حان وقت التسلية والترفيه
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

صحيفة هونغ كونغية: لماذا تلفت افكار المدرسة الكونفوشية الصينية انظار افريقيا ؟

2009:06:22.14:03

بكين 22 يونيو/ نشرت صحيفة // ون هوى// الهونغ كونغية مؤخرا مقالة ذكرت فيها ان الصين وافريقيا ضربتا بالاعراف عرض الحائط/ لتجريا تبادلات رسمية وشعبية فى آن واحد، واجرتا مؤخرا تبادلات ثقافية واسعة النطاق.
فى الدول الافريقية ال14 الان، تأسست بصورة مشتركة 21 معهد ا كوفوشيا. اى قوة جذابة من افكار المدرسة الكونفوشية يتمتع بها الافارقة فعلا؟ قال دارس فى معهد كونفوشى ان الدول الافريقية عاشت المشقات والمتاعب فى الحروب لفترات طويلة، طور كونفوشيوس روح المحبة مما يؤتى بها الطمأنينة لكثير من ابناء الشعب. فيشعر الشباب بان اجدادهم تبادلوا الحقد وتقاتلوا مع البعض ، ويرجع السبب فى ذلك الى نقص المعايرة الاخلاقية، ولكن افكار المدرسة الكونفوشية اعطتهم مخرجا، وتتجلى باهمية كبيرة بالنسبة الى التنويه بالسلام، ويثقون بانها ستؤتى للمجتمع الافريقى استقرارا بكل التأكيد.
وفيما يلى مقتطفات من اقوال المقالة:
فى المجال الدبلوماسى، ضربت الصين وافريقيا بالاعراف عرض الحائط لتجريا التبادلات الرسمية والشعبية فى آن واحد، واجرتا مؤخرا تبادلات ثقافية واسعة النطاق. فى عام 2004، حدد الطرفان هذا العام // عاما للثقافتين الصينية والافريقية//، فتبادلت البعثات الفنية والثقافية للدول الافريقية والصين زيارات وعروضا دورية. حتى نهاية عام 2005، وقعت الصين والدول الافريقية على 65 اتفاقية ثقافية، ونفذت 151 برنامجا بشأن التبادلات الثقافية.
فى ديسمبر عام 2005، افتتح اول معهد كونفوشى فى افريقيا بمدينة نيروبى عاصمة كينيا. وحتى عام 2006، دخل اكثر من مائة دارس فى افريقيا الجنوبية عن طريق الامتحان الى المعهد الكونفوشى لدراسة اللغة الصينية، والثقافة الصينية. وحتى الان تأسست فى الدول الافريقية ال14، 21 معهدا كونفوشيا. وفى ابريل عام 2006، عندما زار الرئيس الصينى هو جين تاو كينيا، استقبل هو نفسه المعلمين والطلبة فى معهد نيروبى الكونفوشى، حيث شجع الطلبة على ان //يتعطشوا للعلم//، كما شجع المعلمين على ان //يعلموا بلا كلل ولا ملل// ايضا. فاى قوة جذابة من افكار المدرسة الكونفشية يتمتع بها الافارقة فعلا؟
قالت الطالبة سوسن التى فى الصف الثالث فى جامعة نيروبى بكينيا، وكانت قد درست فى المعهد الكونفوشى، انه عندما درست لاول يوم فى المعهد الكونفوشى، رأت فى حجرة الدراسة فوانيس ملونة ذات خصائص صينية، وذلك كان يزيد اهتماما كبيرا بالثقافة الصينية لدى الطلبة. وقالت ان الشباب يحبون حبا جما الحكايات والمبادىء الاساسية فى الكتب الكونفوشية المقدسة، ونظمهم المعهد دائما ليشاهدوا احدث افلام صينية ويتذوقوا طعم المأكولات الصينية اللذيذة. شبعت الدول الافريقية من الهبة الحروب المدمرة لفترات طويلة، طور كونفوشيوس روح المحبة، وذلك يؤتى لكثير من ابناء الشعب الطمأنينة. يشعر الشباب بان اجدادهم تبادلوا الحقد وتقاتلوا مع البعض، ويرجع السبب فى ذلك الى نقص المعايرة الاخلاقية، ولكن افكار المدرسة الكونفوشية تؤتى لهم مخرجا، وذلك يتحلى باهمية عظمى بالنسبة الى التنويه بالسلام. اعربت سوسن عن ثقتها بان // الاركان الثلاثة// - سلطة الملك على الرعية، سلطة الاب على الابن، سلطة الزوج على الزوجة/، و//المكارم الازلية الخمس// - البر، والاستقامة، والادب، والحكمة، والاخلاص، ونظام علاقات مدارات المجتمع الاجتماعية، قادرة على ان تؤتى للمجتمع الافريقى استقرارا.
بالرغم من ان الصين تقدمت افريقيا فى تطوير الافكار الفلسفية منذ العصور القديمة الا ان الصينيين معجبون بالفنون والثقافة الافريقية كما يقول المثل الصينى ان // الاندفاع وراء شىء ما اندفاع سرب من البط//، اقيمت فى بكين مؤخرا سلسلة من النشاطات الثقافية الافريقية، مثل // من افريقيا --- معرض الاعمال الفنية الدقيقة الافريقية//، و// معرض النقود والطوابع البريدية للدول الافريقية// واقيما على التوالى فى المتحف الوطنى الصينى. قال السيد منغ شياو سى نائب وزير الثقافة الصينى فى حفلة افتتاح المعرض ان الفنون الافريقية الرائعة من هذه المعروضات فتحت نافذة ليتعرف عبرها الشعب الصينى على افريقيا. عرضت فى المعرض اكثر من 300 معروض تتضمن الصنم الخشبى، والرسوم والمصنوعات القشية واعمال فنية اخرى، وهى كانت مفعمة بظروف البيئة والعادات المحلية والخوائص الانسانية التى تمتاز بها الدول الافريقية. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة