الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2004:11:22.08:53
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.65
يورو:1072.54
دولار هونج كونج: 106.37
ين ياباني:7,9463
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

الرئيس الصينى يتعهد بدعم الجهود الدولية لمكافحة الارهاب

الرئيس الصينى هو جين تاو يحضر الاجتماع الثانى عشر للزعماء الاقتصاديين لابيك ويلقي كلمة هامة فيه

تعهد الرئيس الصينى هو جين تاو في سانتياجو يوم السبت /20 نوفمبر الجاري/ بدعم الجهود الجماعية الدولية ضد كافة اشكال الارهاب ضمن اطار الامم المتحدة.
وفى كلمة القاها فى الاجتماع الثانى عشر للزعماء الاقتصاديين لمنتدى التعاون الاقتصادى لاسيا والباسيفيك / ابيك/, قال الرئيس الصينى ان مكافحة الارهاب قد اصبحت قضية دولية يحتاج حلها الى حكمة وشجاعة وعزم الانسان.
وصرح الرئيس الصينى بانه وفى مواجهة تهديدات الجماعات الارهابية عبر الحدود, فان الجهود التى تبذلها دول بمفردها تبدو غير فاعلة تماما, وتدعو الحاجة الى تعاون دولى.
وافتتح يوم السبت اجتماع الزعماء الاقتصاديين للابيك, الذى يستمر يومين فى العاصمة الشيلية سانتياغو, وسط اجراءات امنية مكثفة وتحت عنوان "مجتمع واحد, مستقبلنا". ويركز الاجتماع على الأمن البشرى والتعاون الاقتصادى والتجارى.
واشار الرئيس الصينى الى ان منطقة اسيا والباسيفيك تعد دائما هدفا رئيسيا للارهاب.
وذكر الزعيم الصينى ان اعضاء الابيك, الذين وضعوا الامن البشرى على رأس جدول اعمال هذا الاجتماع, أكدوا التزامهم وتصميمهم الشديدين على شن حرب ضد الارهاب وحماية الامن البشرى, قائلا " ان هذا الامر ليس ضروريا فحسب, بل فى وقته المناسب تماما."
واوضح انه ومنذ هجمات 11 سبتمبر, عزز المجتمع الدولى التعاون فى مكافحة الارهاب.
واضاف انه ورغم ذلك, شن الارهابيون الدوليون والاقليميون هجمات ارهابية عديدة فى مختلف انحاء العالم. وان هذه النشاطات الارهابية لا تعرض الاقتصاد الوطنى وحياة الشعب فى مختلف البلدان للخطر فحسب, بل تشكل تهديدا خطيرا للمجتمع الدولى.
وأكد الزعيم الصينى للمشاركين فى اجتماع الابيك قائلا "ان الصين تدعم المجتمع الدولى, وضمن اطار الامم المتحدة وبموجب ميثاق الامم المتحدة وبنود القانون الدولى ذات الصلة, لاتخاذ اجراءات جماعية ضد الارهاب بكافة اشكاله."
وافاد الرئيس الصينى بانه يتوجب على المجتمع الدولى اتخاذ اجراءات شاملة للقضاء على مصادر الارهاب, ومواجهة اشكاله واسبابه الاصلية وما يترتب عنه.
وقال هو جين تاو "ان الابيك قد عمل بجد وفاعلية لتعزيز بناء قدرات مكافحة الارهاب وحماية الامن البشرى فى الدول والمناطق الاعضاء فيه."
ووجدت المبادرات التجارية الآمنة, بشكل خاص, نقطة التقاء بين مكافحة الارهاب والنمو الاقتصادى من خلال الأخذ بنظر الاعتبار حاجة المجتمعات التجارية الى المزيد من التجارة والاستثمار, والعمل ضمن الاتجاه العام للتعاون الدولى فى مكافحة الارهاب.
وأكد الرئيس الصينى أن " الصين تؤيد قيام الأبيك بلعب دور أكبر فى مواصلة التركيز على التعاون الاقتصادى والتجارى, فى الوقت الذى تعزز فيه التعاون لمكافحة الارهاب من خلال بناء القدرات كخطوة أولى, من أجل توفير ظروف ملائمة لحركة الناس والبضائع بشكل حر وآمن وتيسير النشطات الاقتصادية والتجارية فى منطقة آسيا والباسيفيك."
وبخصوص الأمراض المعدية, تعهد هو جين تاو بأن الصين ستدعم تعزيز تعاون الأبيك فى مجال الوقاية من الأمراض والسيطرة عليها, واستعدادها لمشاطرة المعلومات والتعاون الفنى.
وأوضح أنه فى حال عدم معالجة مشكلة الأمراض المعدية بشكل مناسب, فانها ستلحق أضرارا بالغة بالأمن البشرى والاقتصاد والمجتمع.
ومضى الرئيس الصينى يقول إنه " وخلال السنتين الماضيتين, الحق مرض الالتهاب الرئوى اللانمطى/ سارس/ وانفلونزا الطيور اضرارا بالغة بصحة الناس والتنمية الاقتصادية فى منطقة آسيا والباسيفيك", مضيفا أن "انتشار / أتش آى فى/ المسبب لمرض الايدز فى المنطقة, قوض بسرعة الانجازات التى حققها اعضاء الابيك فى مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية."
وأكد أنه "ينبغى لنا أن نركز على الوقاية فى الوقت الذى نقف فيه على أهبة الاستعداد لمواجهة الامراض بشكل فاعل فى حال تفشيها."
وحضر الزعماء الاقتصاديون للدول والمناطق الأعضاء فى الأبيك أيضا حوارا مع ممثلى المجلس التجارى الاستشارى للأبيك/ اباك/ لتبادل الآراء حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.
ويعد الاباك, الذى تأسس عام 1995 ليحل محل المنتدى التجارى الباسيفيكى, منظمة استشارية تعمل لتنفيذ جدول اعمال قمة أوساكا. ويقدم كلك الاستشارات لمختلف منتديات الأبيك بشأن القضايا التجارية ذات الصلة, بالاضافة الى التوقعات التجارية بشأن مجالات محددة من التعاون بين الاقتصادات.
ووصل الرئيس الصينى الى سانتياجو يوم الخميس للقيام بزيارة رسمية والمشاركة فى اجتماع الزعماء الاقتصاديين للأبيك.
وتشكل الابيك فى عام 1989 كرد على تنامى اعتماد اقتصادات اسيا والباسيفيك على بعضها البعض, ولتلبية الحاجة الى تحقيق مستوى متقدم من الحيوية الاقتصادية والشعور بروح الجماعة فى اسيا والباسيفيك. ويضم الابيك حاليا كلا من استراليا وبروناى وكندا وشيلى والصين وهونغ كونغ الصينية واندونيسيا واليابان وكوريا الجنوبية وماليزيا والمكسيك ونيوزيلاندا وبابوا غينيا الجديدة وبيرو والفلبين وروسيا وسنغافورة وتايبي الصينية وتايلاند والولايات المتحدة وفيتنام.
/شينخوانت/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 اختتام الاجتماع الوزارى للأبيك بتعهدات خاصة بالتجارة والقضايا ذات الصلة

 الرئيس الصينى يبدأ زيارة دولة لتشيلى

 هو جين تاو: الصين تقدر علاقاتها مع أمريكيا اللاتينية

 هو جين تاو: الصين تقدر علاقاتها مع أمريكيا اللاتينية

 الاجتماع الوزاري للأبيك يهدف الى تحرير وتسهيل التجارة

 هو جين تاو يحث على بذل الجهود لتعزيز التجارة بين الصين والأرجنتين

 الصين والارجنتين تعتزمان اقامة شراكة استراتيجية

 الصين والارجنتين تعتزمان اقامة شراكة استراتيجية

 الصين والارجنتين توقعان 5 اتفاقيات تعاون

 الرئيس الصينى يختتم زيارة دولة الى البرازيل

1  الرئيس الصينى يتعهد بدعم الجهود الدولية لمكافحة الارهاب

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة