البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

السفير العماني:الصين حققت نجاحا ملحوظا فى النمو الاقتصادي ولعبت دورا ايجابيا فى الشؤون الدولية عام 2009

2010:03:05.13:41

أجريت صحيفة الشعب اليومية أونلاين مقابلة صحفية مع سعادة السفير عبدا لله بن صالح هلال السعدي سفير سلطنة عمان لدى الصين يوم أربعاء 3 مارس 2010 بمناسبة انعقاد الدورة الثالثة للمجلس الوطني الحادي عشر لنواب الشعب والدورة الثالثة للمؤتمر الاستشاري السياسي الحادي عشر للشعب الصيني. وفيما يلي أهم ما جاء في المقابلة :

س: ما هى المواضيع التي تهمك اكثر في "الدورتين" لعام 2010؟
ج: تهمنا الاجراءات والخطط الى وضعتها الحكومة الصينية لعملها خلال العام الحالي 2010، أملين نجاح هذه الاجراءات في تخفيف وطأة الازمة الاقتصادية على افراد الشعب الصيني، وهنالك نجاح مشهود حققته الصين العام الماضي في الحفاظ على نمو اقتصادها. متمنين للحكومة الصينية كل التوفيق والنجاح في كافة برامجها.

س: ما رأيكم في السياسة الصينية الدينية والقومية والوضع الحالي للأقليات والمسلمين في الصين؟
ج: السياسة الصينية الدينية والقومية هي سياسة مسؤوله، يتمتع كافة افراد الشعب الصيني بحرية ممارسة معتقادتهم في جو تناغمي يمثل النسيج الواحد للشعب الصيني العريق.

س: كيف ترى أعمال رئيسية للحكومة الصينية من أجل رفع مستوى معيشة الشعب الصيني في عام 2010؟
ج: في ظل الاوضاع الاقتصادية المعقدة فقد تحول مركز ثقل جهود الحكومة الصينية من التكيف الكلي الى التكيف الهيكلي والوقائي من التضخم المحتمل، واصبح موضوع تسريع نمط النمو الاقتصادي اكثر بروزاً وانني اتوقع ان يتم تنفيذ برنامج الحكومة بجد ونجاح، وان يكون التنفيذ مساهمة هامة في انجاح وتحقيق اهداف خطة التنمية الخمسية الثانية عشر، واتمنى للحكومة الصينية كل النجاح في عملها وفي تنفيذ الاهداف التي حددتها وللشعب الصيني الرفاهيه والازدهار والسلام.

س: هل تعتقد ان الصين قد حققت الانتعاش الاقتصادي حالياً ؟ وهل أنت متفاءل بمستقبل الاقتصاد الصيني في عام 2010؟
ج: نعم،هناك نجاح ملحوظ حققته الصين في الحفاظ على نمو اقتصادها وقد نجحت الحكومة في تعويق مشكلة تراجع الصادرات بتعزيز الطلب المحلي وتنشيط قطاع العقارات لضمان استقرار الثقه فيه. انا متفائل جداً ان عام 2010 سيشهد تحسن في الاقتصاد الصيني بفضل السياسات والاجراءات وتعزيز الرقابة والادارة التي تنتهجها الحكومة الصينية لتثبيت الاستقرار في الجانب الاقتصادي بشكل عام.

س: ما رأيكم في دور الصين فى الشؤون الدولية وشؤون الشرق الأوسط؟
ج: يسهم دور الصين ونفوذها المتزايد على الساحة الدولية في دفع التعددية القطبية ومنح الدول النامية المزيد من حق التعبير والمشاركة في اتخاذ القرارات السياسية والاقتصادية في المؤسسات الدولية، وتتطلع العديد من دول العالم الى دور فعال للصين في دعم السلام العالمي، وكذلك اسهامها لما تتمتع به من قبول دولي واسع في المساعدة على تسويه بؤر الصراعات الساخنة في العالم. لا شك ان الصين تلعب دورا ايجابيا في حل مشكلة الشرق الاوسط على كافة الاصعدة. متمنين لهذه الجهود كل التوفيق لما فيه الخير للسلام العالمي.

س: ما رأيكم في العلاقات الصينية العمانية الحالية وتطورها في المستقبل؟
ج: منذ تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين السلطنة والصين عام 1978 يجرى تعاون مستمر وواسع في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية. وحالياً السلطنة اكبر شريك تجاري للصين في غرب آسيا وشمال افريقيا حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين اكثر من 7 مليار دولار امريكي، واصبحت السلطنة اكبر مصدر للنفط للصين وتبادل البلدين التاييد والتفاهم دائما في المحافل الدولية، لذا نقول ان العلاقات بين البلدين تمتاز بمتانة الاسس بما يبشر بمستقبل مشرق ونموذجاً يحتذى للتعاون بين الدول النامية. وسلطنة عمان تحرص دائما على الصداقة التقليدية والعلاقات الودية والتعاونية مع جمهورية الصين الشعبية الصديقة.

/ صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة