0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

وزير الدفاع الامريكي في الصين بهدف اعادة العلاقات العسكرية لمسارها

2011:01:10.08:49

بدأ وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس زيارة تستغرق 4 أيام للصين مساء امس الاحد/9 يناير الحالي/ بهدف توفير فرصة لتحسين العلاقات العسكرية بعد الخلافات التي وقعت بين البلدين العام الماضي.
وخلال الزيارة سيلتقي كل من الرئيس الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية هو جين تاو ونائب الرئيس ونائب رئيس اللجنة شي جين بينغ ونائب رئيس اللجنة شو تساي هو ووزير الخارجية يانغ جيه تشي مع جيتس بشكل منفصل.
وسيعقد جيتس محادثات مع نظيره الصيني ليانغ قوانغ ليه.
كما سيقوم جيتس أيضا بزيارة قيادة قوة المدفعية الثانية لجيش التحرير الشعبي الصيني التي تعد أساس قوة الردع الاستراتيجي في الصين.
يقوم جيتس بهذه الزيارة تلبية لدعوة ليانغ وهى الثانية منذ توليه منصبه في ديسمبر، وكانت الزيارة قد تأجلت بعد قرار البنتاجون بيع أسلحة بقيمة 6.4 مليار دولار أمريكي لتايوان، جزء لا يتجزأ من الصين،في يناير عام 2010 .
كما قامت الصين أيضا بتأجيل زيارة رئيس الأركان المشتركة الأمريكية مايك مولن للبلاد وزيارة قائد الأركان العامة لجيش التحرير الشعبي تشن بينغ ده لواشنطن.
ومنذ ذلك الحين أجرى الجيشان بعض التبادلات الممهدة قبل استئناف الاتصالات رفيعة المستوى.
وفي أكتوبر الماضي، التقى ليانغ مع جيتس في هانوي على هامش الاجتماع الاول لوزراء دفاع رابطة دول جنوب شرق آسيا (الآسيان) ودعا جيتس لزيارة الصين في مطلع 2011 .
عقدت البلدان الجولة الحادية عشرة من المشاورات الدفاعية في واشنطن في ديسمبر الماضي وتأتي زيارة جيتس للصين قبيل أيام من زيارة الدولة التي سيقوم بها الرئيس هو جين تاو لواشنطن خلال الفترة ما بين18 و21 يناير.
وقال بانغ تشونغ يينغ الباحث في العلاقات الدولية في جامعة رنمين إن زيارة جيتس ستساعد في تحسين وتعزيز العلاقات العسكرية بين الصين والولايات المتحدة.
وقال بانغ "إن إعادة انطلاق الاتصالات رفيعة المستوى بين الجيشين الصيني والأمريكي يظهر الفرصة الجديدة التي نواجهها من أجل تحسين العلاقات".
لكن بعض المحللين حذروا أيضا من أن بعض القضايا الرئيسية التي تقف في طريق العلاقات العسكرية بين البلدين لن يتم حلها قريبا.
وذكر الجيش الصيني أن قضايا مثل مبيعات الأسلحة الأمريكية لتايوان والعمليات الاستطلاعية المستمرة التي تقوم بها سفن البحرية الأمريكية والطائرات الأمريكية فى المياه والمجال الجوي للمناطق الاقتصادية الخاصة للصين لا زالت تشكل عقبات في سبيل تحقيق المزيد من التقدم في العلاقات العسكرية.
وقال لوه يوان الباحث في أكاديمية العلوم العسكرية التابعة لجيش التحرير الشعبي "إن استئناف التبادلات العسكرية بين الصين والولايات المتحدة لا يعني أن تلك العقبات قد أزيلت ولكنه يعني أن الصين ترغب في حل النزاعات بفعالية".
وصف لوه العلاقات العسكرية بالجانب الحساس فى العلاقات الصينية الأمريكية، وقال ان " العلاقات الصينية الأمريكية ستضرر بشدة ما لم تتحسن العلاقات العسكرية".
وشدد بانغ على أن التنمية المستقبلية للعلاقات العسكرية تكمن في الأفعال التي ستقوم بها الولايات المتحدة ومدى جديتها في التعامل مع مخاوف الصين.
وفي بيان صحفي نشر على الموقع الالكتروني لوزارة الدفاع الأمريكية قال جيتس انه يعتقد أن الحوار مع مؤسسة الدفاع الصينية والزعماء الصينيين "سيسهم، ليس فقط في التفاهم الأكبر بين البلدين ولكن أيضا في تفادي سوء الفهم وسوء تقدير المواقف وسوء التواصل".
وقال جيتس "إن وجهة نظري هي أن العلاقة الايجابية البناءة الشاملة بين الولايات المتحدة والصين لا تصب فقط في صالح البلدين وانما أيضا في صالح المنطقة والعالم أيضا".(شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة