البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

مقالة خاصة: "ظهور الهلال فوق جبال خه لان" .. عرض يحكي قصة حب بين العرب والصين

2010:05:26.10:54

قبل مئات السنين وفي ليلة ليلاء على طريق الحرير الصيني البري القديم، سارت قافلة تجارية اسلامية يقودها تاجر مخضرم يدعى الشيخ حسن وولده ناصر اللذين يتنقلان دائما بين الدول العربية وسهول الصين الوسطى.
هكذا بدأت قصة العرض المسرحي الصيني الراقص "ظهور الهلال فوق جبال خه لان"، الذي جسده اعضاء فرقة (مسرح الفنون يينتشوان) الصينية، على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية يومي 23 و 24 من مايو الجاري.
وفي اربعة مشاهد هي مجمل العرض، جسد الفنانون الصينيون تفاصيل قصة حب بين شاب عربي وفتاة صينية لتظهر التعايش بين مختلف الحضارات.
المشهد الاول
تشرف القافلة على الهلاك تحت اشعة شمس قاسية وصحراء بلا حدود، الا ان الشيخ حسن يعثر على بئر ماء يشرب منه افراد القافلة ويتوضأون، ويصلون لله حمدا وشكرا.
وبعد قليل من الراحة يدخل احد التجار مسرعا ليخبر افراد القافلة بوجود قطاع طرق في طريقهم فيقررون التوجه نحو طريق اخر اكثر وعورة، فتهب عاصفة رملية شديدة وتختفي القافلة في الظلام.
المشهد الثاني
تقف الفتاة "هاي تشن" وسط سهل نينغشيا الخصب، اسفل جبل "خه لان" الذي يطل على ضفة النهر الأصفر، لترعى الأغنام.
ويظهر اعضاء القافلة الذين نجوا من العاصفة فجأة امام "هاي تشن" في ثياب رثة، فتفزع الى اهلها، فيأتي والدها "باي" فيكرم الغرباء ويقوم بضيافتهم.
المشهد الثالث
يحكي قصة الحب بين الشاب العربي ناصر ابن قائد القافلة الشيخ حسن، والفتاة الصينية "هاي تشن"، الا ان القافلة تغادر المنطقة.
المشهد الرابع
يعترض قطاع الطرق القافلة في طريق العودة، ويصاب الشيخ حسن، لكنه يصر على استكمال الرحلة، واثناء ذلك يفاجأ بملاحقة "هاي تشن" لهم، فيتأثر حسن بحبها لابنه ويوافق على زواجهما.
يموت الشيخ حسن ويتم دفنه اسلاميا، وتعود القافلة من جديد ليقيم اعضاؤها اسفل جبل "خه لان" ويتعايشون مع السكان المحليين ويتزاوجون منهم وتنشأ أجيال جديدة في وئام وسلام.
حاز العرض المسرحي الصيني على اعجاب وتقدير الجمهور المصري الكبير الذي غصت به جنبات مسرح دار الاوبرا.
وصفق المشاهدون عدة مرات خلال العرض، وصفقوا طويلا في نهايته، ووقفوا تحية وتقديرا لما له من "قيمة فنية وثقافية عالية".
تقول سارة ابراهيم رسلان طالبة بالجامعة الامريكية في مصر لوكالة انباء (شينخوا) عقب العرض المسرحي، "حضرت بالامس، وشاهدت العرض، وكان حجم الإقبال مفاجأة لي".
وتابعت سارة ان العرض نفسه هو "المفاجأة الأكبر".
واوضحت "لم اكن اتصور ان العرض سيكون بكل هذه الروعة والابهار والامتاع، حتى انني لم اشعر بمرور الوقت".
واضافت "شعرت بنشوة وسعادة، جعلتني اتحدث عن العرض كثيرا امام اهلي، وهو ما دفعهم للحضور، لقد شعرنا جميعا بالسعادة بسبب هذا العرض الفني الراقي".
واثنت الطالبة المصرية على اداء اعضاء الفرقة الصينية، قائلة "إن من شاركوا في هذا العرض بلا شك جميعهم نجوم، ويستحقون التقدير والإعجاب".
وكان العرض قد تضمن عددا من الرموز الاسلامية بالغة الدلالة، منها "صوت الاذان"، وهو الحوار الوحيد الذي تردد خلال العرض، وسجادة الصلاة، والمصحف الشريف، ومراسم الدفن الاسلامية.
ويقول فتحي زرد وهو صحفي مصري شاهد العرض الصيني، إن عرض "ظهور الهلال فوق جبال خه لان" يمتلك عناصر نجاح اي عرض فني.
وتابع ان المضمون والقيمة الفنية التي حملها العرض للجمهور، من خلال تابلوهات راقصة عالية الذوق، واداء فني مهاري راق، وجمل فنية معبرة، جعلت الرسالة تصل الى المتلقين بدون ان تكون هناك كلمة واحدة، وهذا هو سر نجاحه العظيم.
واضاف زرد، "انني لا ابالغ إذا قلت ان ما حققه هذا العرض الفني، ربما تعجز عن تحقيقه ادوات واليات السياسة والإعلام، في تحقيق التقارب بين الشعبين الصيني والمصري، او بمنظور اوسع بين الجانبين الصيني من جهة، والعربي والإسلامي من جهة اخرى".
وتأسست فرقة "مسرح الفنون يينتشوان" عام 1958، بمنطقة نينغيشيا ذاتية الحكم لقومية "هوى" المسلمة بالصين، وتضم 108 فنانين وموظفين، لتقديم مختلف العروض المسرحية الراقصة والفنون الشعبية والأعمال الموسيقية والغنائية.
(شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة