البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

الصين تدعو الى معالجة القضايا الحساسة على النحو الملائم خلال زيارة رئيس الوزراء الفرنسى

2009:12:23.08:37

قالت الصين أمس الثلاثاء/22 ديسمبر الحالي/ ان المعالجة الملائمة للقضايا الحساسة ضرورة حيوية من اجل تدعيم العلاقات الصينية - الفرنسية ، واقترحت تعميق الثقة السياسية ، وتوسيع التعاون البراجماتى.
وصرح الرئيس الصينى هو جين تاو لرئيس الوزراء الفرنسى الزائر فرانسوا فييون بعد ظهر أمس انه " يتعين على الدولتين ، معالجة القضايا الحساسة على النحو الملائم ، وتعزيز الثقة السياسية ، وتوسيع التعاون البراجماتى من اجل الإرتقاء بالعلاقة الثنائية الى أفق أعلى ".
وينظر المراقبون الى زيارة فييون باعتبارها رمزا لتعافى الروابط الثنائية التى تجمدت عام 2008 بسبب الخلافات حول التبت ، والقضايا الاخرى التى تمس مصالح الصين الجوهرية.
وقد تعهدت فرنسا فى ابريل بعدم دعم "استقلال التبت" باى شكل من الاشكال .
وقال هو " لقد التقيت الرئيس الفرنسى ساركوزى مرتين على هامش مؤتمرات دولية هذا العام "، مشيرا الى المرة الاولى فى لندن فى ابريل، والثانية فى نيويورك فى سبتمبر.
وقال هو " اننا توصلنا الى توافق هام حول تدعيم وتنمية العلاقات الصينية - الفرنسية، و اعادتها الى مسار النمو السليم ، والمستقر ".


من جانبه قال فيين ، الذى يزور الصين لاول مرة منذ توليه منصبه عام 2007 ، ان العلاقات الثنائية شهدت نموا سريعا بعد الاجتماعات بين الرئيسين .
وفى استعراضه للماضى ، قال هو ان 45 عاما من العلاقات الدبلوماسية الصينية - الفرنسية ، تغلبت على الصعوبات، ومضت قدما رغم التقلبات فى الساحة الدولية .
وقال هو ان " تأسيس الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين وفرنسا عام 2004 ، وفر آفاقا عريضة للعلاقات الثنائية فى القرن الواحد و العشرين ".
واتفق فييون فى الرأى مع هو ، قائلا ان الدولتين ينتظرهما مستقبل واعد فى التعاون فى الطاقة النووية، والتجارة ، والعلوم والتكنولوجيا، والتعليم، والثقافة .
وكشفت الصين وفرنسا النقاب عن اكبر مشروع مشترك بين الدولتين فى مجال الطاقة النووية ، ووقعتا اتفاقيتين بشأن التعاون فى الطيران المدنى خلال زيارة فييون للصين التى استمرت ثلاثة ايام.
تنتج الشركة ، التى يبلغ رأس مالها المسجل حوالى 16.7 مليار يوان (2.5 مليار دولار امريكى ) ، 26 مليار كيلووات/ ساعة سنويا من شبكة الطاقة عندما يتم الانتهاء من المشروع عام 2014 .
وخلال اجتماعهما الذى استمر ساعة فى قاعة الشعب الكبرى ، تبادل هو وفييون أيضا وجهات النظر حول القضايا الدولية .
وقال هو " ان الصين وفرنسا ، كعضوين دائمين بمجلس الامن الدولى ، تشتركان فى اراء متشابهة أو متماثلة ازاء القضايا الدولية والاقليمية الكبرى ، وتجمعهما مصالح مشتركة، وتضطلعان بمسئوليات هامة فى الشئون الدولية ".
وتوقع فيون ان تشترك الدولتان فى رفض الحمائية التجارية، وان تتجاوزا اثار الانكماش الاقتصادى العالمى، وتعيدا هيكلة النظام المالى الدولى .
وقبل اجتماعهما ،اجتمع كبير المشرعين الصينيين وو بانغ قوه ايضا مع فييون لبحث العلاقات الثنائية .
ونظرا لان الوفد المرافق لفييون ضم بعض المشرعين الفرنسيين ، دعا وو الى زيادة التبادلات التشريعية على مختلف المستويات ، بهدف ارساس اساس عام اكثر صلابة للعلاقات الصينية - الفرنسية .
غادر فييون الصين عائدا الى بلاده مساء أمس. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة