفاده من المصريين، الذين يشتاقون إلى رؤية موكبة المهيب، والذى من شأنه أن يعيد إلى ذاكرتهم أمجاد وعراقة الماضى الأصيل، وكان مقررا أن يتزامن مع عملية نقل التمثال احتفالية كبيرة، ولكن الأحداث التي شهدتها المنطقة مؤخرا، دفعت بالمسئولين المصريين إلى اتخاذ قرار بإلغاء هذه الاحتفالية بسبب الحرب التى كانت تدور رحاها فى لبنان.
وفى هذا الصدد، كان وزير الثقافة المصرى الفنان فاروق حسنى قد قرر إلغاء كافة المظاهر الإحتفالية الرسمية والشعبية بنقل تمثال رمسيس الثانى المقرر يوم غد الجمعة ، إلى مقره الجديد بالمتحف المصرى الكبير بمنطقة أهرامات الجيزة، وذلك تضامنا مع الشعبين اللبنانى والفلسطينى فى مواجهة العدوان الإسرائيلى.
والملك رمسيس الثاني العظيم، أحد ملوك الأسرة الثامنة عشر، وصف بأنه مقاتل جسور شجاع حول مصر إلى امبراطورية عظيمة مترامية الأطراف بفضل فتوحاته وانتصاراته حتى لقب باسم "الملك الشمس" و"ملك الملوك".
وعاش رمسيس الثانى نحو مائة عام، وتولي حكم مصر وعمره 30 عاما، واستمر فى حكم مصر حوالى 67 عاما، وانجب ما لا يقل عن مائة ابن وابنة من حوالى 8 زوجات ملكية، وتطورت مصر فى عهده فى مجالات الانشاء والمعمار والاقتصاد والتجارة والزراعة والفنون، ورمسيس الثانى هو رجل سياسة بارع فى خططه، إدار امبراطوية كبيرة بذكاء وقد بهر العالم القديم بانتصاراته العديدة.
وتمثال رمسيس الثانى مصنوع من حجر الجرانيت ويبلغ عمره 3200 عام ووزنه 83 طنا من دون القاعدة التى يبلغ وزنها 17 طنا، ويتواجد فى مكانه الحالى بميدان رمسيس منذ نحو 54 عاما، الا أنه مع تزايد الازدحام والضوضاء والتلوث، رأت وزارة الثقافة المصرية ضرورة نقله إلى مقره الجديد بميدان الرماية بموقع المتحف المصرى الكبير.
وأكتشف تمثال رمسيس الثانى عام 1882 بالقرب من مدينة "ممفيس" المصرية القديمة "ميت رهينة" والتى كانت العاصمة الفرعونية التاريخية، ونقل إلى القاهرة عام 1954، وأراد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر فى ذلك الوقت أن يجعل منه رمزا للجذور المصرية.
وفى إطار الترتيبات النهائية لعملية النقل، قرر الدكتور عبدالعظيم وزير محافظ القاهرة تشكيل غرفة عمليات برئاسة اللواء محمود ياسين نائب المحافظ لمتابعة الأعمال الخاصة بقيام الأحياء المعنية بخط سير نقل تمثال رمسيس الثانى بإخلاء مسار النقل من ميدان رمسيس إلى الموقع الجديد للتمثال بالمتحف المصرى الكبير بالهرم.
وأكد وزير ضرورة عدم وجود أى إشغالات أو معوقات لمسار نقل التمثال، مطالبا رؤساء الأحياء المعنية بتشكيل فرق طوارىء تضم ممثلين عن جميع أجهزة المرافق، وذلك لمواجهة أى طارىء خلال عملية نقل التمثال.
كما أصدر وزير تعليمات إلى مدير الشئون الصحية لنشر سيارات الإسعاف على الطرق البديلة لخط سير نقل التمثال من أجل تلبية الاحتياجات الطارئة للمواطنين مع عدم إعاقة خط السير فى الوقت ذاته.
وكان مهندسو شركة المقاولين العرب والخبراء الاستشاريون قد انتهوا من تجهيز تمثال رمسيس الثانى وتحميله على الكاسحات المخصصة إيذانا لنقله من منطقة رمسيس إلى مقره الجديد بالمتحف المصرى الكبير بمنطقة أهرامات الجيزة فجر يوم الجمعة.
وقد وصف المهندس ابراهيم محلب مدير الشركة ما تم بشأن تحضير التمثال وتجهيزه، بأنه أشبه بالعملية الجراحية، منوها بدقة تنفيذ عملية تنزيل السلة الحديدية التى تحمل التمثال، على الكاسحات، موضحا أنه تم الاستعانة بأجهزة هيدروليكية تعمل بضغط الزيت قامت بتنزيل السلة الحديدية على الكاسحات بواقع 3 سم فى كل مرة على مدار يوم كامل.
من جانبه، قال المهندس سمير جاد مدير مشروع نقل تمثال رمسيس إن عملية نقل التمثال من المنتظر أن تبدأ من الواحدة بعد منتصف الليل وتسير خلالها القاطرة بسرعة من 5 إلى 7 كيلومترات فى الساعة، تستمر حوالى 10 ساعات كاملة حتى الوصول إلى مقر المتحف الكبير.
وأوضح أن الاجراءات التى ستتم اثناء نقل التمثال على أعلى مستوى خاصة وأنه سيتم الاستعانة بقاطرتين احتياطيتين غير تلك التى تجر الكاسحتين المحمل عليهما التمثال، إضافة إلى أوناش خاصة، تحسبا لأى طارىء أثناء سير الموكب، وعربة اسعاف وعربات للخدمة والنجدة الهندسية والعديد من العمال المرافقين.
وقامت الهيئات المعنية بعملية النقل بإجراء تجربتين على دوبلير لتمثال الملك رمسيس الثانى وتجربة أخرى على كتل خرسانية، واستخدموا خلال التجربة الأولى مكعبات خرسانية يصل وزنها إلى 95 طنا وهو وزن يفوق وزن التمثال الأصلى الذى يبلغ 83 طنا.
وأظهرت التجربة تحمل الكبارى التى سيمر عليها التمثال خاصة مطلع كوبرى المنيب، ومنزل طريق المنصورية بالجيزة، والتجربة الثانية عبارة عن تصميم "دوبلير" للتمثال الأصلى بنفس الوزن والطول ولكن من الخرسانة، وتمت التجربتين بنجاح.
وبدوره، أكد الدكتور زاهى حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للأثار المصري أن قرار نقل تمثال رمسيس الثانى من مكانه الأصلى بميت رهينة حيث عثر عليه عام 1882، ووضعه بميدان رمسيس هو قرار خاطىء من البداية، موضحا أن جهود المجلس الأعلى للأثار لنقله إلى موقعه الجديد بالمتحف المصرى الكبير بعد الاطمئنان على سلامة مشروع النقل واتخاذ كافة الاحتياطات، يعد تصحيحا لهذه الأخطاء.
وقال حواس إن الآثار المصرية مكانها المعابد والمقابر أو حتى المتاحف، مؤكدا أن الآثار وجدت للدراسة فقط من قبل علماء الآثار للكتابة عن تاريخ مصر القديم ومعرفة الحضارات والاستفادة من أرث القدماء.
وأضاف أن مسار تمثال الملك رمسيس الثاني سيكون من ميدان رمسيس عبر شارع رمسيس عكس الاتجاه، ثم شوارع يوسف وهبى، الفجالة، الجمهورية، فشارع 26 يوليو، فطلعت حرب، فميدان التحرير، فالقصر العينى، فمجرى العيون، فكورنيش مصر القديمة حتى كوبرى المنيب، فشارع ترعة المنصورية، مرورا بشارع الهرم إلى شارع نادي الرماية، فموقع المتحف القومى الكبير.
من ناحية أخري، أشار حواس إلى إنه تم الاتفاق مع التليفزيون المصرى ليكون له حق البث والتسويق الخارجى للحدث مع شبكات التليفزيونات العالمية بحيث يحصل التليفزيون على نسبة 60 فى المائة من العائد والباقى للمجلس الأعلى للأثار.
من جانبه، قال عبد اللطيف المناوى رئيس قطاع الأخبار بالتلفزيون المصرى أن الحدث يعد مهما جدا لإعادة الاحساس بالتاريخ والتراث المصرى.
وأضاف أنه سيكون هناك بث مباشر أثناء عملية النقل عبر وحدات نقل خارجى للبث المباشر من أكثر من 12 نقطة بث تغطى مسار عملية النقل للتمثال، بالإضافة إلى دعم ذلك بمجموعة من الأفلام التسجيلية والوثائقية وعدد من المداخلات لمتحدثين ومتخصصين وأثريين. /نهاية التقرير/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  منطقة بكين العسكرية تجرى مناورات عسكرية منسقة تحمل اسم بيجيان / السيف الشمالى/s – 0607
2  تعليق من شينخوا : رد ايران : نقطة انطلاق للصراع الجديد
3  جنرال صينى : الشؤون العسكرية الصينية اكثر شفافية فى العالم - الصين لا تسعى الى الهيمنة او لا تقبلها
4  تعليق: باب التشاور حول المسألة النووية الايرانية لم يتم اغلاقه باحكام
5  تقرير من صحيفة الشعب: ايران تتقدم بردها الرسمى الى مندوبى الدول الست

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة